أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالامير الركابي - حدود العقل المجتمعي وتفارقاته؟ (2/2)















المزيد.....

حدود العقل المجتمعي وتفارقاته؟ (2/2)


عبدالامير الركابي

الحوار المتمدن-العدد: 6190 - 2019 / 4 / 3 - 15:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حدود العقل المجتمعي وتفارقاته؟
عبدالاميرالركابي

لم تكن المجتمعية يوم تشكلت بأكثر صيغها التاسيسية اكتمالا قد قامت، على عكس الشائع المعتمد، باعتبارها محطة أخيرة، او كظاهرة نهائية ابدية، غير خاضعة لقانون الخلقية الكوني، الماخوذ كينونة بقوة التغير الذي لاتوقف لها، ولأنها معطى له ماقبل و "مابعد" حكما، فلقد كان من البداهة ان تاتي كينونته وكيفيات تحققه الآني، ومن ثم المستقبلي، مدمجة مع أسباب تحوله الابعد النهائي. أي على اسرار ومحركات واليات "تحوليته" عبر المراحل والحقب، ماقد احاطها بثلاث مصادر فعل واستمرارية تحولية :
الأول هو خضوعها لقانون النشوء العقلي، بعد الحيواني المنتهي بانبثاق العقل، فمن يومها تبدا سيررورة جديدة هي سيرورة تامين انتقال "الانسايوان" المنبثق مع العقل، الى "الانسان" أي من الازدواج وثنائية ( العقل / الجسد) الى استقلال العقل وتحرره من اخر ماظل عالقا به من الحيوانية وطور الصيرورة النشوئية الأول.
الثاني ويقترن بالاستحالة واللاثباتية، بمايكرس المنظور ماوراء الأرضي/ السماوي ويجعل منه حياة مفارقة و "مملكة عليا" تبطل الوجود الارضوي واحكامه وتمايزاته، وتظل حاضرة وموازية له، استنادا لحقيقة معاشة/ وان ظلت غائبة عن الادراك العقلي/مصدرها الأساس المجسد بالملموس قائم كمعاش تاسيسي في ارض الرافدين، وفي "مجتمع اللادولة" المتشكل على حافة الفناء، وباعتباره النموذج الأعلى لحقيقة الاستحالة المجتمعية المؤقته بطبيعتها على المدى المجتمعي الاشمل.
هذا التجلي المتفارق عن المعاش، يتحقق باعلى صوره في غمرة الاصطراع المجتمعي بين مجتمعي "اللادولة"، و"الدولة التمايزية" الاكراهيه، في الكيان الازدواجي المنشطر عموديا، والموحد في الثنائية والازدواج، والفريد نمطا على مستوى المعمورة، في ارض مابين النهرين، حيث تبدأ أولى تشكلات المجتمعية التحولية، وبؤرتها الأكثر والاعلى احتداما وتمثيلا لمنطويات الانتقالية المجتمعية بنيويا، مقارنة بمجتمعيات أحادية شاملة للمعمورة، اما أحادية دولة( مثالها الاعرق والاقدم كيان ارض النيل والاعلى والأكثر دينامية الطبقي الاوربي)، او أحادية لادولة، والاولى يتهيأ زمن من التغلب والهيمنة المفهومية مادامت الانتاجوية اليدوية والالية غالبة على المجتمعيات والحياة، وهو نفسه السبب المانع بالاصل لمجتمع اللادولة السومري من التحقق والذهاب الى "اللامجتمعية" والكونية العقلية، فالمجتمع المذكور الكوني السماوي البنية والكينونة، كان مهيأ بنيويا للانتقال المطابق لبنيته، من دون ان يكون متوفرا على الأسباب المادية الضرورية لتحولة الأعظم، أي لوسيلة الإنتاج المطابقة، مافوق اليدوية والالية، الامر الذي استوجب وفرض على البؤرة التحولية، زمنا من الانتظار التحولي استغرق ثلاث دورات تاريخية وانقطاعين، لحين انبثاق وسيلة الإنتاج العقلية/ التكنولوجية، المبتدئة اليوم، ومن هنا فصاعدا بالحضور.
واما الثالث فيتمثل في انطواء حركتها على مايضاد وجودها بصيغها الراهنة في المدى الابعد، ان مسار المجتمعية محكوم بقانون الارتقاء الى مايلغي الظاهرة المجتمعية بصفتها الارضوية الجسدية المتغلبة على مدى الزمنية اللاحقة على تبلور التحولية الأولى الرافدينية وانتكاسها دون إمكانية التحول العقلي الكوني، فمسارات الانتقال من الإنتاجية اليدوية الى العقلية المعرفية، تتطابق مع حالة ومنتهى المجتمعية الراهنة الأحادية، ومع كل مانراه ونلاحظه اليوم من محاولات ادراج الانتقال التكنولوجي المعرفي العقلي، ضمن اطار وقواعد الانتاجوية اليدوية والالية الراسمالية الايلة للانقراض، فماهو حاصل اليوم لايخرج عن كونه لحظة التازم الأعلى الانتقالية، قبل تراجع مخلفات وتكريسات طور طويل من الممارسة العملية، وموافقاتها التصورية والتنظيمية الحياتية( بمافي ذلك وحداتها العائلية والمناطقية، او القبلية وغيرها، وصولا الى الكيانية المعروفة اليوم) وحتى النفسية، وعالم التخيل والشعور المتاح، مايجعل من العملية الانقلابية العظمى، او ماعرف ب"الثورة" بحسب المنظورات والمفاهيم الأحادية، من قبيل مايشترط الانقلاب الكلي الجذري في المنظور، وفي الاستقبال العقلي لعالم العقل الواقف اليوم على عتبة الكرة الأرضية، يوميء للانسايوان بقرب نهايته، على وقع الانبثاق الثاني.
ولاينبغي نسيان دور ظاهرة الانشطار، بالاخص في البؤر الفاعلة الكبرى، الرئيسية مجتمعيا من نوع الانشطار "الطبقي" الأوربي، المقابل للانشطار المجتمعي الرافديني الشرق متوسطي، فمثل هذا الشكل من الانشطارات حين تتجلى باعلى الصور، تترافق مع قوة الدينامية والطاقة الفعالة، بما يلائم ويؤديء عادة، للتمخض عن اهم معطيات وأسباب التحولية واحتياجاتها، وسد نقصها المانع لتحولها آنيا، ومن ذلك كمثال، توفر أسباب المنجز التقني الأعلى في موضع، وتعذره بنيويا في الموضع الأكثر احتياجا له، وتطابقا مع اشتراطاته، كما الحال بالنسبة لاوربا الثورة الصناعية، وانتقالها الى التكنولوجيا، مقابل نمط الازدواج المجتمعي الرافديني، المنطوي بنيويا على عوامل وأسباب التحول الأعظم مابعد مجتمعي، لكن الممتنع عليه انتاج ماينقصه، ويحقق اكتماله / بنيويا أيضا/ مايجعل الحركة المجتمعية التاريخية الشاملة، بحالة وحدة تناغم شامل وضروري، ليست ولاتشبه افتراض شمول الانشطار الطبقي للمجتمعات كما قررت اوربا الحديثة، والماركسية بالذات، معممة حالتها الخاصة المنطوية على غرض اعلى، وهدف أساسي غير مباشر كوكبيا.
ولعل هذا يسهم في إعادة النظر في الموقع الذي يحتله العقل، وكيفيات اشتغاله مجتمعيا بالامثلة، من قبيل اعتبار الغرب لمنجزه الحالي الحديث، دليلا على التميز الأقصى لنمطه، وللاحتمالات الممكنة مقارنة به على المستوى الكوكبي مجتمعيا، الامر الذي يحيل مثل هذا الاعتقاد المتنبنى حتى من غير الاوربيين على مستوى المعمورة، من قبيل اثر الأحادية والارضوية المجتمعية، وهو مايرفض قطعا وضع هذا المكان من المعمورة بموضع العامل، او الموقع المساعد ضمن اليات التحولية العظمى الكوكبية المتجاوزة له، ولاداعي بالطبع وجريا مع المفهوم التحولي، لا البرجوازي الأحادي الغربي، لوضع الغرب الطبقي بناء عليه، بمكان "المتاخر" او "المتخلف" بالمقارنة بالموضع البؤرة الرافديني، فالمنظور التحولي ليس معنبا بالمكانية، او "الوطنية"، وهو أصلا لايتحقق، لابل من الاستحاله وعية لذاته، كذات محلية، وإذ يصير بالإمكان مقاربة وعي من هذا القبيل، فان مايتحقق هو وعي المجتمعية لذاتها الكوكبية لاالرافدينية حصرا.
والمهم في اللحظة الحالية من التاريخ، وممكناته من زاوية دور العقل المجتمعي ودوره في العملية التحولية الشاملة، ان نعي بان العالم في حالة انتقال كبرى، تشبه تماما حال "البدء الأول" التاسيسي السومري، وبعد ان تهيأت أسباب الانتقالية العظمى المادية الإنتاجية "وسيلة الإنتاج المطابقة لاشتراطات التحول"، صار الوعي بتلك الاشتراطات مفهوميا / عقليا، القوة الحاسمة التي لاانتقال ممكن من دونها، فمن دون وعي انقلابي مطابق، يبقى المتسيد والغالب، والحائل دون التحول الأكبر، عقلي تراكمي، وتكريسي لزمن الأحادية الطويل، المستمر على مدى الاف السنين، منذ انتكس الصعود السومري الأول، بانتظار لحظة انبثاق الأسباب المادية للتحول، أي انبثاق العقل الثاني.
هذا التراكم، يشمل بالطبع كل مفاهيم وتصورات "الانسايوان" بما فيها، وفي مقدمتها ماكان عرف وقتها من مفاهيم التغيير و "الثورة" التي لم يعد لها من مكان يذكر، مثلها مثل المجتمعات التي تريد الثورة عليها، وفي داخلها. هذا ولايجب نسيان المفهوم المتعارف عليه من "الصنمية السماوية"، المؤسسة على ضوء اشتراطات الانتكاس الصعودي الأول، وفي مجرى الصراعية الازدواجية الرافدينية، فالعالم الاخر و"مملكة الله" المفارقة، انتهت اليوم كلزوم اني، بعد ان صارت هدفا قابلا للنوال، ولسكن العقل، وهذا ماسيكون لنا معه وقفة أخرى خاصة.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حدود العقل المجتمعي وتفارقاته؟
- فرضيتا -الانسايوان- و -الإنسان-؟؟
- نداء الى العالم وللعراقيين بالمقدمه ؟/ب
- تعالوا نعيد اصدار- زوراء- العراق(2/2)
- يستحق العراق جريدة -زوراء- ثانية* ( 1/2)
- نداء للعالم .. وللعراقيين بالمقدمة/أ ؟؟
- اكتشاف قانون المجتمعية الكوني؟؟/4
- لنين الماركسي معادل محمد الابراهيمي/3*
- العراق الامبراطوري والوطنية الزائفة/2
- العراق الامبراطوري والوطنية الزائفة
- - قرآن العراق- .. استعادة العراق
- الانسحاب الامريكي والمتغير الاستراتيجي التاريخي
- المهدوية ايقاف ابراهيمي للاسلام/ب/
- المهدوية: ايقاف ابراهيمي للاسلام *أ
- نبوة مابعد الاسلام/ الاسلام الثاني
- النبوة وعلم اجتماع اللادولة/ ملحق 1
- الازدواجية المجتمعية و -تحوليّة- مابعد الشيوعية!
- الازدواج الكياني والعالم: مابين النهرين
- هل العراق كيان امبراطوري؟
- بيان الانتقال الى الوعي الكوني


المزيد.....




- عودة حركة القطارات في الاتجاهين بمنطقة حادث قطار طوخ في مصر ...
- أمير قطر يدعو الأطراف اللبنانية إلى -الإسراع في تشكيل حكومة ...
- التشيك: الرد الروسي كان أقوى مما توقعناه
- 2020 من أشد ثلاثة أعوام حرارة وغوتيريش يدعو للتحرك بسرعة
- بـ-فيديو كوميدي-... حسن الرداد ينفي شائعات تحدثت عن وفاته
- البنتاغون: واشنطن تحتفظ بحق الرد على أي استهداف لمصالحها في ...
- وزارة الري المصري: ادعاءات إثيوبيا بخصوص فتحات السد غير صحيح ...
- 5 أضرار لتناول التمر الهندي في رمضان
- الأردن.. إصابة ضابط أثناء اشتباك مع مهربين على الحدود مع سور ...
- مصر.. تفاصيل عملية تصفية خلية -داعش- المتورطة بقتل قبطي


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالامير الركابي - حدود العقل المجتمعي وتفارقاته؟ (2/2)