أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=632368

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي - كلكم حرامية !حول مأساة غرق عبارة الموصل ومقتل الابرياء














المزيد.....

كلكم حرامية !حول مأساة غرق عبارة الموصل ومقتل الابرياء


الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6185 - 2019 / 3 / 27 - 08:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في اول يوم الربيع واعياد نوروز غرقت عبارة على نهر دجلة في مدينة الموصل كانت تقل مواطنين الى احد الجزر السياحية مما ادى الى قتل ما لايقل عن 120 شخصا معظمهم من النساء والاطفال. ويعزى سبب غرق العبارة الى زيادة تحميل المسافرين عليها فوق طاقتها مما ادى الى انهيارها وتسبب هذه الكارثة. ان هذه المأساة لجماهير العراق وخاصة لجماهير الموصل التي تحتفل بحلول أول ربيع بعد انهيار تنظيم داعش الاجرامي وما سببته هذه القوة البربرية لهم من مآسي ورعب ليتحول فجأة فرحهم وتطلعهم الى الحرية وقضاء وقت ممتع ومع اطفالهم الى فاجعة مدمرة.
وسرعان ما تحولت هذه الكارثة الى غضب عارم وتظاهرات واعلان اعتراضات في شتى انحاء العراق وخاصة في مدينة الموصل. حيث هاجمت الجماهير المعترضة رئيس الجمهورية برهم صالح بشعار" كلكم حرامية" مما ادى الى هربه ولم ينقذه من غضب الجماهير سوى رجال حمايته. وفي اول اجتماع ل"البرلمان العراقي" ولامتصاص غضب الجماهير، تم اقالة محافظ الموصل نوفل عاكوب ونائبيه من مناصبهم وشكلت هيئة تحقيقية عليا لتقصي اسباب غرق العبارة والمسؤولين عن ذلك. الا ان الجماهير لم تتوانى عن اتهام الميليشيات الدينية الطائفية التي تنشب مخالبها في جسد المجتمع، وتحديدا ميليشيا عصائب أهل الحق في هذه المأساة. هذه العصابة التابعة للجمهورية الاسلامية مسيطرة على هذا المرفق السياحي وتستثمره رأسماليا لصالحها. وتتجه اصابع الاتهام تحديدا الى احد قياديي هذه الميليشيا المسيطر على ادارة الجزيرة السياحية واتهمامه بالاستهتار بحياة الجماهير وادخالهم باعداد كبيرة جدا تفوق قدرة العبارة بهدف تحقيق اكثر ما يمكن من الربح في النقلة الواحدة.
يتضامن حزبنا الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي بحرارة مع جماهير الموصل ويعزي عوائل ضحايا العبارة والجماهير التي اصابتها الكارثة ويشاركهم حزنهم والمهم.
وفي نفس الوقت يساند حزبنا اعتراضات الجماهير لتصب جام غضبها على رؤوس ورموز السلطة الفاسدة من رئاسة الجمهورية الى اصغر مسؤول ومعهم وداخلهم الميليشيات الدينية والطائفية والقومية المجرمة ونؤيد شعارهم واتهامهم " كلكم حرامية – كلكم حرامية"!
نعم. كلهم حرامية. كلهم فاسدين. كلهم قتلة ومتجارين بارواح الناس ولديهم ضلع كبير في تدمير المجتمع ودفعه من كارثة الى كارثة اقسى. كلهم.
نرى انه يجب عدم التراجع عن هذا النضال بعد فصل المحافظ الفاسد وشركائه، الان في لحظة كتابة هذا البيان وامام انظار المجتمع هناك بورصة لبيع منصب محافظ الموصل، واعادة المسرحية بشكل اكثر بشاعة. حزبنا يعلن ان الحكومة الاسلامية – الطائفية – القومية - العشائرية مسؤولة عن هذه الكارثة بنفس قدر مسؤوليتها عن امان المجتمع وحمايته من اي حادثة تحدث في اي جزء من العراق. الكل يعرف ان هذه السلطة ليست سوى حفنة من عصابات وميليشيات وبلطجية. كل مجموعة من هذه الحكومة مرتبطة بطرف دولي او اقليمي تعمل لاجنداته، وكل همهم وعملهم هو تعميق النهب والسلب والبلطجة والربح على حساب الجماهير الغفيرة في العراق دون اي اعتبار ولو بالحدود الدنيا بآمان او رفاه او كرامة البشر.
لا خلاص للمجتمع في العراق من هذه الكوارث والمآسي والتدمير سوى ازاحة هذه الحفنة من الميليشيات باسقاط سلطتهم وبناء سلطة مجالسية جماهيرية تضمن التدخل المباشر للجماهير نفسها في رسم مصيرها وآمانها وتحقيق تطلعاتها ورفاهها وامانيها. لتتحول كارثة الجماهير البريئة التي غرقت في مياه دجلة الى مسمار آخر في نعش هذه السلطة الميليشياتية اللصوصية - الاجرامية.
الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
24-3-2019



#الحزب_الشيوعي_العمالي_اليساري_العراقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ندين بشدة الهجوم الأرهابي على المصلين في نيوزيلندا !
- عاش اليوم العالمي للمرأة و عاشت الأشتراكية!!
- انتفاضة دهوك/شيلادزي، درس مهم من النضال الجماهيري الثوري !!
- نساند اضراب عمال وموظفي الشركة العامة لصناعات السيارات والمع ...
- بيان حول فساد وزارة التربية و صعوبة المناهج الدراسية في العر ...
- رحيل الرفيق معن شمالي (معن ياسين احمد)
- اغتيال الناشطة النسوية سعاد العلي محاولة يائسة لترهيب الحركة ...
- البصرة وازمة السلطة و اعتقالات المتظاهرين !!
- نرفض-نقاطع- انتخابات كردستان!!
- ندين جرائم جمهورية ايران الاسلامية، نساند الآضراب العام!!
- تضامناً مع المعتصمين في البصرة!!
- اللائحة العملية للحزب اللشيوعي العمالي اليساري العراقي لخلاص ...
- مرة اخرى اطلاق النار على المتظاهرين ، هذه المرة في البصرة !!
- ‎حول جريمة التيار الصدري بتخزين الذخيرة الحية بين المدنيين ف ...
- ندين فرض الحصار المائي على جماهير العراق تنديدا شديدا !!
- قرار الاجتماع الموسع للجنة المركزية الثاني عشرحول الاوضاع ال ...
- بيان اختتام الأجتماع الموسع الثاني عشر للجنة المركزية للحزب ...
- ارفع صوتك و طالب بتوفير 24 ساعة كهرباء!!
- بيان حول اوضاع كركوك المتشنجة بعد الأنتخابات البرلمانية الفا ...
- نستنكر وندين جريمة الجيش الاسرائيلي قتل المتظاهرين الفلسطيني ...


المزيد.....




- الفيفا يعاقب الاتحاد الكرواتي بسبب سلوك جماهيره تجاه حارس من ...
- الولايات المتحدة: اتهام -عميل روسي- بالاحتيال وغسل الأموال و ...
- تركيا عن تطبيع العلاقات مع دول المنطقة: لا يوجد مطلقا خط أحا ...
- سفير إيراني: طهران وموسكو ستوقعان اتفاقية تعاون طويلة الأمد ...
- تركيا عن تطبيع العلاقات مع دول المنطقة: لا يوجد مطلقا خط أحا ...
- سفير إيراني: طهران وموسكو ستوقعان اتفاقية تعاون طويلة الأمد ...
- سجن ناشط عراقي 3 سنوات بسبب تغريدة عن الحشد الشعبي ومقتل شخص ...
- زيلينسكي: ترميم نظام الطاقة في أوكرانيا بالكامل أمر مستحيل ا ...
- كاتب بولندي: الضربات الروسية للبنية التحتية في أوكرانيا تفيد ...
- الرئاسة التركية: 2022 كان عام التطبيع مع بلدان المنطقة


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي - كلكم حرامية !حول مأساة غرق عبارة الموصل ومقتل الابرياء