أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - منسى موريس - العبودية وموت الذات














المزيد.....

العبودية وموت الذات


منسى موريس

الحوار المتمدن-العدد: 6171 - 2019 / 3 / 13 - 21:24
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


حين يتحول العقل من آداه لتفكيك المُصطلحات إلى تذوقها حِيْنئذٍ تنفتح أمامه المعانى حتى تنعكس على الذات وتهضمها ويظهر الأثر على الكيان الإنسانى فيكون للمصطلح حياة وللكلمة حالة يحياها الإنسان بكل أبعادها.
إن مصطلح العبودية لو تذوقه العقل سيجد أنه صادم بكل المقاييس فهو مسمومو قاتل للذات بشكل حرفى وهذا المصطلح يتردد كثيراً بين صفحات التاريخ شعوب إستعبدت شعوب وحضارات دافعت عن الحرية وقاومت العبودية وهناك الكثير من المفكرين والمُصلحين والفلاسفة والثوار وقفوا فى وجه العبودية الأسود , غالباً ما نعتبر أن العبودية مجرد تاريخ قديم وأحداث مرت بها البشرية لكنها أصبحت غير موجودة وصارت قصص تاريخية , لكن فى الحقيقية : العبودية تبدل جلدها مثل الحية لكى تتعايش مع كل بيئة إن العبودية مفهومها يتطور بتطور العصر وتحاول أن تعايش كل ثقافة وتتغلغل فى كل مُصطلح فهناك من يُستعبد بالدين ومن يُستعبد بأسم الأوطان ومسميات آخرى كثيرة تتخذها العبودية كوسيلة لتحقيق ذاتها إن مصطلح العبودية لو تذوقه العقل سيجد أنه صادم بكل المقاييس.
هناك علاقة عكسية بين العبودية والذات فبموت الذات تحيا العبودية والعكس صحيح أيضاً لايمكن أن تعيش العبودية والذات فى وجود إنسانى واحد , ففى هذا المقال سأذكر كيف تقوم العبودية بقتل الذات .
أولاً الذات ملك لغيرها : فى العبودية تكون الذات ليست ملك لنفسها إنها تكون ملك لغيرها ففى هذا الحالة هى لاتسطيع وضع القرارات لنفسها بل وجودها يتوقف على الآخر المُستعبد لها فهى تصير مثل الآله التى تنفذ الأوامر الواقعة عليها وهذا يخنق الذات لأنها تعمل لصالح غيرها و هذا العمل يكون ضدها فى نفس ذات الوقت , لأن أى عمل فى العبودية يكون لأجل الآخر وليس للذات.
عندما تكون الذات ملك لغيرها فهذا معناه بالضروره أنها لاتملك صنع المصير فمصيرها لايتجه وفق رؤيتها بل رؤية الآخر فتوجه الذات نحو الزمان يكون ضدها فهل هناك موت أكثر من هذا؟؟

ثانياً لا لتحقيق الذات فى العبودية : الذات لايمكن أن تحقق نفسها إلا فى الحرية لأن الحرية هى للذات تمثل الحياه فلا حياه فى الموت والحياه بحكم طبيعتها الوجودية تحتوى على الخيارت المتعددة التى تسمح بظهور الذات والعبودية لاتتيح التفاعل مع الوجود بل معايشته كما هو لاالتغيير فيه أو التأثير عليه فتكون مهمه الذات التخلص من أى فكره تستطيع تغيير الوجود ومن هنا لامجال للأحلام أو الطموحات أو أى فكره تعمل على إحياء الذات وتتحول من ذات حيه متفاعله مع الوجود إلى شىءوالشىء يلغى أى صفه إمتيازية للإنسان .
ثالثاً لامعنى للحياه فى ظل العبودية : إن معنى الحياه مبنى على أساس مواجه الذات لها والذى يتيح هذا هو الحرية فلايمكن تقرير أى مبدأ وجودى فى غياب الذات فالوصول إلى معنى للحياه فى العبودية يعد خرافة فعندما تكون الذات مُستعبدة لآخر لايتيح لها الوصول لأى معنى لأن المعنى يتطلب تخطى وتجاوز الذات والعبودية تعمل على دفنها.

العبودية ومحو العقل :
لامجال للمارسه أى نشاط عقلى فى ظل نظام إستعبادى فالعبودية عدوها الأول هو العقل لأن النشاط العقلى يقوض أساسات العبودية والعقل لا يعمل إلا فى الحرية فعندما يكون الإنسان مُستعبد يكون عقله غير موجود ومهمته تنفيذ كل أمر يقع عليه وهذا يحافظ على كل نظام إستعبادى .

لذلك أى نظام يشعر فيه الإنسان أنه ملك لغيره أو غير قادر على الوصول لمعنى لحياته فيه وهذا النظام يسلبه عقله فهو نظأم إستعبادى يقتل الذات , سأكتفى بهذه النقاط ...






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماهية إصلاح الفكر المسيحيى؟
- مقدمة فى إصلاح الفكر المسيحيى
- لماذا يخلق الله البشر مع انه يعلم أن منهم سوف يذهب لجهنم؟
- رسالة مُهمة من مسيحى إلى البابا تواضروس ؟
- الفلسفة بين ترتليان والغزالى؟ فلاسفة ضد الفلسفة؟
- المسيحيين بين سُلطة الكنيسة والدولة والمُتطرفين
- تناقض الشخصية المسيحية
- دموع بلا ثمن
- آمنوا بالأنسان واكفروا بالأوهام.
- كيف ظلم رجل الدين الله؟
- الهة المجتمعات؟
- امة متدينة بفطرتها ام ملحدة بطبعها؟
- قتلنا الأنسان لنقيم الحيوان
- العقل المسروق


المزيد.....




- رئيس وفد الحكومة اليمنية المفاوض يدعو مجلس الأمن للضغط على - ...
- أبرز ما جاء في البيان الختامي لاجتماع وزراء خارجية مجموعة ال ...
- القائد سعدات: “مستمرون في مقاومة الاحتلال حتى تحقيق النّصر.. ...
- المجلس الرئاسي الليبي يتوجه إلى جنوب البلاد للقاء قيادات عسك ...
- قبل زيارته بيروت.. وزير خارجية فرنسا يتوعد من يعرقلون تشكيل ...
- الآيات والأحاديث المتعلقة بأعمال الكفار والاستغفار لهم
- نبيل الجاي: قلت #هنيونا للقنوات وأزلتها من بيتي !
- -أنصار الله- تحمل الجيش السعودي مسؤولية مقتل وإصابة 7 مدنيين ...
- هجوم مسلح من قبل عناصر -داعش- على نقطة تفتيش للجيش العراقي ف ...
- إيفانكا ترامب تتلقى جرعة ثانية من لقاح كورونا وتقدم نصيحة لم ...


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - منسى موريس - العبودية وموت الذات