أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عبد المجيد محمد - عالم حافل بالإنسانية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة














المزيد.....

عالم حافل بالإنسانية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة


عبد المجيد محمد
(Abl Majeed Mohammad )


الحوار المتمدن-العدد: 6167 - 2019 / 3 / 8 - 01:09
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


عيد المرأة مبارك على جميع النساء!
منذ القديم تعلمنا أن العالم لابد من تقسيمه بين الجنسين بين المرأة والرجل. عقليتنا كانت مجبولة على هذا النحو لكي نرى الانسان من هذا المنظر ورؤية حسب الجنس ونقول ان نصف سكان العالم رجال والنصف الآخر تشكله النساء. وحسب هذه الرؤية كان الرجل هو الجنس الأول والثاني هو الجنس الدون. وكانت الهيمنة والسلطة بيد الرجال دوما وهو الذي كان يقول كلمة الفصل. واذا أرادت المرأة أن تكون حقوقها متساوية مع الرجل فعليها أن تسعى وتتحمل المشقات واذا استطاعت أن تتنزع حقها. يعني لا يعطى أي حق لها في طبق من الذهب. طبعا ان مساعي «المرأة» لانتزاع حقها ليس معناها استعادة حقوقها الضائعة. ليس بهذا المعنى اطلاقا. ربما تتعرض للاساءة وسوء المعاملة والاعتقال والمعاقبة بتهمة المغالاة في الطلب وتجاوز الحد. لا نبالغ ان قلنا ان هناك مئات الكتب وعشرات الأفلام والمسرحيات صدرت بهذا الخصوص وفي مجال نشاطات ومساعي النساء لانتزاع حقوقهن وفي مجال الاضطهاد والغبن الذي لحق بهن.
ومنذ القدم علّموا الآطفال بأن الرجل هو العنصر الأقوى وأن قوة ادراكه وشعوره أكثر. الرجل هو رب البيت وسيده وكلامه هو كلام الفصل. الرجل هو الشاطر في كل مناحي الحياة بينما المرأة عنصر ضعيف وغير قادرة على ممارسة كل عمل. فهذه الثقافة هي السائدة يتربى بها الطفل ثم يصبح مروجها ولايشعر بأي تناقض.
ولكن ما هي الحقيقة؟
الواقع أن المرأة والرجل هما سواسية. انهما متساويان ومكملان ومساندان بعضهما للبعض. في الثقافة الاسلامية الأصيلة ليست هناك اشارة الى التمايز بين الانسان بسبب كونه امرأة أم رجل. بل التمايز بين آحاد الناس هو التقوى. ان أكرمكم عند الله أتقياكم... انا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان أكرمكم عند الله أتقاكم.
ومقابل هذا النحو من العقلية القديمة البائدة هناك عقلية تختلف عنها لا تقسم الانسان بين الرجل والمرأة بل تعتمد الانسانية في المعايرة وهذه الفكرة تتجلى في امرأة اسمها «مريم رجوي». انها ليست امرأة فيمنية. انها امرأة مسلمة تؤمن بحقوق النساء مثلما تؤمن بحقوق الرجال. انها تريد أن لا تكون المرأة مضطهدة من قبل الرجل وهذا ليس معناه أن النساء أصبحن قويات يستطعن ممارسة القوة والاضطهاد على الرجال. بل انها تريد أن تزول العقلية القديمه وأن تحل محلها عقلية متجددة ولهذا السبب انها صاغت أهدافها في مشروع بعشرة بنود جاء فيها:
في ايران الغد ستتمتع النساء والرجال بحقوق متكافئة ولا حظر ومحدودية حسب الجنس لنيل مناصب حكومية مثل رئاسة الجمهورية والحقائب الوزارية ونيابة البرلمان والقضاء و...
*كاتب حقوقي وخبير في الشؤون الإيرانية




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,964,825,507
- من هو الدكتاتور هتلر أم خميني؛ غوبلز أم خامنئي؟!
- العملية الأخيرة والضربة القاضية على نظام ولاية الفقيه
- طبول الحرية تقرع في وارسو! العالم سمع صوت الشعب والمقاومة ال ...
- ماذا يريد الشعب الإيراني بعد ٤٠ عامًا من حكم الف ...
- مخاتلة خامنئي؛ وضحكة ظريف المخادعة؛ وفراسة الأحمق صالحي؟!
- الأهمية السياسية والحقوقية للتسمية الإرهابية للأمن الداخلي ل ...
- ضرورة إغلاق أعشاش الجاسوسية التابعة للنظام الإيراني الداعم ل ...
- لماذا عيّن خامنئي صادق لاريجاني كرئيس لمجمع تشخيص مصلحة النظ ...
- العام الذي مضى والعام الذي سيأتي؛ وضع نظام ولاية الفقيه والم ...
- الضربة الخامسة والستون لنظام ولاية الفقيه
- نحن سننتصر (رسالة المؤتمر الوطني للجاليات الإيرانية في £ ...
- النظام الإيراني محاصر من قبل البديل الواقعي
- حملة المناصرة مظهر من الدعم الشعبي للمقاومة الإيرانية
- الحركة الطلابية الإيرانية والنضال من أجل الحرية (بمناسبة يوم ...
- الجوقة المنسقة لتوقعات سقوط النظام
- نشر الحروب، البرنامج الصاروخي وإرهاب النظام الإيراني
- ظريف، وزير خارجية روحاني، وقصة لص البطيخ والشمام
- الإعدام هو أداة الحكومة في نظام ولاية الفقيه
- انتصار العدالة القضائية على إرهاب نظام الملالي في إيران
- الفاشية الدينية الحاكمة في إيران لاتفهم إلا لغة الحزم والقاط ...


المزيد.....




- أم الطفل المهدد بالاغتصاب في كركوك تكشف لرووداو عن تفاصيل جد ...
- النائب العام يأمر بحبس المتهم باغتصاب فتاة الدقهلية 4 أيام ب ...
- النضال..رهان المرأة اللبنانية لتصحيح الأدوار
- تسجيل أول وفاة لامرأة بسبب هجوم إلكتروني
- النظال..رهان المرأة اللبنانية لتصحيح الأدوار
- المغرب.. إمام مسجد يغتصب 6 قاصرات في طنجة
- وزيران يتفقدان المناطق المتضررة في فرنسا بسبب السيول..خسائر ...
- روسيا البيضاء: الشرطة تعتقل مئات النساء وتقتادهن إلى جهة غير ...
- ترامب: قد أعرض المرشح للمنصب الشاغر في المحكمة العليا الأسبو ...
- ترامب: من المرجح ترشيح امرأة للمحكمة العليا


المزيد.....

- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عبد المجيد محمد - عالم حافل بالإنسانية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة