أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود الصباغ - فراس السواح: الموقف الفضيحة















المزيد.....

فراس السواح: الموقف الفضيحة


محمود الصباغ
كاتب ومترجم

(Mahmoud Al Sabbagh)


الحوار المتمدن-العدد: 6116 - 2019 / 1 / 16 - 06:23
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تداولت منصات التواصل الإجتماعي ما يبدو كأنه تصريح من قبل الباحث السوري المختص بتاريخ الأديان حول موقفه من المحجبات ورفضه لهن فيقول : " تعميم..أنا لا أقبل طلبات صداقة من المحجبات. حجاب الرأس يعني حجاب العقل"
نعم....هي فضيحة موقف غاب عنه ما يعرّفه، علماً أنه لايهم كثيراً أو قليلاً ما قاله عن رغبته في اختيار أصدقائه،( إن كان صحيحاً منشوره ) لأن هذا يدخل-في نهاية المطاف- في باب الحرية الشخصية، أي أننا أحرار، بطريقة ما، في "تعيين "شبكة أصدقائنا أو أن هذا التعيين يكون منطلقاً لتلك الحرية، بينما ما يتأسس على الموقف من خيارات الأصدقاء وأسلوب لبسهم أو غيره لايمكن عدّه حرية شخصية. فالرغبة شعور حر و انحياز ذاتي، في حين الموقف من الرغبة او من "الشعور الحر" معطى ينبني عليه الموقف.
وعلى الرغم أن ما قاله السواح لايعد غريباً عن الأنساق السجالية السائدة في المنطقة العربية منذ الثمانينيات و التي سمحت بظهور مثل هذه الحالات"غير المفهومة" و "المجانية"، من حكم القيمة دون الانتباه إلى أن من يطلق مثل هذه الأحكام يقع دون أن يدري في ذات الحفرة التنميطية التي يرفضها ،فهو في رفضه للمحجبات كأنه يحاول الرد على الطيف الواسع من التدين الشعبي الرافص ،ظاهرياً، لغير المحجبات.
وإن كان من غير المقبول لشخصية عامة مثله، أو غيره، أن "يشخصن" مسألة عامة؛ حيث من المفترض لهذه الشخصيات أن تحتفظ بمسافة لابأس بها بين ما هو خاص وما هو عام، فإن ما قام به يمكن فهمه أو هكذا تم فهمه كهجوم سافر على "المكنون الجنسي" خاصتنا بمعناه الإيروسي والذي ينبغي علينا أن نحميه و نصونه و ندافع عنه و نحفظه من تطفل الآخرين، ونمنحه صفة القداسة و " الحرام و الحلال" بما ينسجم مع "سرديتنا المهيمنة" التي تشكلت عبر تاريخنا والمشتقة مباشرة من الإرث الديني مع تنويعاتها الثقافية و الفكرية حسب كل مرحلة من مراحل هذا التاريخ حيث يمكننا ان نعي أنفسنا ضمن هذا الإرث و ضمن هذه السردية( أتحدث هنا عن ردة الفعل ضد كلام السواح) وهذا، على كل حال، ليس تأمل فكري و لا نقاش تجريدي أو استهلال فلسفي يغوص في جزئيات تبتعد عن جوهر الموضوع، بل هو في الواقع من صلب المسألة، فما الذي أثارنا بتصريحه؟
لماذا لم ننفعل ونستثار أكثر عندما شبّه الحراك السوري بثورة رعاع؟ أم ان السياق اختلف هنا؟
لماذا مطلوب منا الآن استخراج كل قاموسنا البذيء في شتم الرجل و "تسجيل" مواقف و التسابق في عرض القضية وكأنها نهاية الكون.
‏قطعاً لن يستطيع السواح أن يشتري "شرعية" ما بمثل هذا النداء أو تلك "الرغبة" المشخصنة ، لأنه ببساطة لن يغير من واقع الحال قيد أنملة ( لن يقلل تصريحه من عدد المؤمنين ، وأعتقد انه لن يضير الله و رسوله بشيء)، مثلما أن الهجوم عليه بطريقة لا تقل عدوانية عن موقفه من الحجاب لن تغير من الأمر شيئاً.(لن يزيد الهجوم عليه عدد المؤمنين، ولن يساهم في إعلاء كلمة الإسلام )، بمعنى أن المرء لا يستطيع أن يتمنى لجعل جميع الناس يؤمنون بما يؤمن يحبون أو يفهومه أو يقبلون او يكونوا لطفاء معه ...هل هذا الأمر سيء؟. ليس دائماً فمن حسن حظنا أن الحياة غير منطقية في المجمل و أن كل ماسبق من أمنيات لايهم أصلاً في استمرار الحياة من عدمه.
‏و ‏ليس من المستغرب أن يقوم البعض( والسواح من هذا البعض) بين الحين و الآخر بتذكيرنا بوجودهم بعد أن كادوا يغيبوا في طبقات النسيان لأسباب متعددة.
ما هو مثير في الحكاية الاستجابة السريعة لفعل الحضور و التذكير بالوجود (كمنعكس شرطي لهذا الفعل)، مما يعطي لهذا البعض قيمة مضافة تحمي ما هو على وشك التآكل أو متآكل فعلاً .
قبل أن يظهر تصريح فراس السواح، كان العالم الأمريكي جيمس واتسون ( الحاصل على جائزة نوبل في العام 1962 بالمشاركة مع موريس ويلكينس وفرانسيس كريك تقديراً للاكتشافهم الرائد للتركيب اللولبي المزدوج لجزيء الحمض النووي عام 1953، والذي اعتبر أهم اكتشاف علمي في القرن العشرين.) استشهد خلال برنامج تلفزيوني بوجهة نظر مفادها أن الجينات تؤدي إلى فروق في النتائج بين السود والبيض في اختبارات الذكاء. مما أدى إلى تجريده من ألقابه .
ما الذي يربط بين تصريح جيمس واتسون وموقف فراس السواح؟
تقول نظرية المعرفة أن كل حقيقة علمية هي بمثابة خطأ مع وقف التنفيذ: ليس من واجبنا تأكيد النظريات العلمية، بل على العكس من ذلك، اختبارها وتفنيدها. هذه هي الرسالة التي تركها لنا فيسوف العلوم كارل بوبر.
تمثل المعرفة-بالنسبة لمن يزعم أنه مفكر أو باحث- المقاربة العقلية النموذجية لإجراء المحاكمات المنطقية ضمن رؤية نقدية اتجاه طبيعة هذه المعرفة، وهذا لا يقتصر على المناهج "العلمية" وفرضياتها وتجاربها فقط بل يمتد نحو حقول المعرفة الاجتماعية ونظرياتها ، وعلى هذا النحو يؤسس أولئك المفكرون أو الباحثون دراساتهم و مقولاتهم، وهذا لا يمنع، بكل تأكيد، من ظهور التحيزات والسياسات العامة التي كثراً ما تتداخل مع الصياغات النهائية لإنتاجهم فيما يبد أنه يعكس "تعارضاً" إيديولوجياً* واضحاً و فظاً مع "الحياد البحثي العلمي" المرتبط بمفاهيم تقليدية، كالموضوعية والعقلانية والقيم المعرفية الاجتماعية بما يشمل تحيزات مسبقة وتوجيهات لصالح أفراد أو جماعات معينة.
في نهاية المطاف ، ومهما كان الأمر ،فعلى الإنسان أن يعيش بكل تأكيد "المحجب و غير المحجب" سواء قبل به السواح أم لم يقبل ،فالإنسانية و السلوك الإنساني إنما هو أخلاق و ليس دين ،منظومة أخلاقية توفر انا الحماية اللازمة ضد شرورنا الذاتية و شرور غيرنا في حياتنا الأرضية القصيرة، وإذا كان فراس السواح يرى في نفسه مفكراً و باحثاً ،وأن موقفه الأخير ليس نزقاً ، بل مقاربة قابلة للبىعان و التحقيق ،فهو مطالب بإثبات صحة مزاعمه كي يكتسب كلامه المشروعية "العلمية" التي طالما ادعى أنه ينتهجها في مؤلفاته ،فضلاً عن امتلاكه لأدوات الدحض الجدلي لمعارضيه بعيداً عن التدافع الإيديولوجي.
قال السواح كلمته ثم آوى إلى فراشه ونام..هات عاد يسكتوا سكان الفيس بوك؟ وكأن المنشورات التي انهمرت عليه تشتمه وتتناول أمه وأخته وأجزاء من جسميهما ( ليس لدي أية فكرة إن كانتا تضعان على رأسيهما الحجاب أم لا)، ستفجر غدده العرقية غيظاً و تخرج من مسام جلده ( لا بأس من التذكير بالعديد الذين أخذوا وضع المزهرية منذ سنوات عمّا يحدث في سوريا نراهم ينتفضون الآن شرفاً ضده).
.. أتخيل السواح متأملاً هذا الكم الهائل من الانحدار في لغة الحوار، لاريب أنه سيبتسم ويقول لنفسه لاجدوى من الرد.. نعم لاجدوى لأنه أصاب فيما أراد، نسينا مواقفه السابقة وانشغلنا برغبته في اختيار صديقاته على الفيس بوك
....
* الإيديولوجيا كما يراها محمود أمين العالم في دراسته عن الأيديولوجية العربية الحديثة تشمل :" التصورات والقيم والأذواق والحساسيات التي تشكل رؤية عامة موحدة متماسكة أو شبه متماسكة، والتي تنعكس في المسلك القومي والاجتماعي، سواء من الناحية النظرية أو التطبيقية." ونظراً لعمومية هذا التعريف ،فمن الصعب الحكم له من حيث قيمته ،إذ لا يتوفر معيار ثابت من أي نوع ،موضوعي او سواه، شديد الصرامة يمكننا الاعتماد للتعرف فيما إذا كانت الأيديولوجيا مفيدة أو ضارة، حقيقية أم كاذبة، متحيزة وبعيدة عن الواقع أم لا، لأنها تستطيع أن تكون كل ذلك. ويصبح معيار الحكم هنا هو القدرة العملية على نجاح الإيديولوجيا في تحصيل ما يمكن ان تنتجه او تؤدي إليه من أهداف معلنة او غير معلنة. وهكذا تكون الأيديولوجيا صحيحة ونافعة، إذا كانت تعبر عن واقع أو تصف موقفًا نستطيع أن نسلك على أساسه ونحقق النتائج المتوقعة.وهو ما يسميه هايزنبرغ العالم الموضوعي الذي هو من صُنع تدخلنا النشط وطرق مشاهداتنا، وتجاربنا ليست كما يقول هي الطبيعة نفسها، بل هي الطبيعة بعد أن تغيرت وتبدلت باجتهاداتنا في سير البحث.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -أيام العجوز- و الشتاء و-المستقرضات- و-سالف العنزة-
- -متلازمة-شارلي إيبدو: نقد أم شخصنة؟
- في حضرة الانتفاضة الفسطينية الأولى
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية.
- The Green Mile: المعجزة في غير مكانها وزمانها
- العميل السري /جوزيف كونراد : الفوضى و بروباغاندا الفعل
- هل مازال الدانوب أزرقاً في ليالي فيينّا
- -وحيد القرن- لحظةيوجين يونيسكو القلقة
- The Bridges of Madison County:ضد -الحب الرجعي-؟
- آرامياً تائهاً كان أبي: اللاتاريخ في التاريخ
- الصنايعي The Machinist : تحية إلى ديستويفسكي
- شوكولاة : نكهة اللذة و فائض الألم
- Shutter Island: الجنون كوسيلة لقهر  فوضى هذا العالم
- الأب ثاوذورس داود: الهروب أماماً نحو الماضي
- -تكيف- Adaptation: -أن تكون تشارلي كوفمان-
- ليلى و الذئب:قصة أخرى
- عماد حقي:مرثية الزمن القادم
- الحدود تجاعيد الأرض
- Blue Jasmine: انكشاف الطبقة الارستقراطية و أوهام الحياة المع ...
- تاجر البندقية:مجاز لحم ودم ،لم يدركه اللورد بلفور


المزيد.....




- كلمة قائد الثورة الإسلامية بمناسبة يوم القدس العالمي
- إسقاط الجنسية المصرية عن داعية اسلامي.. لهذا السبب
- آية الله خامنئي: ان قضية فلسطين لاتزال اهم مسألة مشتركة بين ...
- آية الله خامنئي: ان قضية فلسطين لاتزال اهم مسألة مشتركة بين ...
- آية الله خامنئي: الاوروبيون يدعون انهم ظلموا اليهود في الحرب ...
- آية الله خامنئي: لقد تغيرت موازين القوى اليوم لصالح العالم ا ...
- آية الله خامنئي: النمو المتزايد لقوى المقاومة في أكثر المناط ...
- آية الله خامنئي: محور التكامل بين البلدان الاسلامية هو قضية ...
- آية الله خامنئي: اسرائيل ليست دولة بل معسكرا ارهابيا ضد الشع ...
- آية الله خامنئي: ان مقدمات السيطرة على هذه البقعة الحساسة من ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود الصباغ - فراس السواح: الموقف الفضيحة