أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - فرج إحميد - حُمي الأحزاب














المزيد.....

حُمي الأحزاب


فرج إحميد

الحوار المتمدن-العدد: 6094 - 2018 / 12 / 25 - 15:36
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    



تشهد ليبيا مع نهاية العام طفرة في الولادات المستعجلة من الاحزاب والتكتلات السياسية وذلك استعداداً لأخذ موقف وفق رؤي القائمين على الحزب أو التجمع السياسي.

فقد تم الاعلان مؤخراً في العاصمة طرابلس عن ولادة حزب تيار دولة ليبيا،وكذلك بالعاصمة التونسية تم الاعلان عن تجمع للقوي الوطنية تحت رعاية التجمع الوطني الدايمقراطي،وبنغازي لها نصيب من هذا التكاثر العشوائي.

وعلي هذا الحال لازال المشهد الليبي يتنظر ولادة أحزاب جديدة ذو طابع إسلامي،لان جل الولادات السابقة تحمل صبغة ليبرالية.

مما لاشك فيه أمر مهم وجيد أن يكون هناك هذا الكم من الاحزاب والتجمعات ولكن من خلال هكذا تكاثر وبطريقة عشوائية ودون وجود قاعدة فكرية وشعبية أو إدارية لها باع في العمل السياسي، يبقي نجاح هذه الولادة القيصرية واستمراريتها مرهون بعدة نقاط.

ابرز هذه النقاط التفاهم والانسجام داخل هذه الاجسام،ايضا استمراريتها في ظل الظروف والامُواج العاتية التي تضرب بالمشهد السياسي الليبي من تدخلات إقليمية ودولية،مصدر تمويل هذه الاجسام والقدرة على الاستمرا مع وجود استقلالية ودمة مالية.


وفق كل ذلك لا اري ان يكون لهذه الأحزاب اي برنامج او مشروع ودور يذكر ينهض بالمواطن ويمضي قدماً نحو ترسيخ أدبيات العمل السياسي الذي يؤسس دولة المؤسسات والتعددية السياسية.


و يطل دورها يختصر في إيصال رسالة مفادها نحن هنا ونريد نصيب من الكعكة التي يتم الاعداد لها خلال ربيع العام القادم، هذا أن مرة عملية التجهيز للمناسبة بالشكل السليم دون مُحسنات قد تضرر بالمشهد برُمته ونبقي في دائرة التكرار وبنفس الطريقة التي تدخلنا في مراحل الانقسام السياسي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,171,195,739
- أبعاد الصورة
- من جماهيري...الي ديمقراطي.
- تعايش...مع وقف التنفيذ


المزيد.....




- شباب روسيا يشجع للحديث ضد بوتين ومظاهرات نافالني مستمرة
- الوحيد بإطلالة على إحدى عجائب الدنيا السبع في العالم القديم. ...
- بايدن يمازح صحفياً سأله عن حديثه مع بوتين.. هذا ما قاله
- شاهد: الهند تحيي يوم الجمهورية بعروض حاشدة وبحضور جماهيري مح ...
- وفاة طفلة وإصابة امرأتين اثر انفجار عبوة ناسفة في النجف
- مستشار الكاظمي يدعو الكهرباء الى الاستعداد لفصل الصيف
- المعتقلون في السجون العراقية يتخذون قراراً مفاجئاً
- العراق يوقع مذكرة تفاهم مع -توتال- الفرنسية
- الجمهوريون يفشلون في وقف محاكمة ترامب لكن إدانته مستبعدة
- الأمن الفيدرالي الروسي يمنع أنشطة تنظيم إرهابي


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - فرج إحميد - حُمي الأحزاب