أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - فرج إحميد - من جماهيري...الي ديمقراطي.














المزيد.....

من جماهيري...الي ديمقراطي.


فرج إحميد

الحوار المتمدن-العدد: 6076 - 2018 / 12 / 7 - 23:43
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


.
كثر الحديث مؤخرآ عن مشروع غسان سلامة المتمثل في المؤتمر الوطني الجامع والذي يتمثل في جمع عدد من ممثلي التكتلات الاجتماعية والقبلية والسياسية وما يدور في فلكهما من مؤسسات مجتمع مدني وتيارات سياسية وبلديات وتكتلات أمنية وعسكرية.
.
بالنظر للفكرة علي الصعيد العام فهي جيدة رغم حالة النقد التي تحوم حولها من بعض الشخصيات بحجج واهية على سبيل المثال ما تفضل به السيد عبد الحفيط غوقة بانه لا يستطيع ان يجلس مع السيد مصطفي الزائدي بحجة الاخير من انصار النظام وبانه متورط في تعذيب لليبين في داخل وخارج ليبيا.

وتابعت ما تفضل به السيد احمد المسماري الناطق الرسمي للمشير خليفة حفتر مؤخرا ولا اريد الخوض فيه لسبب واحد بأن هذا المؤتمر سياسي وليس عسكري،وما تفضل به يحاسب عليه وفق القوانين العسكرية وخاصة انه موثق صورة وصوت.

في ما يتعلق بحجة السيد غوقة يجب أن يتذكر بأن ايجاد رؤية وطنية جامعة تحتاج منا الي نبذ العنف والكره والتنازل لبعضنا البعض،وهذا لا يعني التنازل عن الحق الخاص او العام في حالة إثباته ضد الزائدي ويجب على غوقة متابعة ذلك عبر قنوات قضائية وليس مواقف فردية لتسجيل نقاط على حساب المواطن.

بالأضافة لذلك يمكن قراءة المشهد من زاوية أخري وهي أنتقال الزائدي من الخندق الجماهيري الرافض للتعددية الحزبية، والذي يردد بان الحزبية أجهاض للديمقراطية، الي شخص أخر يشارك في ايجاد ارضية لقيام بعمليةانتخابية،يعتبر إنجاز يحسب لمرحلة فبراير التي كان غوقة الناطق الرسمي فيها لأول جسم تشريعي في بداية اسقاط النظام الجماهيري.

وهذا الموقف الذي اتخذه غوقة يمكن وضعه في خانة تسجيل النقاط التي ليست في محلها،لان المرحلة الحالية التي يعيشها المواطن ليست بحاجة لهؤلاء وإنما بحاجة لأشخاص يمكن لهم الانحناء وتقديم التنازلات السياسية الشجاعة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,171,186,531
- تعايش...مع وقف التنفيذ


المزيد.....




- شباب روسيا يشجع للحديث ضد بوتين ومظاهرات نافالني مستمرة
- الوحيد بإطلالة على إحدى عجائب الدنيا السبع في العالم القديم. ...
- بايدن يمازح صحفياً سأله عن حديثه مع بوتين.. هذا ما قاله
- شاهد: الهند تحيي يوم الجمهورية بعروض حاشدة وبحضور جماهيري مح ...
- وفاة طفلة وإصابة امرأتين اثر انفجار عبوة ناسفة في النجف
- مستشار الكاظمي يدعو الكهرباء الى الاستعداد لفصل الصيف
- المعتقلون في السجون العراقية يتخذون قراراً مفاجئاً
- العراق يوقع مذكرة تفاهم مع -توتال- الفرنسية
- الجمهوريون يفشلون في وقف محاكمة ترامب لكن إدانته مستبعدة
- الأمن الفيدرالي الروسي يمنع أنشطة تنظيم إرهابي


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - فرج إحميد - من جماهيري...الي ديمقراطي.