أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ضياء العبدلي - جنون سيناريو صوري







المزيد.....

جنون سيناريو صوري


ضياء العبدلي

الحوار المتمدن-العدد: 6079 - 2018 / 12 / 10 - 04:33
المحور: الادب والفن
    


جنون

سيناريو صوري

المشهد الاول . اختبار
من انت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اناصداقه بس
اعرف وانا كذالك
ولكن من انت
انا التي كنت انتظر منذ سنين
هو ......
ومن تكوني . بيتي ؟ او حديقتي؟ ام قبري؟
لا . انا التي سوف تكون ما تريد واكثر
اعرفه لقد كان يحلم بالمغامره ولكنه لم يعرف طريقها
هي ماذا ؟ المغامره ... لا

الجنون 2

كان يعتقد انه مغامر
فتح صفحه العالم واكتشف انه ما زال يحبو
....................هي هناك تنتظر

الجنون 3

بسمه ......... تشبه الهواء الذي يعرفه

الجنون 4

تنزل من على تله رمليه ..... تركض.... تطير
ملابسها تطير خلفها
هواء
هي تطير في الهواء
انها الصحراء
امنا الاولى
هي من هناك......
لماذا تنزل مسرعه
شعرها ليل مجنون

الجنون 5

من انت؟
من انا ؟

الجنون 6
تحدثنا .... ضحكنا ..... اصبنا بالجنون
هي اسمها مجنونه واسمتني مجنون

الجنون 7
قالت تعال ......
قلت اخاف.

الجنون 8

كرفانها الوردي وقهوتها
سحر قيثاري
وخطوط رسمها
ورحله لا تنتهي
بحيره وديعه ...... ومرجوحه
منظده وموقد نار .....
اغصان اشجار تتدلا
يدها علامه قلب لا يكتمل ......

جنون 9
انهم هناك ما زالوا صغارا

جنون 10

يكفي تتلفتين
اذهبي ... هيا
انه ما زال يحبوا
لم يكمل جميع مشاوريه
لم يتقن الحسابمن قبل
هو : لانك لم تكوني معي
...... لقد كان رومانسيا اكثر مما ينبغي

الجنون ؟
غسلها ببحيره صافيه الماء
ومشط شعرها
والبسها قميصا حريريا ابيض
حملها الى اعلى التله
صخره كبيره ودماء يابسه وسكين
وبرفق وسدها على تلك الصخره
لم يستطع ان يمسك السكين
اعطاها لظل كان هناك
انه ........... ينظر

جنون
صرخه كبيره والاف اللعنات
قف ... قف .... قف ..... قف .... قف .... قف ....... قف ...... قف .................................

مشهد جنوني اخير
مسرعا بكرفانها الوردي المورد
هو يطير ام العربه
ام الالوان ام الهواء ام الطيور
ام العطور
هي تنتظره من على التل
تنزل راكضه
لم يستطع الظل فعل شي
هو
فارس حصانه مركبتها التي تحبها
ومقودها ومرجوحتها
بعد ان نفض غبار معاركه الفاشله
ومسك مقود فرحتها
حاملا بيده سلسله من الضكات واوراق الورد
هي بفستانها المزخرف وطوق الورد البري على راسها فاتحه يديها
تطوقه بذراعها
وتكتمل علامه القلب بيديهما






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جنون سيناريو صوري


المزيد.....




- المغرب في الصفوف الأمامية للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ...
- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...
- اختيارها مخاطرة... مخرج -المداح- يكشف اسم فنانتين اعتذرتا عن ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ضياء العبدلي - جنون سيناريو صوري