أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - خراب الاوطان في صراع الايديولوجيات














المزيد.....

خراب الاوطان في صراع الايديولوجيات


طلال بركات

الحوار المتمدن-العدد: 6072 - 2018 / 12 / 3 - 15:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خراب الاوطان في صراع الأيدولوجيات
أصبحت الحيادية شبه معدومة في فكر وضمير الانسان العربي والمسلم .. فقد انشغلت كثير من الدول العربية بصراع الايديولوجيات التي اتخاذتها هوية سياسة لشكل نظام الحكم، واصبح الكل يمجد وفق خلفيته الفكرية وما يحملة من أيدولوجية قومية او دينية او طائفية .. بمعنى ذات الخلفية القومية بات يمجدها لحد العنصرية والتعصب ولا قومية أنبل منها وأخذت هذة الأفكار ردحاً من الزمن في صراعات مع القوى الاخرى لها اول وليس لها اخر لحين ألقت بظلالها على دمار الاوطان والشعوب حتى اصبح يعاب عليها بانها مدعات للعنصرية والانغلاق .. وهناك ذات الخلفية الشيوعية يمجد الفكر الماركسي كان لا يوجد في الكون اعظم منة كفكر اممي بديل او مناهض للقومية حتى لاقت رواجاً كبيراً في كثير من دول العالم خصوصاً خلال عنفوان الثورة السوفيتية وكثير من حاول نشرها في الوطن العربي وهي الاخرى أخذت ردحاً من الزمن ودخلت في صراعات مع القوى الاخرى كلفت دماء غزيرة ومن ثم انحسرت وبات يعاب عليها بأنها أفكار الحاد تذوّب مهارات الفرد في المجتمع وتقيد الحريات .. اما المصيبة الكبرى في اصحاب الفكر الديني فان غلوهم أبعدهم عن الدين وثوابت الدين وتسامح الدين .. وهناك من اتبع الفكر المتطرف بشقية السني والشيعي ومنهم من يعتبر ايران الكعبة المقدسة ومنهم من يعتبر السعودية حامي حمى المسلمين .. والجميع منظوي في إطار حركات سياسية لا تمت للدين بصلة سوى انها افكار سياسية تبنت الدين كآيدولوجية فكرية عرفت بالإسلام السياسي واتخذت من الدين برقع وستار لغرض تبيض سوادها الأعظم وعاشت تلك الحركات في صراعات شوهت الدين نفسة حتى وصل الحال باسم الدين يكفرون الأخضر واليابس .. بينما العالم المتحضر تتفاعل فيه كل القوى السياسية بعيداً عن الأيدولوجيات وتهتم بالمصالح العامة لانه ليس هناك ملائكة وشياطين وانما المسألة نسبية في التصرف والنقد وتغليب لغة الحوار على لغة البنادق للوصول الى الحل الوسط لما يخدم الجميع لأن الانشغال بالأيدلوجيات ومحاولة الهيمنة على المجتمع وفرض أجندات ووصايا ثقافية وفكرية على فئات المجتمع لن يقود إلا الى مزيد من الاحتقان والتنازع بدلاً من الانشغال في البناء والتعليم ومحاربة الجهل والفقر والبطالة والجوع لان في كل مجتمع مع الجوع والفقر يتحقق الجهل وتهيمن الأفكار والأيديولوجيات الهدامة التي تقود الى الخلافات والصراعات وبذلك تتعطل التنمية التي لا يمكن ان تتم الا اذا حل الامن وألامان، واكثر من افسد المجتمع هي فتاوى المعممين الذين أضفوا الى انفسهم صفة القداسة وأسسوا الى صناعة الجهل من خلال تلك الفتاوى والتصورات الفقهية القائمة على نشر البدع والخرافات التي لا تتناسب مع حركة تقدم التاريخ، حتى جاء في بعض الفتاوى تحريم دراسة العلوم فانحسر التقدم العلمي وانخفضت نسبة العلماء في مجتمعاتنا بمختلف الاختصاصات بالرغم من ان تلك الفتاوى ليست دين ومن الخطأ تقديسها باعتبارها جزء من الدين واجبة الاتباع والتي لم نجني منها غير ثقافة الثأر والتحريض على الانتقام بعدما قسمتنا الى جماعات وطوائف وفرق يقتل بعضنا البعض بدم بارد .. ياترى متى ننحاز الى المستقبل ونترك عذابات الماضي التي يتحكم بها التاريخ المشوه الذي كتبته الايادي الخبيثة التي عبثت بمقدراتنا سنين طويلة وتريد ان يستمر الجهل حتى ينخر في مستقبل اجيالنا الى ما لا نهاية .. متى ينتهي عصر الأيدولوجيات ونترك التنظير والفلسفات التي استخدمت ردحاً من الزمن قطار للوصول الى السلطة .. ومتى نتخطى عن عقد التاريخ ونسعى الى التسامح وننحاز للمستقبل ونتوجه الى البناء والتنمية بعيداً عن المهاترات والتنظيرات والأيديولوجيات لكي يتمتع الجميع بخيرات الوطن ..






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التباكي على حلب ثروات الخليج من قبل ايران واتباعها !!!
- ايران ما بين التخبط والكبرياء
- بدأت اخشى على البصرة
- الى اَي مدى تأثير العقوبات على النظام الإيراني
- القضية الفلسطينية ما بين التجارة والاستثمار
- مظاهرات العراق والطبخة الإقليمية
- ما مغزى الدور الخليجي في اعادة العلاقات بين اثيوبيا وإريتيري ...
- جحود الكويت وهديتهم لابناء البصرة
- هل تتمكن ايران من استثمار المظاهرات
- هل ادرك الشيعة كذبة المظلومية ..
- البصرة والملوم العشائر الدخيلة
- انحدار القضية الفلسطينية وصولاً الى صفقة القرن
- الجزرة والعصا في سياسة ترامب
- الاستثمار السلاح البديل عن الطائرات والدبابات
- خلفيات انشاء سد اليسو
- ماذا الذي ينتظره العراق
- هل دخلت ايران النفق المظلم
- ايران ليست راعية للمذهب
- الانحدار والسقوط الاخلاقي الى اين
- مسار الحرب الاعلامية بين ايران وإسرائيل


المزيد.....




- إيطاليا: قواتنا البحرية تدخلت في الوقت المناسب بمواجهة خفر ا ...
- ولاية سودانية تتأهب لاحتمال سقوط الصاروخ الصيني
- إلى أين وصلت ألمانيا في معالجة ماضيها الاستعماري في أفريقيا؟ ...
- بعد اشتباكات خلفت إصابات واسعة.. واشنطن تدعو لـ-وقف العنف- ف ...
- سفير ايران لدى العراق: نرحب بنهج دول المنطقة الجديد لحل الخ ...
- بن جاسم عن أحداث القدس: السلام يحتاج إلى -أنياب-
- إيران تتهم إسرائيل بارتكاب -جريمة حرب- في القدس وتدعو لتحرك ...
- -واشنطن بوست-: وزارة العدل في عهد ترامب طلبت بيانات عن مكالم ...
- ليبيا: المجلس الأعلى للدولة يعتبر بيان سفارات خمس دول غربية ...
- إصابة ما لا يقل عن 178 فلسطينيا في صدامات عنيفة مع الشرطة ال ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - خراب الاوطان في صراع الايديولوجيات