أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاني محمد عوني جابر - مضمون السياسه الامريكيه - بالمنطقه -














المزيد.....

مضمون السياسه الامريكيه - بالمنطقه -


هاني محمد عوني جابر

الحوار المتمدن-العدد: 6065 - 2018 / 11 / 26 - 14:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مضمون السياسه الامريكيه " بالمنطقه "
قد تتقاطع الحدود والجغرافيا بين الدول لترسم ملامح كيانات سياسيه ترتبط بمصالح متنوعه بحكم تنوع مصادر دخلها فتشكل حالة تناغم اقتصادي يساهم في حالة النهوض لكلى الطرفين ..هذا في حال وجود توازن قوى واستقرار بحكم المصلحه لكلا الطرفين ..هذا التشخيص السياسي يحدد طبيعة المنفعه في ميزان الاقتصاد ..ميزان القوى يفرض نفسه كمعيار لزياده المنفعه والمصلحه على حساب الطرف الاضعف ..مع بقاء حالة الاستقرار كشرط لتحقيق المصلحه ...
على تلك القاعده تدعم القوى الاكثر حضورا وقوه القوى القابله للانهيار بحكم طبيعه حكمها ..والتي تشكل مصدر منفعه للقوى الكبرى والتي تزداد شهيتها في البحث عن مصادر للتوسع و السيطره ..
تشخيص سريع للمحيط العربي " اقتصاديا " هو اقتصاد " تابع " للمركز للقوى التي تدعم وجوده السياسي كأمر واقع مفروط على المواطن العربي ..الخليج العربي نموذجا ..حجم الفائده التي تتحقق تذهب تحت عناوين " تسليح / حمايه / حروب ..الخ " لا تحتاج القوى المحليه الحاكمه الى تقديم كشف حساب الى مواطنيها ..كشف الحساب تقدمه طواعيه او مجبره الى من تدعم وجودها القسري ..
وبما ان السياسه تعبر عن المضمون الاقتصادي ..يجري الترويج للمشاريع الاسياسيه كخارطه طريق تستهدف النهوض بالاقتصاد وفق معايير مفروضه ...لا مجال حتى لنقاشها او التعديل عليها فهي محكمه الاعداد والبناء وفق رؤيه المسيطر ..الاقوى ..
امريكا .في عهد ترامب لا تختلف عن عهود من سبقوه من الرؤساء الفارق الوحيد الشكلي هو وضوح " السياسه " ووضوح التوجهات " الامريكيه " بالمنطقه ..لم تعد تحتاج الى محلللين اقتصاديين او سياسيين .لتشخيص توجهاتها بالمنطقه ..ترامب وشخصيته تعبر عن مضمون " السياسه الامريكيه العامه " باعتباره اقتصادي " ناجح " وفق المعايير الراسماليه تدفعه الى المزيد الجنوح السياسي .فاداره الصراعات بالمنطقه تحكمها مؤسسة امنيه سياسيه اجتماعيه مختصه واضحه المعالم مسموح تجاوزها بحدود معينه ولكن غير مسموع عدم التعامل وفق شروطها ...ترامب تجاوزها وهو يعلم بأن المنطقه " مباحه " وهو الوحيد القادر على التحكم " بمخرجاتها " هذا الوضوح وتلك التوجهات في ظل " بنى سياسيه متهالكه " تعيشها المنطقه العربيه هي الفرصه الاكبر للاستثمار في جني ثمار من سبقوه من الرؤساء ...اصحاب السياسات بالمفهوم الليبرالي " المرنه "
ليس غريبا على ترامب ان اطلق ما يسمى " صفة القرن " وهو على يقين بأن ما سيجنيه من تلك الصفقه ما هو الا تحصيل حاصل لحالة الضعف التي تشهدها " المنطقه العربيه " ومن يعتقد ان وقتها لم يحين فهو خاطئ فقد جائت بالوقت المناسب فتمرير اي مشروع سياسي وفق شروط معينه يحتاج الى اضعاف احد الاطراف ..وبقاءه مرهون بدعم القوى المسيطره ..الخليج العربي بدون الحمايه الامريكيه يعتبر غير قائم ..وتوجيه المنطقه الى صراعات " طائفيه " السبيل الوحيد " للحفاظ " على وجود تلك " الانظمه الهشه "
فالوجود الايراني اصبح بقدره قادر العدو الاوحد للاستقرار بالمنطقه هذا يستدعي حروب استباقيه والي المزيد من التسليح وبالتالي المزيد من الارتباط " بالمركز " وهو في حالتا " امريكا "
لم تشهد السعوديه بعقودها التي سبقت حالة الحراك التي تشهدها حاليا هي حالة حراك موجهه تستهدف تخفيف حدة التوتر الداخلي على حساب المزيد من التوتر الخارجي لضمان بقائها وفق الشروط التي تستلزم وجودها ..كمورد رئيسي داعم للاقتصاد الامريكي ..لم تعد القضيه الفلسطينيه هي جوهر " الصراع بالمنطقه " فالمتتبع للمشهد " الافتائي " بالسعوديه يشهد حالة تحول حتى بالمفهوم " الديني " للوجود " اليهودي " بارض فلسطين ..كل هذا لم يأتي بمحض الصدفه انما بتوجيه مدروس من " المركز الامريكي "
لا يحتاج " ترامب " الى مشروع سياسي لانهاء " حالة الصراع " مع " اسرائيل " هو فقط يحتاج الى التاكيد بأن المنطقه مستهدفه من " المشروع الايراني بالمنطقه " العدو المشترك لكل من " العرب / اسرائيل " وما يستدعيه هذا العداء من تعاوني امني وسياسي بين العرب السنه واسرائيل ..
لم تعد قضيه فلسطين المحرك الاول للصراعات بالمنطقه تم استبدالها بعدو " داخلي " من النسيج الاجتماعي بالمنطقه هذا كفيل باحكام السيطره وكفيل بدعم وجود " اسرائيل " كدوله معاداتها للمشروع الايراني بالمنطقه كفيل باعاده الهدوء والاستقرار ...للعرب
المشهد العام بتفرعاته مضطرب لم تعد المفاهيم " السياسيه " قادره على التوصيف بحكم حالة التوهان المفروض على المنطقه ..حتى توصيف المقاومه بالارهاب جزء من حالة الاضطراب في المفاهيم التي اصبحت تدار من " المركز الامريكي "
ما يمكن التنبوء به هو ان حالة الاضطراب والتوهان هي حالة " مؤقته" لا يمكن بقائها عقود هي تمهيد لثورة حقيقيه قادمه ترسم ملامح مختلفه وفق قواعد سياسيه وسلوكيه تعادي ما هو قائم ......






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سياسي
- ميلاد من الخاصره
- الرجل العظيم مصيبه عامه
- تنبؤات بلا نبوءه ....سياسي


المزيد.....




- اكتشاف مرعب يؤدي إلى غلق جسر في تينيسي.. وحظر مرور السيارات ...
- نتنياهو يزور القبة الحديدية: الأمر سيطول.. هاجمنا نحو ألف هد ...
- نتنياهو يزور القبة الحديدية: الأمر سيطول.. هاجمنا نحو ألف هد ...
- روسيا تحتفل بعيد الفطر
- إصابات إثر إطلاق صاروخ من غزة على منزل في سديروت
- الجناح العسكري لـ-الجهاد الإسلامي- يعلن قصفه منصة لـ-القبة ا ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن استهداف 4 غرف عمليات لـ-حماس- في غزة
- روسيا تكشف عن قطار مسيّر يعمل بالوسادة المغناطيسية
- فيديو: مسلمو العالم من القاهرة إلى بكين يؤدون صلاة عيد الفطر ...
- التصعيد الإسرائيلي الفلسطيني: كيف يعيش فلسطينيو الداخل في ظل ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاني محمد عوني جابر - مضمون السياسه الامريكيه - بالمنطقه -