أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فايز الخواجا - اسلمة ام بدونة قبلية صحراوية!!!














المزيد.....

اسلمة ام بدونة قبلية صحراوية!!!


فايز الخواجا

الحوار المتمدن-العدد: 6057 - 2018 / 11 / 18 - 20:44
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


#اسلمةام بدونة قبلية صحراوية؟؟؟ يتحفنا دائما الاسلاميون بتفكيرهم القبلي وعقم عقليتهم وفقرهم المعرفي وسقم ادوات التفكير والعلل في الادراك بماركاتهم التجارية سيئة السمعة والصيت في اسواق العالم على جميع انواعها ومستوياتها. فالعام المتقدم يقدم نتائج تفكيره وعقليته وابحاثه العلمية والتكنولوجية لطرح طرق ووسائل لرفع مستوى حياة الناس في العالم وتسهيل حياتهم من اصغر التقنيات الى اكبرها واعظمها واعقدها اي من ابرة الدواء والامصال الى الطائرات الضخمة وسفن الفضاء والاقمار الصناعية.ليطل علينا هلافيت وتلف ومهرطقي الايدولوجية السلفية الفقهية البدوية بمنتوجات صناعية وماركات تجارية لا تثير الا الضحك من جهة واثارة الرغبة في التقيؤ بعد مرحلة الشعور بالغثيان. في تجارة رخيصة لا تزيد عن تجارة اللغويات والثرثرات والصوتيات في سوق عكاظ. وهي تجارة الدين بماركاته المختلفة ومنها ماركة"الاسلمة"!!! من ما يسمى"باللباس الاسلاموي الى الطعام الاسلاموي الى"الاسواق الاسلاموية الى السوبرماكتات الاسلاموية... الخ من هرطقات القبيلة البدوية من هرطقات وتخريفات وانحرافات على مستوى المعرفة والعقل والتفكير والادراك... ونسوا هؤلاء ان يضيفواالاخلاق الاسلاميوية "العقل الاسلاموي""والمكونات النفسية الاسلاموية الى العدوانية للآخر الاسلامويةوالتركيبة العقلية الاسلامويةو"الخريطة الذهنية الاسلامويةو"لم النفس الاسلاموي وعلم الفيزياء الاسلاموي... الخ حتى نتعرف ونعرف ونقارن اين ابداعات العقل"لاسلاموي واين منتجاته ومخرجاته؟؟؟ مع ان اي انسان يشاهد ويرى ويميز يمكن ان يستنطق الواقع العياني تماما حيث.الفقر لمعرفي. والاضطرابات النفسية والتشققات العقلية وخراب الخريطة الذهنية والعدوانية والاقصائية ومعاداة الحياة والعلم والمعرفة والعقل والانسان وحريته وابداعاته. نعم ةنعم هذه الاسلمة التي ينعق بها تجار الدين ومريديهم من الرعاع والغوغاء والدهماء.......
ان الاسلمة التي يثصدونها وبالواقع الملموس هي ثقافة القبيلة وعاداتنها واعرافها وقيمها وعقليتها ونظرتها للحياة وللانسان ودوره فيها والتي تقوم على انها وهي فقط الوصية على العالم والحياة والايمان والدين وهي التي تملك الحقيقة المطلقة وهي في تصوراتها المريضة الحقيقة الالهية وهي الوصية عليها والواجب عليها تنفيذها كرها وقسرا وارهابا على الناس والعالم عبر الغزوات والاعتداءات والغنائم والسبي من خلال ما يسمى بجهاد الطلب والذي ذكر وشرح في كتب التراث وفي كتب الائمة الاربعة اضافة الى كتب ابن القيم التلميذ النجيب لابن تيمية في هذا الشأن, حيث يعبر هذا التراث في هذه المسالة تماما عن عمق ارضية تخريفة الاسلمة والتي تتلخص في فرض الفهم القبلي الصحراوي للاسلام على الناس جميعا والا فالسيف او الاسلام او الجزية والخنوع والركوع وامتحان كرامة الانسان والشعوب مرة باسم الله ومرة باسم الرسول ومرة باسم شرع الله ومرة باسم الصحابة وهرطفاتهم ومرة باسم التابعين وهذياناتهم وكذبهم تحت عنوان مصالحهم المخفية والمتلحفة باسم الدين والايمان!!! وعليه يجب ان نعرف تماما ان الدين شيء وان التجارة فيه شيء آخر.وفي المقابل علينا ان نعي ان روحانيات الدين واخلاقياته بجوانبها الانسانية لا يمكن ان تلتقي اطلاقا مع احفاد القبيلة واحفاد الفقه السلفي البدوي الصحراوي. وفي نفس السياق يدرك كل من قرأ التاريخ بطريقة نقدية وقرأ التراث السلفي بعيون متفتحة وبعقل موضوعي نسبيا يتوصل الى نتيجة مرعبة فيما يتعلق بسياق دعوة الرسول الكريم وديالكتيك تطوراتها وصراعها مع القبيلة وطموحاتها واطماعها وهي ان الدين لم تفهمه القبيلة كرافعة اخلاقية ايمانية روحانية انما فهمته كغطاء فقط يستخدم بذكاء في استخدامه كسيف ضد كل من يقف امام اطماعها ومشاريعها في الحكم والسيطرة من جهة واستخداماته في الصراعات القبيلية لنزعه من على قبيلة ومحاربتها او اسقاطه على قبيلة للتحالف معها..... وما الصراعات بين الاحزاب والحركات الاسلاموية حاليا الا امتدادا لصراعات القبيلة ضد القبيلة باستخدام سيف الدين عهرا وكذبا ووقاحة وصفاقة من اجل تحقيق المصالح في الحكم والسيطرة اما الاخلاقيات الدينية الايمانية الالهية وانسانياتها فهي خارج اهتمام وفهم وعقلية واخلاق هؤلاء التجار...






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قانون انهيار المجتمعات..!!!
- محاربة الايدولوجية الفقهية السلفية البدوية للعلم والعقل والت ...
- في ذهنية البداوة........................!!!
- في العلمانية!!!
- لا للسلفية الفقهية ولا لاستمرارها!!!!
- تساؤلات عابرة..............!!!!
- مجتمعاتنا والاغتيال المركب
- من اسلام القيم الروحانية والاخلاقيات العالية الى شركة الاسلا ...
- التركيبة العقلية التي خلقها وصاغها الفقه البدوي الصحراوي هي ...
- ضد تخريفات السلفية الدينية وايدولوجيتها
- #تجارة على اوسع نطاق في الدين وصفر ايمان!!!
- العقل الفاعل والعقل المنفعل..........
- في مسافة النضوج..
- في فلسفة-الدعاء- بين الهرطقات والمشاعر وتغيير الواقع.!!!
- من خصائص مجتمعات التدجين
- الصور الذهنيىة وتموضعها في الخرائط الذهنية...
- قراءة في التاريخ العربي الاسلامي...
- الجهل المشرع والمركب في مجتمعاتنا العربية الى اين...؟؟؟!!!
- الانسان العربي والمسلم بين ثقافة الموت والعدمية وثقافة الحيا ...
- اسلام متعدد.... وقراءات متعددة..!!!


المزيد.....




- واشنطن تصدر تقريرها عن الحرية الدينية في العالم.. وبلينكن ين ...
- واشنطن تصدر تقريرها عن الحرية الدينية في العالم.. وبلينكن ين ...
- عشرات الآلاف من الفلسطينيين يؤدون صلاة العيد بالمسجد الأقصى ...
- فيديو.. آلاف الفلسطينيين يؤدون صلاة العيد في المسجد الأقصى
- إسرائيل.. اعتقالات واسعة على خلفية اضطرابات متواصلة بين الفل ...
- السعودية تطلق سراح رجل الأعمال بكر بن لادن بعد احتجازه في حم ...
- الكنيسة المصرية تصدر بيانا بشأن إعدام الراهب المشلوح
- السعودية تطلق سراح رجل الأعمال بكر بن لادن بعد احتجازه في حم ...
- بالفيديو.. يهود مسلحون يجوبون الشوارع في مدينة اللد بحثا عن ...
- وكالة: السعودية تطلق سراح رجل الأعمال بكر بن لادن


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فايز الخواجا - اسلمة ام بدونة قبلية صحراوية!!!