أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - السيد نصر الدين السيد - مشاهد من المستقبل المنظور















المزيد.....

مشاهد من المستقبل المنظور


السيد نصر الدين السيد

الحوار المتمدن-العدد: 6007 - 2018 / 9 / 28 - 19:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"ان المستقبل ليس مكان محدد سلفا يمكننا الذهاب اليه عبر طرق معبدة، لكنه الوضع الذي نقرره نحن ونشق بأنفسنا الطريق المؤدي الى تحقيقه"
جون شآر، أستاذ الفلسفة السياسية، جامعة كاليفورنيا في سانتا كروز
"هكذا يفكر الآخرون"

"أيقظت لمسات أصابع أنيسة السيد س من نومه العميق بعد تبادل تحية الصباح المعتادة ... صباح الفل يا أنيسة .. صباح الياسمين يا س ... وبدأ في احتساء قدح الكاكاو الساخن الذي أعدته له طبقا للطريقة التي يحبها. وأنيسة هذه هي "روبوت" (*) مصمم خصيصا للقيام بأعمال ست البيت.
وبعد انتهاءه من حلاقة ذقنه ارتدى كمبيوتره الشخصي، واسمه "يحسبوه"، في معصمه وأصدر له امرا بأن يبدأ في العمل فورا. وبعد لحظة بدأ “يحسبوه” حديثه بذكر بعض البيانات المتعلقة بالحالة الصحية للسيد س مثل الضغط ومستوى السكر في الدم مع عرضها على شاشة كبيرة مثبتة على الحائط. وكان من المفروض بعد هذا ان يعرض “يحسبوه” حالة الطقس المتوقعة اليوم الا أنه تحدث الى السيد س قائلا "عليك التوجه فورا لشركة التليفون "المزروع" فسأله السيد س قائلا "ليه كده بس انا النهاردة مشغول جدا نخليها بكره" فرد “يحسبوه” "لازم تروح النهاردة لأني اكتشفت أن مستوى تأمين البيانات المستخدم في الشريحة التي زرعوها امس في كتفك ليست على المستوي المطلوب، وللأسف لا تطبق هذه الشركة نظام الإصلاح عن بعد".
وبعد أن عرض “يحسبوه” حالة الطقس وحالة المرور في المنطقة التي يسكن فيها السيد س حدثه الأخير قائلا "ان اليوم هو عيد ميلاد زوجتي وارغب في اهداءها فازة ورد صينية عشان كده عايز أزور عدة محلات في نيويورك وفي هونج كونج للتعرف على بعض التصميمات" فرد “يحسبوه” "انا جاهز اجهز انت". وبالفعل قام السيد س واحضر نظارة وارتداها. وهي نظارة من نوع خاص ستمكنه من الانغماس في الواقع الافتراضي الذي سيزوره بصحبة “يحسبوه”. وقد أتاحت له هذه النظارة التجوال في معرضين للفازات في هونج كونج ومعرض لها في نيو يورك ونجح في الحصول على تفصيلات التصميم المطلوب وحفظها في ذاكرة “يحسبوه”. وقرر السيد س ان ينتهي من عمل الفازة قبل ذهابه الى شركة التليفون لذا طلب من “يحسبوه” تحديد موقع أقرب محل تتوفر لديه المواد اللازمة لتصنيع الفازة. وتم طلب المواد التي احضرها لمحل سكن السيد سين عربة توصيل الطلبات. وهي عربة ذكية يمكنها تحديد أفضل المسارات بمجرد ادخال بيانات عنوان العميل. ولم يستغرق الامر طويلا اذ بدأت الطابعة ثلاثية الابعاد تنفيذ الفازة طبقا للتصميم المختزن في ذاكرة "يحسبوه" بمجرد تغذيتها بالمواد المطلوبة.
وبعد انتهاء الطابعة من انتاج الفازة وتغليفها استدعى السيد س "أبو خطوة" وابلغه بعنوان شركة البريد التي ستقوم بتوصيل الفازة الى زوجته الموجودة خارج المدينة في مهمة تسويق. و"أبو خطوة" هذا هو عربة ذاتية الحركة قادرة على الذهاب لأي مكان بمجرد معرف العنوان. للأسف لا توجد المواد الخام اللازمة لصناعة الفازة في مكان عملها اذ لو توفرت هذه المواد لكان من الممكن اصدار الأمر لأي طابعة ثلاثية الابعاد بطبع (تصنيع) الفازة.
وقبل خروج السيد س متجها لعمله نبهه "يحسبوه" ان الثلاجة ابلغته بنقص اللبن والجبن البراميلي وأن الغسالة ابلغته أيضا بنقص سائل التنظيف .....".
لا ينتمي المشهد السابق لقصة من قصص الخيال العلمي فكافة التكنولوجيات المذكورة هي تكنولوجيات موجودة بالفعل (#) وهي تشكل مجتمعة الأساس لما يعرف بـ "الثورة الصناعية الرابعة". وهي الثورة التي تمثل آخر مرحلة من مراحل تطور التكنولوجيا. وكانت أولى المراحل هي مرحلة "الثورة الصناعية الأولى" التي حدثت في منتصف القرن الثامن عشر وامتدت الى منتصف القرن الـتاسع عشر. وقد شهدت هذه المرحلة أحلال الالة البخارية محل القوي الحيوانية والقوى الطبيعية (الرياح) في الإنتاج والمواصلات. ثم أعقبتها مرحلة "الثورة الصناعية الثانية" التي بدأت في منتصف القرن الثامن عشر واستمرت حتي اوائل القرن العشرين. وقد شهدت هذه المرحلة استخدام الطاقة الكهربية في الإنتاج الكبير. ثم كانت مرحلة "الثورة الصناعية الثالثة (الثورة الرقمية)" التي شهد منتصف القرن العشرين بدايتها. وقد تميزت هذه المرحلة بالاستخدام المكثف لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في عمليات اتمتة انتاج السلع والخدمات. ثم بدأت مرحلة جديدة هي مرحلة "الثورة الصناعية الرابعة" التي نعاصر بداية تشكلها.
وهناك عدة تعاريف لهذه الثورة الا اننا سنختار اكثرها عمومية وسنستعين بأحداث المشهد السابق. يمكن القول انها الثورة التي ازالت الحدود بين ثلاثة عوالم: العالم الرقمي، العالم الطبيعي (او الفيزيائي) و عالم الانسان (أو العالم البيولوجي). ومكونات أول هذه العوالم، العالم الرقمي، هي برمجيات الكومبيوتر. وهي البرمجيات التي شهدت تطور غير مسبوق فتحولت من مجرد أداة نستخدمها في تحرير وثيقة او في اعداد ميزانية البيت تحولت الى منظومة متكاملة قادرة على القيام بالعديد من المهام المتشابكة ولنا منظومة اوبر او امازون خير مثال. وثاني هذه العوالم هو العالم الفيزيائي الذي ساعدت شبكات الاتصالات وأجهزة القياس والكمبيوترات المتصلة بها على رسم صورة رقمية وديناميكية لأحواله المتغيرة بدون تدخل أي عنصر بشري. وهكذا أخبرت كلا من ثلاجة غسالة السيد س كمبيوتره بأحوالهما على سبيل المثال. وأخيرا عالم الانسان الذي يتكون من كافة وسائل التواصل بين الانسان والآلة. والتوجه العام الذي يحكم تطور هذه الوسائل هو دمجها في جسم الانسان وما تليفون السيد س المغروس الا مثالا لذلك.
كانت هذه مقدمة خاطفة لصورة المستقبل الذي تقودنا اليه التطورات التكنولوجية المتسارعة والتي بدئنا نشهد بعضا من آثارها. مقدمة خاطفة لموضوع لا يكتمل الحديث عنه دون التعرض ليس فقط لجوانبه التكنولوجية بل أيضا لجوانبه الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

(*) الروبوت Robot (الكائن/الانسان الآلي) هو آلة قادرة على التعرف على البيئة التي توجد فيها ومن ثم على الحركة فيها وتنفيذ المهام الموكلة اليها. وهناك الروبوتات "التابعة" التي يتم توجيهها عن بعد والروبوتات "المستقلة" القادرة على التصرف بنفسها دون الحاجة لأي توجيه خارجي.
(#) الروبوتيات robotics، الكمبيوتر القابل للبس Wearable Computer، الذكاء الاصطناعي artificial intelligence، تكنولوجيا النانو nanotechnology، الحوسبة الكمية quantum computing، التكنولوجيا الحيوية biotechnology، انترنت الأشياءThe Internet of Things، الطباعة ثلاثية الابعاد 3D -print-ing، المركبات ذاتية الحركة autonomous vehicles






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وهَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَ ...
- عارضني من فضلك
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه
- حوار حول مجتمع المعرفة
- حتى لا ننسى سطوة التكفير
- تجاوز الإنسانية وتغيير خلق الله
- خليك افتراضي
- تقلص المكان وانضغاط الزمان
- حضارة التمكين
- الليبرالية العرجاء
- اديني عقلك
- مصر 2018
- انتحار توك توك
- العلم نور ولكن
- تأملات أكتوبرية
- العلمانية: المفهوم المظلوم (5/ 5)
- العَلمانية: صحوة العقل (4/5)
- العَلمانية: انتفاضة الراهب (5/3)
- العلمانية: الانسان أولا (5/2)
- العلمانية: عصر الظلمات (1/5)


المزيد.....




- نواة الأرض تنمو بشكل غير متوازن والعلماء يجهلون السبب
- المشيشي: من الضروري تأجيل كل المعارك السياسية لإنقاذ تونس
- ما هي ملامح الاتفاق النووي الإيراني من مفاوضات فيينا؟
- انتهاء عملية التصويت في الانتخابات الرئاسية الإيرانية وبدء ف ...
- نتنياهو يرفض مغادرة سكن رئيس الحكومة الرسمي وبينيت يمهله أسب ...
- RT تواكب عملية الاقتراع بانتخابات إيران
- باريس: متمسكون بمواصلة الحوار مع موسكو
- الانتخابات الإيرانية.. من الرئيس المقبل؟
- مركز المصالحة الروسي يرصد 34 انتهاكا في إدلب بسوريا
- أردوغان يعلن نجاح اختبار صاروخ محلي مضاد للسفن (فيديو)


المزيد.....

- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - السيد نصر الدين السيد - مشاهد من المستقبل المنظور