أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رائد شفيق توفيق - ظاهرة سلبية اجتماعية أبطالها ساسة عراقيون














المزيد.....

ظاهرة سلبية اجتماعية أبطالها ساسة عراقيون


رائد شفيق توفيق
ِ Journalist and writer

(Raid Shafeeq Tawfeeq)


الحوار المتمدن-العدد: 5995 - 2018 / 9 / 15 - 18:27
المحور: المجتمع المدني
    




"آني شعليه ..ما تصير النّه جارة..معلينه".. ظاهرة سلبية اجتماعية أبطالها ساسة عراقيون
رلئد شفيق توفيق
حين تحل ظاهرة اللامبالاة وعدم تحمل المسؤولية في مجتمع او بلد فهي بلا شك كارثة بكل المقاييس وتودي بذلك المجتمع وتسير به الى الهاوية وهذا سببه الانهيار السياسي والاجتماعي ما يجعل حالات الاحباط والانكسار والانهزامية والتخلف هي الصفات المقترنة بتلك المجتمعات ، لا بل يصل الامر الى حالات السخرية في القول والفعل .. فقد شاعت عبارات ومصطلحات سلبية في مجتمعنا نابعة عن تلك الظاهرة الاجتماعية الخطيرة . فكثيرا ما نسمع اذا ما تحدث البعض عن قضية سياسية او اجتماعية او اقتصادية … الخ عبارات (آني شعليه) و (شنكدر نسوي) و(ما تصير جارة لهذا البلد) و(يمعود هي خربانة) والقاموس العراقي لدى البعض من الناس زاخر بتلك المفردات التي تبعث على التشاؤم وروح الاحباط والتخلف الفكري والثقافي ويرى باحثين في علم الاجتماع ومثقفين و أوساط عديدة في تلك الظاهرة تنامي حالة الجهل بمختلف اشكاله وسلطت الاضواء على منابع هذه المقولات ، وهل الوضع السياسي وبعض السياسيين وراء تلك الظاهرة وتناميها ؟ وكيف يمكن معالجتها ؟ وما خطورتها على شريحة الشباب والأطفال على وجه الخصوص؟
من المؤكد ان سبب نشوء هذه الظاهرة في المجتمع العراقي وجود فراغ ثقافي وجهل اجتماعي ، اذ يوجد هناك نوعان من الجهل . الجهل الأبجدي اذ يوجد الان أكثر من سبعة ملايين أميّ لا يعرف القراءة والكتابة وتلك كارثة كبرى تستحق الوقوف عندها ومعالجتها ان كان هناك سياسيين اديهم حس وطني لا يسيرون وفق املاءات اقليمية مشبوهة تدعمهم واحزابهم للوصول الى السلطة ، أو يكون الجهل ثقافيا اي يكون الفرد متعلما الا انه غير مثقف اي غير مطلع على الجوانب الثقافية والعلمية الأخرى ، وهذان الشكلان من الجهل ساعدا بشكل وبآخر في نشوء هذه الظاهرة (عدم المبالاة) وكما يطلق عليها الـ(شعليه آني) وهذه الحالة منتشرة بشكل واسع بين الطبقة السياسية والمناصب الحكومية وما نراه الان من فشل حكومي وفساد في كل مفاصل الدولة وانعدام الخدمات للمواطن سببه تهرب الكثير من السياسيين من المسؤولية الادارية والمهنية وحتى الاخلاقية وبعضهم يلقي المسؤولية على البعض الاخر، الامر الذي انعكس على المواطن الذي يفتقد الى كل شيء الا من خالة (اللا أبالية) باعتبار أن كثيراً من المسؤولين والسياسيين يتمتعون بها وهم يفترضانهم القدوة في المجتمع ! وليس خافيا على احد ان السياسيين كالطبل الأجوف إذ تسمع صوته من بعيد لكنه فارغ في حقيقته ، لذا غدت العبارات والمقولات السلبية امرا مسلما به .
هذه الظاهرة لم تكن موجودة في السابق الا في نطاق ضيق جدا لأن الاجيال كانت تتسابق في المطالعة للحصول على الثقافة والعلم بينما اليوم هناك عزوف عن القراءة بالرغم من شيوع التكنولوجيا والاتصالات الحديثة ، وتلك مفارقة مؤلمة ، اذ ترى الان الكثير من الخريجين من الكليات والجامعات قد لا يعرفون بديهيات الادب والفن والتراث.
ومن اسباب نشوء هذه الظاهرة حرمان جيل اليوم من ابسط مقومات الحياة الكريمة ما ادى الى ظهور أجيال محبطة ويائسة وليس من شيء يبعث على التفاؤل وهي محرومة من ابسط مقومات الحياة فلهذا اصبح لدينا نوع من الإحباط واليأس ولذلك عندما تتكلم مع احدهم فهو لا يتردد بالقول:(شعلينه ليش ندوخ نفسنه).
يضاف الى ذلك ان الكثير من المثقفين تركوا المشاريع التنويرية والإصلاحية وانشغلوا بالجانب الفردي بسبب ضغوط المعيشة والبعض منهم اضطر الى الهروب خارج الوطن بسبب تهديدهم بالقتل بسبب افكارهم الداعية الى فصل الدين عن الدولة ورفضهم الفساد الذي عم مفاصل الدولة .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السيناريو والانتاج اهمال بين حالين متعمد ولامسؤول
- موضوع عن مشكلة النص المسرحي
- لم تؤدي وظيفة جمالية فحسب ( إعزيزة ) قفزة جديدة على مستوى ال ...


المزيد.....




- رحلة مجانية إلى غرفة تعذيب «قلعة دراكولا» مقابل الحصول على ا ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى وقف فوري للتصعيد بين إسر ...
- روسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يبحثون عقد اجتماع ربا ...
- مسلمو إثيوبيا يتظاهرون دعما لسد النهضة... صور
- مدعية الجنائية الدولية تحذر من جرائم حرب بين الإسرائيليين وا ...
- جماعات حقوقية تطالب قطر بالكشف عن مكان مواطن كيني كتب عن حقو ...
- وزارة حقوق الإنسان اليمنية تدين جرائم العدو الصهيوني ضد الفل ...
- رقمنة عيد الفطر..أسلوب المهاجرين في ألمانيا للتغلب على الغرب ...
- مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة يتهم القيادة الفلسطينية بالت ...
- نتنياهو يقرر تفعيل قانون -الاعتقال الإداري- داخل الخط الأخضر ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رائد شفيق توفيق - ظاهرة سلبية اجتماعية أبطالها ساسة عراقيون