أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عليان عليان - السيسي مقاول باطن لتنفيذ صفقة القرن من بوابة التهدئة بين حماس والكيان الصهيوني















المزيد.....

السيسي مقاول باطن لتنفيذ صفقة القرن من بوابة التهدئة بين حماس والكيان الصهيوني


عليان عليان

الحوار المتمدن-العدد: 5967 - 2018 / 8 / 18 - 00:57
المحور: القضية الفلسطينية
    


ما عاد بإمكان النظام المصري نفي دوره كمقاول باطن لتنفيذ صفقة القرن من بوابة الهدنة " التهدئة" بين حركة حماس والكيان الصهيوني ، وسعيه للضغط على السلطة الفلسطينية لتوفير غطاء لاتفاق التهدئة ، فرئيس وزراء العدو الصهيوني بنيامين نتنياهو ، زار القاهرة قبل شهر للتباحث حول موضوع صفقة التهدئة مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، ووفد مصري أمني زار الكيان الصهيوني قبل أيام لوضع العناوين الرئيسية للصفقة لعرضها على حركة حماس ، واللافت للنظر تكتم حركة حماس عن نشر تفاصيل موقفها من الصفقة بعد اجتماع قيادتها في غزة .
وليس من قبيل الصدفة، أن يعمل نظام السيسي على ترتيب الهدنة بين حماس والكيان الصهيوني ، من وراء ظهر فصائل منظمة التحرير وحركة الجهاد الإسلامي ، ومن وراء ظهر السلطة الفلسطينية، و وما يهم هذا النظام أن يزيل العقبة الرئيسية التي قد تعترض تنفيذ صفقة القرن ألا وهي حركة حماس ، مراهناً عليها في حال موافقتها على التهدئة، أن تلجم أي معارضة للهدنة في قطاع غزة ، عبر أجهزتها الأمنية المتمرسة في قمع الحريات ، مع ضرورة التفريق هنا بين الجناح المقاومة للحركة" كتائب القسام " -الذي يعتبر نفسه حليفاً لمحور المقاومة- وبين الأجهزة الأمنية للحركة .
وقد يطرح البعض السؤال التالي : لماذا يعمل النظام المصري على تغييب دور السلطة في رام الله إزاء موضوع التهدئة ؟ والجواب في تقديري يكمن في أن سلطة رام الله رغم رفض رئيس السلطة محمود عباس وبشكل يومي لصفقة القرن، إلا أنه لا يملك أي ورقة من شأنها أن تعرقل هذه الصفقة في ضوء التزامه بما هو أكبر من التهدئة ،عبر استمراره في نهج التنسيق الأمني مع الاحتلال الصهيوني، بالضد من قرار المجلس المركزي الفلسطيني عام 2015 وبالضد حتى من قرار المجلس الوطني الانقسامي الذي عقد مؤخراً في غياب فصائل أساسية من المقاومة الفلسطينية.
صفقة التهدئة يطبخها السيسي ونتياهو ومبعوث الأمم المتحدة نيكولاي ميلادينوف بتوجيه مركزي من الإدارة الأمريكية على نار هادئة ، وهي في المحصلة لا تقل خطورةً عن اتفاقات أوسلو التصفوية.
ووجه الخطورة يكمن فيما يلي :
أولاً : أن صفقة التهدئة تنص على وقف المقاومة ومسيرات العودة والطائرات الورقية الحارقة ، ليس مقابل إحقاق الحد الأدنى من الحقوق الوطنية الفلسطينية المشروعة، بل مقابل قضايا اقتصادية وإنسانية من نوع إقامة مطار وميناء ، ودفع حكومة قطر لفاتورة كهرباء غزة للكيان الصهيوني ودفع رواتب الموظفين الذين جرى تعيينهم بعد أحداث 2007 ، وتحسين البنية التحتية للقطاع وإقامة مشاريع اقتصادية فه ، وفتح معبر رفح مع مصر بصورة دائمة" وزيادة مساحة الصيد في بحر القطاع، وإطلاق إسرائيل سراح مئات الأسرى الفلسطينيين ضمن اتفاق مقايضة للسجناء، وفتح ممر آمن بين قطاع غزة وقبرص وفق ضوابط أمنية ألخ ألخ
ثانياً :أن خطة الهدنة في التحليل النهائي، تشكل ضرباً للثوابت الوطنية الفلسطينية في العودة والتحرير ، إذا ما أخذنا بعين الاعتبار أن المغريات والمزايا الاقتصادية الواردة فيها ،سبق أن وردت في المزايا والمشاريع الموعودة لقطاع غزة، التي طرحتها الإدارة الأمريكية ، لتسويق صفقة القرن بتمويل خليجي ، ما يجعلنا نؤكد أن الهدنة المطروحة هي أحد القنوات الموصلة إلى صفقة القرن الأمريكية.
ثالثا: ثم أن هذا الاهتمام الأمريكي غير المسبوق بقطاع غزة ، يصب في خانة تنفيذ الهدف الرئيسي من الصفقة ، ألا وهو أن تكون الدولة الفلسطينية في قطاع غزة مضموماً إليها جزء من سيناء، وفصل القطاع عن الضفة الفلسطينية.
وهنالك ما يلفت النظر في صفقة التهدئة التي قد تمتد لسنوات ، أن نظام الحكم في مصر رفع " الفيتو " عن دولة قطر – أحد أبرز حلفاء حركة حماس- بتوجيه أمريكي ، لتلعب دوراً ميسراً في تنفيذ صفقة التهدئة وصفقة القرن الأمريكية.
رابعاً : وأن هنالك خشية من أن يكون دور حركة حماس في مسيرات العودة مرتبط بسياق تكتيكي متصل بالمساومة الدائرة حول صفقة التهدئة.
خامساً : أن الحكومة المصرية – صاحبة مقاولة مبادرة الهدنة – تستثمر أبشع استثمار الجغرافية السياسية لقطاع غزة ، عبر تحكمها اللا إنساني بمعبر رفح – الممر الوحيد الذي يربط القطاع بالعالم - معنية بوقف المقاومة في قطاع غزة ، انسجاماً مع نهج كامب ديفيد الذي لم يعد يتعامل مع الكيان الصهيوني كخطر على الأمن القومي المصري ، بل يرى في وجود المقاومة المسلحة في قطاع غزة وحلفائها خطراً على أمنها القومي، تحت مبرر إمكانية تسرب عناصر إسلاموية إرهابية من القطاع إلى سيناء .
ووجه الخطورة أيضاً فيما يتعلق بالساحة الفلسطينية ، أن مشروع التهدئة يأتي في ظل الانقسام الفلسطيني بين حركتي فتح وحماس ، وفي ظل عدم تطبيق اتفاقات المصالحة التي جرى التوافق عليها في الأعوام 2011 ، 2014 ، و2018 ، وفي ضوء الانقسام الفلسطيني الفلسطيني ، إثر إقدام الرئيس عباس على عقد مجلس وطني انقسامي بالضد من اتفاق بيروت عام 2017 ، والذي غابت عنه فصائل رئيسية مثل الجبهة الشعبية وحركتي حماس والجهاد الإسلامي ، إضافة إلى غياب فصائل أخرى مثل الجبهة الشعبية- القيادة العامة ، والصاعقة وغيرها .
واللافت للنظر ، أن أفواه فصائل المقاومة مليئة بالماء – جراء الجغرافيا السياسية التي تحكم القطاع - فتراها تتحدث عن الدور المصري بمجاملة وحذر شديد ، ولا تجرؤ أن تشير إلى أبعاد وخطورة الدور المصري في إبرام صفقة التهدئة كقناة موصلة لصفقة القرن التصفوية.
وفي السياق الوطني المسؤول ، لا نتمنى لقيادة حركة حماس أن تنزلق هذا المنزلق الخطير ، خاصةً أن مشروع الهدنة الذي يستهدف تصفية المقاومة وضرب الحاضنة الاجتماعية من خلال مشروع الرفاه الاقتصادي الموعود للقطاع ، يشكل خطراً مركزياً على القضية الفلسطينية برمتها بوصفه محطة من محطات تطبيق صفقة القرن .
وأخيرا : يجب على بعض القيادات الفلسطينية المسؤولة أن لا تدفن رؤوسها في الرمال كالنعامة، عندما تعلن أن صفقة القرن قد فشلت ، فصفقة القرن جرى تطبيق عدة عناصر رئيسية منها حتى الآن بموافقة رسمية من العديد من أنظمة النظام العربي الرسمي المرتهنة للإدارة الأمريكية ، تمثلت ( أولاً) باعتراف الإدارة الأمريكية بالقدس عاصمة موحدة وأبدية للكيان الصهيوني ، وتمثلت(ثانياً) بتمرير الكيان الصهيوني قانون القومية اليهودي العنصري وتمثلت(ثالثاً) بضم الكيان الصهيوني الضمني لمناطق (ج) التي تضم معظم الكتل الاستيطانية الرئيسية والتي تشكل وفق اتفاق أوسلو (2) حوالي 60 في المائة من مساحة الضفة الغربية.
ما تقدم يرتب على فصائل المقاومة أن تضع برنامجا عملياً لإفشال صفقة التهدئة ، من خلال تفعيل المقاومة في الضفة والقطاع ، ومن خلال الضغط على حركة فتح للاستجابة لعقد مجلس وطني توحيدي بأسرع وقت ممكن ، ومن خلال رفضها في الحوار الدائر الآن مع حماس في القاهرة، أي هدنة مع العدو الصهيوني ، يكون ثمنها رأس المقاومة ومسيرات العودة والثوابت الفلسطينية.



#عليان_عليان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حذار من الهدنة بين حركة حماس والكيان الصهيوني
- عوامل الانتصار على فصائل الإرهاب في محافظتي درعا والقنيطرة
- الرأسمالية تحفر قبرها بيدها - كارل ماركس- : من أزمة2008 الما ...
- هنالك إمكانية كبيرة لإفشال صفقة القرن الأمريكية المتدحرجة
- مسيرات الضفة الغربية تنتصر لغزة برفضها الحازم لإجراءات السلط ...
- في ذكرى هزيمة حزيران : نستذكر برنامج عبد الناصر في الرد عليه ...
- مواقف النظامين العربي الرسمي والإسلامي حيال المجزرة في غزة ع ...
- نحو عقد مجلس وطني توحيدي ورفض عقد مجلس انقسامي تحت حراب الاح ...
- الأسرى الفلسطينيون كوادر متقدمة في المتراس الأمامي في مواجهة ...
- العدوان الصهيو أميركي البريطاني الفرنسي على سوريا : مكاسب صا ...
- مسيرة العودة الكبرى: أعادت الاعتبار لإستراتيجية التحرير والع ...
- في ذكرى يوم الأرض : تهويد الأرض بغطاء من ترامب وبتواطؤ من ال ...
- قانون الكنيست الإسرائيلي بشأن سحب هويات العرب بذرائع أمنية م ...
- قرار مجلس الأمن محطة تكتيكية في الصراع المحتدم بين محور المق ...
- إسقاط طائرة ف 16 الإسرائيلية بصاروخ سوري يعيد الاعتبار للصرا ...
- مؤتمر سوتشي محطة رئيسية لحل الأزمة السورية رغم العراقيل الأم ...
- في مئوية جمال عبد الناصر –واقع مصر والأمة العربية قبل وبعد ر ...
- قيادة السلطة الفلسطينية لم تغادر خياراتها رغم قراري ترامب وا ...
- الانتفاضة الفلسطينية تتطور بقوة دفع ذاتي دون دعم من سلطة أوس ...
- الانتفاضة الفلسطينية الراهنة تستدعي مغادرة النزعة الفصائلية ...


المزيد.....




- براءة طفلي قد سُلبت منه.. طالب يعتدي على آخر جنسيًا في حافلة ...
- -طباخ بوتين- يصف الحرب في باخموت: -معارك شرسة في كل شارع وكل ...
- علماء الآثار يكتشفون أمرا مثيرا في كهف إنسان النياندرتال بإ ...
- لقطات مذهلة تُظهر كواكب تدور حول نجم على بعد سنوات ضوئية!
- تراجع النشاط غير النفطي في مصر للشهر 26 مع تفاقم التضخم
- جاسم الأسدي: -خطف- الناشط البيئي الذي يناضل للحفاظ على الأهو ...
- روسيا وأوكرانيا: زيلينسكي يعترف بموقف صعب يواجه الجيش الأوكر ...
- طيار إسرائيلي قصف مفاعل العراق النووي يثير عاصفة.. نتنياهو ي ...
- تعديلات جديدة على قانون الهجرة الفرنسي تثير جدلا واسعا
- زاخاروفا تعلق بثلاث كلمات على تصريحات بينيت: وشهد شاهد من أه ...


المزيد.....

- كتاب - مقالات ودراسات ومحاضرات - المجلد الثاني عشر - 2020 / غازي الصوراني
- التحالف الصهيوني: اليميني العلماني واليميني الديني المتطرف ف ... / غازي الصوراني
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- البحث عن إسرءيل: مناظرات حول علم الآثار وتاريخ إسرءيل الكتاب ... / محمود الصباغ
- نحو رؤية وسياسات حول الأمن الغذائي والاقتصاد الفلسطيني .. خر ... / غازي الصوراني
- الاقتصاد السياسي للتحالف الاميركي الإسرائيلي - جول بينين / دلير زنكنة
- زيارة بايدن للمنطقة: الخلفيات والنتائج / فؤاد بكر
- التدخلات الدولية والإقليمية ودورها في محاولة تصديع الهوية ال ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عليان عليان - السيسي مقاول باطن لتنفيذ صفقة القرن من بوابة التهدئة بين حماس والكيان الصهيوني