أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - حرب ملالي إيران على تراث النضال من أجل الحرية














المزيد.....

حرب ملالي إيران على تراث النضال من أجل الحرية


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 5948 - 2018 / 7 / 30 - 17:51
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


بقدر ماإستمتع نظام الملالي السادي الدموي بفترة حکمه القمعية الاستبدادية وإلتذ بنهب وسرقة وإفقار وتجويع الشعب الايراني تحت غطاء الدين، فإنه قد عانى أضعاف ذلك من الکابوس الدائم لمنظمة مجاهدي خلق الذي ظل يلاحقه ويخيم على رأسه ويٶرقه ويصيبه بالصداع والالم ليل نهار، ومع إن هذا النظام کما نعرف جند طاقات وإمکانيات هائلة جدا کافية للقضاء على دول من أجل القضاء على منظمة مجاهدي خلق، ولکن أن تعود المنظمة وبعد 40 عاما من هذه الحرب الضروس للنظام وهي تقف کالطود الشامخ على قدميها وتقود إنتفاضة فريدة من نوعها لايمکن أن تنتهي إلا بإسقاط نظام الملالي ومحوه من الوجود.
لم نقرأ أو نسمع في التأريخ الحديث والمعاصر، إن نظاما بلغت به القذارة والانحطاط والدناءة الى حد مهاجمة القبور العائدة لمناضلين ومناضلات من أجل الشعب والوطن والانسانية وإخفاء معالمها، لکن نظام الملالي الرجعي العدواني السادي الذي لايتوانى عن الاقدام عن أي شئ، لايزال مصرا على نهجه اللاإنساني بتدمير ممنهج لقبور شهداء مجزرة 1988، التي راح ضحيتها أکثر من 30 ألف سجين سياسي من أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق لتکون بمثابة جريمة القرن بحق السجناء السياسيين في العالم، ولاريب من إن هذا النظام الذي صار يواجه ظروفا وأوضاعا صعبة جدا وبات يترنح من جراء ذلك عموما ومن جراء النضال المستمر لمنظمة مجاهدي خلق ضده والتي وصلت الى حد توعية الشعب وإيصاله الى قناعة بأن لاحياة حرة کريمة ولاکرامة إنسانية مع بقاء هذا النظام الدموي، يخاف کثيرا من أن تتحول هذه القبور الى لعنات وکوابيس تطارده بعد أن صار الشعب على علم ودراية بتلك المجزرة.
نظام الدجل والشعوذة في طهران، يعمل کل مابوسعه من أجل محو کل مايتعلق بمجزرة صيف عام 1988، خصوصا وإنه يعلم جيدا بأن هناك تبعات لهذه الجريمة الرعناء التي إرتکبها ولابد له من أن يدفع ثمها مهما طال به الزمن، وهو يعرف أيضا بأن حرکة المقاضاة التي قادتها السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، والخاصة بفتح ملف هذه المجزرة ومحاکمة مرتکبيها من قادة ومسٶولي النظام، قد هيأت الارضية والاجواء المناسبة لذلك ومن هنا فإنه يسعى جاهدا من أجل إخفاء معالم الجريمة والتستر عليها على أمل أن ينجو من العقاب الذي ينتظره من جهة ومن أن تتحول هذه القبور الى منار وأقباس تحفز الشعب على النضال من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وإيران الغد التي إستشهد هٶلاء الابطال من أجل ذلك.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,910,899
- بالملايين أرقام البٶس والحرمان في ظل حکم ملالي إيران
- الارهابي يهدد
- منظمة مجاهدي خلق ستدخل طهران منتصرة
- خبز تهديدات الملالي
- البديل الديمقراطي الحل الحقيقي للقضية الايرانية
- الملالي يفسدون ولايصلحون
- من أجل مواجهة الدور الارهابي التجسسي لسفارات الملالي
- على الملالي دفع ثمن عملية باريس الارهابية
- نظام الملالي عدو الفقراء والمحرومين
- إيران الغد مع البديل الديمقراطي
- الملالي في طريقهم للإعتراف بالهزيمة
- لعبة عرض عضلات الملالي
- العالم صار يعلم بإرهابية نظام الملالي
- وأثبتت المقاومة الايرانية مصداقية ماتنادي به وتدعو إليه
- تجمع البديل الديمقراطي الذي أرعب نظام الملالي
- بديل ديمقراطي حضاري لنظام إرهابي أرعن
- عن العملية الارهابية الفاشلة لنظام الملالي
- إستمرار الانتفاضة الايرانية دليل على قوة وأصالة البديل الجاه ...
- غرفة الملا خامنئي للدجل الاقتصادي
- عار على المجتمع الدولي تسليم الدبلوماسي الارهابي الى ملالي إ ...


المزيد.....




- الكاظمي: سنحاسب كل من يتجاوز على المتظاهرين
- انقلاب ميانمار: أحد دامٍ بعد إطلاق الشرطة النار على المتظاهر ...
- لا اصلاح لصندوق الضمان الاجتماعي مع تجريم العمل النقابي
- العدد 398 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
- ميديا بارت: -صلات خطيرة- بين حزب البديل من أجل ألمانيا وجماع ...
- طهران تستدعي السفير التركي وتسلمه مذكرة احتجاج بشأن اتهامات ...
- ميانمار.. مقتل ما لا يقل عن 7 متظاهرين وإصابة آخرين برصاص ال ...
- الشرطة البورمية تطلق الرصاص الحي على المتظاهرين موقعة عدة قت ...
- آلاف المتظاهرين يطالبون باستقالة الحكومة الأرجنتينية بعد فضي ...
- الرميد والاستقالة .. من 20 فبراير إلى الأزمة الصحية


المزيد.....

- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - حرب ملالي إيران على تراث النضال من أجل الحرية