أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بوجنال - نفي جسد الإنسان العربي نفي لوجوده: مقاربة عبد الكبير الخطيبي














المزيد.....

نفي جسد الإنسان العربي نفي لوجوده: مقاربة عبد الكبير الخطيبي


محمد بوجنال

الحوار المتمدن-العدد: 5895 - 2018 / 6 / 6 - 19:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    






يري عبد الكبير الخطيبي في عمله " النقد المزدوج" أن العوامل التي اعتمدها الفكر العربي- الإسلامي لتحديد العالم العربي- الإسلامي: الدين، اللغة، التاريخ هي عوامل لا تمكننا من تحديده نظرا لما عرفه العالم العربي- الإسلامي من تناقضات وصراعات وتفكك استمرت إلى الآن في أشكالها السلبية والمعيقة. وفي مؤلفه" الإسم العربي الجريح"، قارب الخطيبي الجسد العربي- الإسلامي بالاستناد لإلى الثقافة الشعبية، ووفق منهجه: النقد المزدوج المتمثل في نقد الفكر اللاهوتي من جهة،، ونقد مركزية المقاربات الاثنولوجية والأنتروبولوجية للثقافة العربية- الإسلامية من جهة أخرى. وهدف منهجه هذا هو التمييز بين الجسد كمفهوم إلهي، والجسد كموجود ملموس وحقيقي أو قل أنه منهج حدد نفسه كنقد للفكر العربي- الإسلامي وكذا النزعة المركزية الاثنولوجية اللذين حددا الجسد، على السواء، كموجود إلهي تحكمه قوانين وقواعد إلهية وهو ما يعني، في نفس الآن، إفراغ الجسد من مكوناته الموضوعية والذاتية وبالتالي التاريخية؛ هكذا، برأي الخطيبي، تم إلغاء الجسد الملموس والحقيقي ليحل محله جسم آخر لاهوتي؛ فبقي الفكر العربي- الإسلامي، نتيجة العديد من العوامل، عاجزا عن رؤية ومقاربة الجسد على المستوى المادي والشعوري واللاشعوري؛ أو قل بقي الجسد العربي- الإسلامي مكبوتا لدى التيارات اللاهوتية والعلمانية على السواء؛ تيارات أطر مقارباتها اللاهوت والمقدس والصمت أمام مواضيع يعتبر اللاهوت ذاك مقاربتها من المحرمات التي إذا حصلت أدت حتما إلى الشر والتدمير والنعرات؛ وبلغة أخرى، فهي مقاربات بقيت سجينة نظام معرفي لاهوتي أخافه وأفزعه الصراع الطبقي داخل النص كما خارجه برأي الخطيبي.
تجسيدا لما سبق، ودفاعا عن منهجه الداعي إلى الاختلاف والتعدد، استدعى مفكرنا مفهوم "الفرق" حيث نكون أمام استحالة كشف عمق جرح الجسد العربي- الإسلامي دون استحضاره باعتباره التعدد والاختلاف، خاصة منه اللغوي الذي به تم وضع وصياغة الجرح ذاك أو قل الذي به تم إقرار قمع الجسد العربي- الإسلامي. وهذا معناه أن "الفرق" و"الاختلاف" هو محرك التاريخ لذلك تم إلغاؤه. هكذا،فمحرمات كالأمثال والأوشام والجماع وغيره، كلها مترجمة بلغة مكبوتة على لوح الجسد.فالمواضيع تلك المترجمة في وعلى الجسد هي ، يقول الخطيبي ثقافة المهمشين الذين يتم اعتمادهم كلما دعت حاجة الاستبداد والتسلط إلى حماية مصالحها المتمثلة في الإنتاج والحفاظ على الاستقرار والتوازن؛ أما ما عدا ذلك، فمصير المهمش ذاك هو التهميش والقمع والإقصاء.
؛ والنقطة الثانية لدى الخطيبي تتمثل في ضرورة تفكيك اللاهوت باعتباره المنظومة الفكرية التي تتحكم في تصوراتنا ومواقفنا ؛إنه اللاهوت الذي أخاف وأفزع الفكر العربي- الإسلامي بقدسيته التي اتخذت أبعادا شعورية ولاشعورية. وفي كل هذا استدعى الخطيبي في نصوصه التي منها المتعلقة بالجسد، فلسفة فلاسفة كبار كنيتشه وماركس وهيدجر ولاكان وديريدا وبارت وفوكو باعتبارهم فلاسفة رفضوا فصل الإنسان عن جسده الذي هو أنشطته وشهواته ورغباته التي هي واقعه الحقيقي كجسد. إنه الفصل الذي دافعت عنه التيارات اللاهوتية وغيرها ليبقى إلغاء الجسد وكبته من مقتضيات جل الفكر العربي- الإسلامي الراهن وبالتالي يرى الخطيبي أن تحرر الإنسان العربي- الإسلامي لا يمكن أن يحصل بدون تحرير الجسد.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أشكال الدولة السلبية العربية
- ما معنى الإنسان العربي- الإسلامي؟
- العدوان على القدس محصلة صراع طرفي الرأسمالية
- الفلسفة الكامنة وراء عدوان ترامب على القدس
- ملابسات مصدر -مرمدة- المجتمع المغربي
- راهنية بنية المجتمع المغربي وخيار النخبة
- ما معنى حكومة سعد الدين العثماني؟
- إنها الثقافة والاقتصاد يا غبي
- أشكال الأنظمة السلبية العربية :العداء للكفاءة والاستحقاق
- الاحتجاج بمنطقة الحسيمة بالريف: من- الحالة المحلية - إلى - ا ...
- الأنظمة العربية أو نظام أنظمة الإرهاب -نموذج الحسيمة والخليج ...
- سياسة دولية قيد التشكل: نموذج ترامب بالسعودية
- عندما تفتقر النخب إلى الثقافة
- الحكومات العربية التي شيطنت الجسد واحتقرت العقل
- محصلة تغييب الجسد في عالمنا العربي
- اختطاف جسد الفرد ثابت الدولة العربية المخطوفة
- اختطاف العقل صنيعة اختطاف الدولة
- اختطاف الدولة علة انتصار الأمركة
- اغتصاب الجسم والعقل قاعدة التسلط العربي
- سيطرة -عقل العولمة- قمع ل -عقل العالمية-


المزيد.....




- أمريكية أنجبت 16مولودا تواجه مشكلة في اختيار الأسماء لهم
- -كتائب القسام- توجه ضربة صاروخية كبيرة بـ100 صاروخ لبئر السب ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي يتوعد بأن الضربات الإسرائيلية على قطا ...
- مشاركة عزاء للرفيق محمد زهير بوفاة خاله
- المقاومة الفلسطينية تطلق رشقات صاروخية باتجاه المستوطنات ال ...
- مقتل 3 فلسطينيين في قصف إسرائيلي لمبنى سكني بمدينة غزة شمال ...
- الطائرات الحربية الإسرائيلية تدمر برج الجوهرة بغزة بالكامل
- بعد نحو 4 أشهر في البيت الأبيض ترامب و-الانتخابات المزورة- ي ...
- السودان.. مقتل شخصين خلال احتجاجات في الذكرى الثانية لفض اعت ...
- شاهد.. متحدث باسم نتنياهو ينشر تسجيلا قديما من سوريا للزعم أ ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بوجنال - نفي جسد الإنسان العربي نفي لوجوده: مقاربة عبد الكبير الخطيبي