أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعود سالم - مسامير في عيون الحروف المنهكة














المزيد.....

مسامير في عيون الحروف المنهكة


سعود سالم
كاتب وفنان تشكيلي

(Saoud Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 5886 - 2018 / 5 / 28 - 20:15
المحور: الادب والفن
    


١ - المسمار الأول

تترائى من بعيد
أشجار النخيل
وأعمدة الكهرباء
على جانبي الطريق
وسطوح المنازل الواطئة
والشوارع
وكلاب تتسكع
في خطوط متعرجة
مطأطأة الرأس
تتشمم آثار العابرين
تتنبأ بالماضي والمستقبل
تقرأ خطوط الكف
وفناجين القهوة
وآثار أحذية الغائبين
على الرصيف والأسفلت
وعلى أسوار الحدائق
والمقابر
بعيونها الزجاجية
تقرأ التقارير
وربما القصص وألأشعار
وحكايات الصراصير
والبشر
منقوشة
بحروف الصبار والأشواك
والضجر
في الفجر
في الضباب
تترائى من بعيد
هناك عند الأفق
أشجار النخيل
وأعمدة الكهرباء
على جانبي الطريق
وسطوح المنازل الواطئة
وشوارع الغبار
يتسكع هائما بدون عنوان
يترقب أن يحدث ما لم يحدث
قط يجتاز الشارع
أو يقفز من برميل القمامة
بقرة مسرعة على دراجة
عابر يسأله الساعة
أو يطلب إشعال سيجارة
أو يطلق في صدره رصاصة
أو نيزك يسقط من السماء
تحت قدميه
قنبلة تنفجر
وتفجر الفجر
توقف لحظة عند مفترق الطرق
مترددا
الموت
مبللا بمياه البحر
أو بعرق الإنتظار
عند بوابة المعبر؟
حيث
طوابير البشر
تنتظر وتنتظر
وتنتظر من السماء
قطرة مطر






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصورة عند سارتر
- القذافي وترامب والسيد داوود
- ما هي الصورة ؟
- غزة .. أين تقع غزة؟
- هذا ليس غليونا
- الفن أفيون الشعوب
- الفنان والقرد
- أول مايو وثورة الفقراء
- إيروس والحب الإفلاطوني
- سرير الله وسرير النجار
- الله والفنان
- أسرار العمل الفني
- أسطورة الرمز في القرآن
- القرآن بين الإيمان والإسلام
- كزينوفان والله الواحد
- بداية اللوغوس
- اللغة المقدسة
- الله بين الشعر والفلسفة
- معنى الدلالة ودلالة المعنى
- العقل اللولبي


المزيد.....




- -أعمل فقط مع النجوم-... بدور البراهيم تضع شروطها لخوض تجربة ...
- نشاطات الإتحاد الفلسطيني للثقافة الرياضية
- بالصور: نساء يستقبلن رمضان رغم الوباء، والأكسجين في السوق ال ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- المتطرف فيلدرز: ثقافة رمضان لاتمثل هولندا!
- الانعطاف والتجريب يطلقان شرارة إبداع التشكيلي عبد الإله الشا ...
- حفل الأوسكار المقبل في ثوب جديد .. كمامات ومجال أكبر للحديث! ...
- مساعدات غذائية.. الجيش اللبناني يعبر عن امتنانه للملك محمد ا ...
- الممثلة سهام أسيف تعود إلى الساحة الفنية عبر سلسلة -زوجتك نف ...
- ماجدة اليحياوي في #هنيونا: الفنان مجرد -طالب معاشو- !


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعود سالم - مسامير في عيون الحروف المنهكة