أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - اين الديمقراطية في الاعتداء على المرشح علي الامين ؟؟ ** الامين والجنوب والاقطاع الانتخابي والعراق














المزيد.....

اين الديمقراطية في الاعتداء على المرشح علي الامين ؟؟ ** الامين والجنوب والاقطاع الانتخابي والعراق


صافي الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 5854 - 2018 / 4 / 23 - 14:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اين الديمقراطية في الاعتداء على المرشح علي الامين ؟؟
** الامين والجنوب والاقطاع الانتخابي والعراق
صافي الياسري

والصديق والزميل علي الامين كاتب وصحفي لبناني – شيعي – متنور من جنوب لبنان انضم للانتخابات اللبنانية مرشحا عن قائمة ( شبعنا حكي ) عن دائرة لبنان الثالثه التي تنافس حزب الله في الجنوب اللبناني وقد
تعرض ،إلى ضرب مبرح، الأحد 22 نيسان 2018، على يد مجموعة من شبان بلدته شقرا في قضاء بنت جبيل، أثناء محاولته تعليق لافتات دعائية لحملته.

وكما يقول الخبر فان الأمين الذي كان يقوم بتعليق بعض صوره كمرشح للانتخابات، تقدمت بإتجاهه مجموعة مؤلفة من 30 شخصاً، وقاموا بضربه ورفسه على وجهه وعلى أجزاء أخرى من جسده. ما استدعى نقله إلى مستشفى تبنين الحكومي.

وفي فيديو أولي نشره عبر حسابه في فايسبوك، بعد الإعتداء، قال الأمين إنه تعرض للضرب من قبل مجموعة تنتمي إلى حزب الله وبأنه محاصر في منزل أقاربه. أضاف الأمين: "جسمي بأكمله تعرض للكمات من مجموعة بلطجية. وهذا ما أضعه برسم رئيس الجمهورية وهيئة الإشراف على الانتخابات". وذكر الأمين أنه هو بنفسه كان يعلق الصور، خوفاً من تعرض أحد مؤيديه للضرب بعد تلقيه العديد من التهديدات، في حال أقدم على تعليق صور تخص حملته الانتخابية.

وفي حديث صحفي أكد الأمين أن وضعه الصحي مستقر نوعاً ما، بإنتظار نتائج الصور المخبرية بسبب الأوجاع القوية في ظهره ورأسه. ويشير إلى أنه إتخذ صفة الإدعاء الشخصي على حزب الله، وقد زود القوى الأمنية بأسماء من اعتدوا عليه، قائلاً: "هم معروفون، ومأمورون من حزبهم".

من جهته، أسف المرشح على اللائحة نفسها عماد قميحة لما تعرض له الأمين، واضعاً اياه في إطار "تصرفات قوى الأمر الواقع التي تخاف من أصوات الإختلاف". ويشير قميحة إلى أن الجيش والقوى الأمنية حضرا إلى المنطقة بعد العديد من النداءات، وبعدما حُصر الأمين في منزل أقاربه في بلدة شقرا.

ووصفت لائحة شبعنا حكي، في بيان، الإعتداء على أحد مرشحيها بـ"السافر والمهين في انتخابات يفترض أن تكون ديمقراطية. وهذا ما يعكس تخبط قوى الأمر الواقع وعدم قبولها بأي تغيير في مناطقها". وأكدت اللائحة أن "هذا التصرف لا يشبه أهل الجنوب ولا يمثل إلا الجهة التي قامت به"، مشيرة إلى أنها مستمرة "في المسيرة التي بدأتها منذ إعلان نيتها خوض الانتخابات النيابية".

ورأى تيار المستقبل في الاعتداء على الأمين "حلقة من حلقات الاستقواء على المواطنين الشرفاء الذين يرفضون الخضوع لقوى الأمر الواقع في العديد من المناطق اللبنانية
السؤال الاول هنا – اين الديمقراطية التي يتبجح بها الساسة في لبنان وهم يلجأون لمختلف وسائل القمع لمنع التغيير وعدم قبول الاختلاف في مناطقعم ؟؟ واذا كان الامر هكذا في لبنان ،فماذا عن العراق الذي لا يفهم ساسته معنى الديمقراطية ؟؟ هل يمكن للكردي ان يرشح عن منطقة عربية ؟؟ وهل لابن الغربية او ديالى او كركوك او الموصل السني ان يرشح عن بغداد بدلا عن مسقط راسه او في مدن الجنوب والوسط الشيعية بدون ان يتعرض الى ما هو اسوأ مما تعرض له علي الامين الشيعي اللبناني وعلى يد ابناء مذهبه ،وعلى قول احد اللبنانيين جمعنا الوطن وفرقنا المذهب ،وهو القول الي يمكن ان يستغيره العراقي بلا وجل ولا تردد فهو حقسقة واقعه ،اما عبوري ترشيح سليم الجبوري النائب عن ديالى سابقا ،الى الترشيح عن بغداد ،ومهما كانت اسبابه ومنها ان بغداد فيها احياء سنية كثيرة يمكن ان تدعمه ،كذلك انتقاله من الاخوان او الحزب الاسلامي الى الحركة المدنية – اعلانا انتخابيا – يعني تصفير رصيده في الاسلام السياسي – وتوجهه نحو الحراك المدني ما ربما عنى تقاطعا مع الاسلاميين بعامة وليس السنة فقط الامر الذي يجعل السهام التي ستوجه الى صدره كثيرة ومتنوعة جهات الاطلاق ،ومع ذلك تعد تجربة الجبوري خروجا على القاعدة ،جديرة بالاحترام حتى نكتشف لاحقا ما سيتعرض له الجبوري من ابناء مذهبه ومنطقته ،ولن يفكر مرشحو الرمادي بالترشيح عن النجف او ميسان ،ولكنهم كما هم الشيعة يرفض مرشحوهم في الدورات السابقة وان صمتوا حتى الان قبول منافسين جدد على كراسيهم النيابية ومواقعهم السياسية وبالامكان ان يحدث بين ظهرانيهم ما حدث لعلي امين فالاقطاع الانتخابي الذي يحكم جغرافيا لبنان الديموغرافية يحكم العراق ايضا وبذات النفس العرقي والطائفي ،فاين الديمقرتطية التي صدعوا رؤوسنا بها على ارض الواقع والسلوك بدلا من جعجعة الرحى ولا طحين .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ردا على التساؤل العام عراقيا وعربيا ودوليا من سيحتل كرسي رئا ...
- على خلفية غارة تيفور الاسرائيلية ووعيد ايران بالرد ترجيحات ح ...
- على خلفية غارة تيفور الاسرائيلية ووعيد ايران بالرد الحرس الث ...
- المرأة الايرانية تحت سياط الملالي بين الحرمان والاعتقال والا ...
- على خلفية غارة تيفور الاسرائيلية ووعيد ايران بالرد ** التهدي ...
- ايران والاتوستراد الشيعي من طهران الى بيروت والبحر الابيض ال ...
- الهزيمة تدفع الملالي لاستجداء التفاوض بعد احلام العصافير بال ...
- هل يمكن القول ان عام 2018 هو عام الحرب الايرانية – الاسرائيل ...
- الموقع الايراني المالي بين العواصف والتحولات بالارقام
- كتابات حول توقعات الرد الايراني على قصف اسرائيل قاعدة تي فور ...
- الفجوة بين الاجر وكلفة العيش في ظل ولاية الفقيه ** الارقام ا ...
- الانتفاضة الشعبية الايرانية جنى دعوات الاحرار وقادتهم لهذا ا ...
- هل من قيمة لقرارات القضاء الايراني ؟؟
- الضربة والسياسة الاميركية – هل تغير شيء ؟؟
- بوتين وروما الثالثه
- انهم يقتلون الفلاحين والعمال جوعا اصفهان الثائرة تحت الحكم ا ...
- في مجلس الامن مشروع قرار متعدد الاوجه حول استخدام الاسلحة لك ...
- تداعيات الضربة في يومها الاول
- ويدا ايقونة مطالب المرأة الايرانيه
- ايران والانتخابات العراقيةبنسختها الرابعة وترشيح هادي العامر ...


المزيد.....




- التحالف العربي يعترض طائرات مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون صوب ...
- حريق يلتهم مبنى السفارة الفرنسية بجمهورية إفريقيا الوسطى
- مجلس الأمن يعلن عن قلقه إزاء الأوضاع الإنسانية في تيغراي الإ ...
- السفير البلجيكي في كوريا الجنوبية يعتذر بعد أن صفعت زوجته مو ...
- انفجار عبوتين ناسفتين في ديالى شرقي العراق يؤدي لوقوع ضحايا ...
- الجيش الليبي يرفع درجة الاستعداد قرب الحدود مع تشاد
- تركيا تنجح في اختبار ذخيرة ذكية محلية للطائرات المسيرة
- مفتي السعودية: أخرجوا زكاتكم بموثوقية واطمئنان عبر خدمة -زكا ...
- التحالف العربي يعترض طائرتين مسيرتين مفخختين أطلقهما الحوثيو ...
- مقتل وإصابة سبعة مدنيين ورجال أمن بتفجيرين شرقي العراق


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - اين الديمقراطية في الاعتداء على المرشح علي الامين ؟؟ ** الامين والجنوب والاقطاع الانتخابي والعراق