أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي الثوري - مصر - قاطعوا المهزلة















المزيد.....

قاطعوا المهزلة


الحزب الشيوعي الثوري - مصر

الحوار المتمدن-العدد: 5827 - 2018 / 3 / 26 - 13:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شعب مصر العظيم
يا شباب مصر يا حاضره ومستقبله
الرفيقات والرفاق الأعزاء
تحية ثورية حمراء
نحن بصدد مسرحية هزلية سخيفة تسمى إنتخابات الرئاسة
إن هذه المسرحية السخيفة التي يدعي النظام بإنها إنتخابات ديمقراطية نزيهة إنما هي مجرد إستفتاء قد تم وضع نتيجته مسبقاً، وهذا يذكرنا بالماضي العقيم، حيث أن مصرنا منذ عهد الرئيس المؤمن "السادات" كانت تخرج النتيجة 99,9 لصالح رأس النظام، ثم تولى صاحب الطلعة الجوية الأولى "مبارك" زمام هذه الإنتخابات من بعده لأكثر من خمسة مدد رئاسية متتالية، وهاهو النظام الحالي يعود بنا إلى نفس الآليات والمنهج بل وبقذارة ووقاحة أكثر مما كان من قبل.
إن هذا النظام لم ولن يسمح لأي مرشح أن ينافسه، وحتى لو كان من أبناء نفس المؤسسة، وحتى لو كانت إنتخابات بالاسم فقط.
شعب مصر العظيم، نحن في الحزب الشيوعي الثوري ندعوا كل الشباب والقوى الثورية والمخلصين من أبناء شعبنا بأن يقاطعوا تلك المهزلة، وليست هذه المقاطعة التي ندعوا إليها مجرد مقاطعة سلبية، بل إننا ندعوا إلى مقاطعة إيجابية، ولماذا نطالب بذلك ؟
1 - لأن المرشح الأول خان القسم وفرط في تراب الوطن وباع تيران وصنافير إلى السعودية لصالح المشروع الصهيوأمريكي من أجل مزيد من الهيمنة والسيطرة على الشرق الأوسط، والكل يعلم تاريخ مصر منذ أكثر من سبعة آلاف سنة في مقابل لا تاريخ خدم البيت الأبيض من حكام السعودية بل ودولتهم نفسها التي لم تتكون إلا عن طريق قطاع الطرق الذين ينهبون القوافل، إضافة إلى أن كل الوثائق والخرائط المحلية والدولية تفيد بأن الجزيرتين مصريتين وذلك باعتراف كافة المحاكم الدولية.
2 - السبب الثاني هو خضوع هذا النظام الفاشي العسكري إلى شروط صندوق النقد الدولي، من رفع للدعم وغلاء في الأسعار وتعويم الجنيه، بل وزادت المبلة طين بأن تبنى هذا النظام سياسات الريان، فالريان الذي كان يوظف الأموال بل ينهب أموال الشعب المصري ومدخرات المصريين العاملين بالخارج هو كما يقول المثل المصري "طول ما في طماعين يبقى النصاب بخير" ، وكان يقوم برفع الفائدة من نسبة 7% إلى 22% ، وقد هاجم أغلب خبراء الإقتصاد تلك السياسات وأتهموه بالنصب والاحتيال، وقد قال بعضهم بأن نسبة الفائدة لا يمكن أن تزيد عن 7 % ، وها نحن الآن أمام ريان جديد بثوب رئيس جمهورية، فأصبحت البنوك الحكومية تعطي فائدة بنسبة مئوية 20 و 22% ، وهذا يؤدي إلى كارثة كبرى، فبدلاً من أن يقوم هذا النظام من إستثمار تلك الأموال في مشاريع صناعية وزراعية كبرى لصالح بلدنا لجأ إلى تلك السياسات المدمرة من أجل سد عجز الموازنة، وأصبحت البلد في أزمة كبرى لعجزها عن سداد فواتير تلك الفائدة، فلجأ إلى رفع أسعار المحروقات وقد إرتفعت تبعاً لذلك أسعار السلع الغذائية وكذلك قام برفع أسعار فواتير الكهرباء والماء وغيرها من أساسيات حياة المواطن المصري، وقد تضاعفت معظم السلع المستوردة عشرات المرات، بل وستتضاعف هذه السلع المستوردة أضعاف مرةً أخرى وذلك نتيجة تعويم الجنيه المصري وتبعاً لتلك السياسات الفاشلة التي يضعها هذا النظام ليدمر إقتصاد بلدنا.
3 - أصبحت مؤسسة الجيش دولة داخل الدولة تتحكم في كافة المؤسسات الأخرى، وعلى رأس تلك المؤسسات القضاء الذي أصبح لا يحكم في أي قضية إلا بأمر المؤسسة العسكرية وتأتيه الأحكام من تلك المؤسسة ليحكم بما يراه هذا النظام يصلح لبقاءه في الحكم، بل زادت المبلة طين بأن يقوم الجيش بتعيين العسكريين رؤساء للمحاكم المدنية، بل وأصبح جيش مصر وياللأسف يسمى "جيش المكرونة" وذلك نتيجة تحوله من الدفاع عن الوطن إلى إرغام الجنود على العمل في السلع الغذائية فيقوم ببيعها في الأسواق ويتاجر ويسمسر ويستثمر وكأن جنرالات الجيش لا يكفيهم ما ينهبونه من أموال البلد بل ويريدون منافسة الحرامية الآخرين من رجال المال والأعمال، بل ويقوم الجيش بتسخير أبناء الشعب المصري في مشاريع إستثمارية أخرى أيضاً مثل العمل في بيع البنزين والسولار في محطات الوقود وأيضاً عمال بناء في المقاولات وغيرها الكثير.
فنحن أمام نظام عسكري فاشي لا يريد لبلدنا أن تتقدم وأن يكون شعبها حراً ولا يريد للعدالة الإجتماعية أن تسود، بل يريد فقط مصلحته ولو على حساب كافة المواطنين.
إن هذا النظام الفاشي وعلى رأسه المرشح الأوحد قد صرح بأنه لن يسمح بأن تتكرر إنتفاضة جماهير الشعب المصري التي كانت في 25 يناير 2011م ، وأن المؤسسة العسكرية ستتعامل بكل العنف إذا حدث وأن تكررت تلك الإنتفاضة، فهاهو يريد من أبناء الشعب المصري المجندين بأن يقتلوا إخوتهم من أبناء الشعب المصري الذين ينتفضون لصالح الوطن وكافة أبناء هذا الشعب.
إن هذا النظام الذي يفتعل ويدعي بإنه يحارب الإرهاب ممذ 4 سنوات هو من يقوم بالإرهاب بل وهو الذي لا يسمح لأي مصري بأن يتفوه بكلمة معارضة ضده، ولذلك يستدعي من ذاكرة الماضي العقيم ظاهرة زوار الفجر، فيقوم باعتقال كل القوى الثورية والوطنية وعلى رأسها قوى اليسار والشيوعيين من بيوتهم وأماكن عملهم، فكل من يعترض على هذا النظام من أفراد وأحزاب وقوى وطنية يقوم بمواجهة أحكام بالسجن المؤبد والإعدام، بل زادت المبلة طين بأن يتم إلصاق تهمة الإرهاب والإنضمام لجماعات دينية إرهابية بكل من يعترض على سياسات رفع الأسعار ووقف الحال والبطالة، وهذا وإن سمي فلا نجد له إسم سوى أنه شعار "إما أن تموتوا من الجوع أو تموتوا بالرصاص".
فهل من المنطق أيها الشعب العظيم أن نشارك في مهزلة إنتخابية مفتعلة قد نجح فيها بالفعل هذا المرشح الأوحد ونظامه الفاسد !؟
ومن هنا كانت دعوتنا لكافة جماهير الشعب المصري العظيم بالمقاطعة الإيجابية لهذه المسرحية الهزلية السخيفة.
ولينتبه كل من سيذهب لتلك الصناديق الموضوع فيها الأصوات مسبقاً أنه بمشاركته قد خان وطنه وأبناءه وشعبه، فخيانة الوطن في الموافقة الضمنية على ما قام به هذا النظام من بيع أرض الوطن وخيانة الأبناء لأنه بمشاركته في تلك المهزلة يقوم بإضاعة مسقبل أبناءه في أن يعيشوا حياة كريمة وخيانة الشعب هي أنه يقول بأنه ليس من أبناء ذلك الشعب ولا يعيش أوضاعهم المعيشية المضنية، وتلك إنما هي خيانة لا تغتفر وسيذكر التاريخ كل من خان وساهم وشارك.
لو عايز تنزل وتشارك .. إنزل الميدان
فعلى رأي الشيخ إمام .. الجدع جدع والجبان جبان
عاش كفاح الشعب المصري
عاش كفاح الشيوعيين
الحزب الشيوعي الثوري - مصر
25 مارس 2018م




#الحزب_الشيوعي_الثوري_-_مصر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مصر تحت الحصار
- جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية بين الحرب والسلام
- الأول من مايو 2017 عيد العمال
- يقتل القتيل ويمشي في جنازته
- جرائم التجويع وفيلم -الحصاد المر- أكاذيب فاشية - جروفر فِر
- تحرير المرأة لن يكون إلا في الإشتراكية
- ماذا يحدث في سيناء ؟ ولمصلحة من ؟
- 25 يناير – الدروس والعبر
- اليسار اليميني
- 100 سنة ثورة أكتوبر
- في ذكرى ميلاد الرفيق العظيم ستالين
- ما بين أحداث الزاوية الحمراء والقديسين بالأسكندرية والبطرسية ...
- الربيع العربي المزعوم
- حول واقع الصراع الطبقي الوطني في مصر ومآلات الانتفاضة الشعبي ...
- هكذا يكون الرفيق
- ترامب – إنتخابات الرئاسة الأمريكية
- كاسترو حياً لم يمت
- سلسلة المعارف الشيوعية : كراس الشيوعية
- سلسلة المعارف الشيوعية : كراس المادية الجدلية والمادية التار ...


المزيد.....




- جر وراءه أثقالًا لمسافة 800 ميل.. شاهد عملية تخليص حوت من شب ...
- مقارنة زلزال تركيا وسوريا بأقوى الزلازل بالعصر الحديث
- مقارنة زلزال تركيا وسوريا بأقوى الزلازل بالعصر الحديث
- لواء سابق بالجيش المصري يتحدث عن ضربة قوية وجهتها الصين لأمر ...
- الجنود الروس يشاركون في عمليات البحث وإزالة الأنقاض وتقديم ا ...
- الحكومة البريطانية توسع العقوبات ضد روسيا خلال زيارة زيلينسك ...
- السيطرة على حريق ميناء اسكندرون في تركيا بمساعدة روسية
- شاهد: المقاتل الأوكراني -فوكس- من مهندس إلى قناص على الجبهة ...
- -الجثث في كل مكان-.. طبيب تركي يروي هول ما يعايشه إثر الزلزا ...
- خبيرة: صفيحتان تكتونيتان وراء زلزال تركيا وسوريا ..لم تتوقف ...


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي الثوري - مصر - قاطعوا المهزلة