أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - نظام الملالي يتنمر عبثا














المزيد.....

نظام الملالي يتنمر عبثا


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 5820 - 2018 / 3 / 19 - 17:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد توضح التأثيرات الکبيرة و واسعة النطاق لإنتفاضة 28 ديسمبر/کانون الاول 2017، على مختلف الامور و الاوضاع في إيران و سحبها البساط من تحت أقدام نظام الملالي، فإن الاخير وبعد أن أفتضح أمره أمام العالم کله يبذکل کل مابوسعه من أجل إظهار قوته و مناعته خصوصا أمام جلاوزته في الداخل و أذرعه العميلة في المنطقة.
سعي النظام للتنمر على شعبه و تماديه في قسوته و بطشه المفرط، خصوصا من حيث توسيع دائرة الاعتقالات التعسفية للمحتجين و قيامه بتعذيب أعداد منهم وحتى قتله ل16 منهم، إنما هدفه العمل من أجل إعادة هيبته المفقودة و کبرياءه الذي مرغتها الانتفاضة بالوحل، وهو عندما يعود لظاهرة التنمر يبدو کالاخرق الذي لايتعظ و لايستفيد من دروس و عبر التأريخ إذ مالذي فعلته ظاهرة التنمر و الطغيان لسلفه الشاه حتى تجدي نفعا معه، بل وحتى يمکن القول مالذي إکتسبه و إستفاد منه النظام طوال أکثر من ثلاثة عقود و مصف من التنمر؟
نظام الملالي الذي نجده جميعا في أزمة طاحنة تعصف به عصفا ولايعرف کيفية الخروج منها و تجاوزها، خصوصا وإن رفض الشعب الايراني له و لنهجه و جميع مبادئه و أفکاره الرثة، صار قاطعا لاعودة منه أبداوالحقيقة لم يبقى أمام هذا النظام سوى خيارين لاثالث لهما، أولهما أن يعترف بأخطائه أمام الشعب و يعلن عن إستعداده من أجل تحمل مسؤولية ذلك، وثانيهماأن يهرب قادة النظام و يستقلوا أول طائرة لکي يتخلصوا کأي دکتاتور آخر من العقاب و القصاص الذي ينتظرهم بفارغ الصبر.
أبراز العضلات الراخية و القوة المتداعية على بعضها أمام الشعب على أمل إرعابه و ثنيه عن الاستمرار في طريق الانتفاضة و مواصلة المسير فيه حتى إسقاطه، هو أمر يدل على الخيبة و الفشل و الافلاس الکامل، خصوصا وإن الاوضاع بعد إنتفاضة 28 ديسمبر/کانون الاول 2017، لم تعد أبدا کما کانت قبلها وإن معظم الامور و الاوضاع قد طغى عليها التغيير و النظام لم تحد له أية هيبة و مناعة أمام الشعب خصوصا وإن رأسه"الملا خامنئي"، قد مرغ الشعب کبريائه و أنزله من عليائه و جعله يبدو قزما مرعوبا أمام الشعب الى الحد الذي إختبأ مذعورا لثلاثة عشر يوما خوفا من الشعب.
نظام الملالي، أشبه مايکون بتلك الشجرة التي صار جذعها خاويا ولم يعد يتحمل العواصف و الصمود بوجهها، وإنه إذ بقي واقفا على قدميه لحد الان فيجب أن نعلم بأنه وإن کان يقف على قدميه فإنه يترنح ذات اليمين و ذات الشمال وهو قد يقع في أية على الارض خصوصا وإن أسباب سقوطه قد صارت کثيرة جدا، وإن تنمره في هذه الفترة هو من أجل إيهام الاخرين بقوته المزعومة التي لم يعد لها من وجود.



#فلاح_هادي_الجنابي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إعتراف هام للملا خامنئي
- الجحيم الايراني
- إنهم يزرعون الظلم ليحصدوا الغضب
- صدمة نظام الملالي
- حمم الغضب تتساقط على رؤوس ملالي إيران
- عام فرض التغيير على الملالي
- 13 آذار موعد مع نهاية تسييس الدين في إيران
- إنها صحوة الموت
- واقع حقوق الانسان في إيران بعد إنتفاضة 28 کانون الاول 2017
- من أجل طي صفحة التطرف الديني السوداء
- حقوق الانسان في إيران بعد إنتفاضة 28 ديسمبر 2017
- إنه شعب يريد الحياة رغم أنف الملالي
- إنه صوت و مطلب التغيير
- عن التطرف الاسلامي و بؤرته الاساسية
- بإتجاه القضاء على التطرف الاسلامي في معقله
- القتل تحت التعذيب شيمة نظام الجلادين في طهران
- نظام يرقص على کف عفريت
- المراهنة على إيران المستقبل فقط
- عندما يصف الطاغية شعبه بالعدو!
- جمهورية الموت


المزيد.....




- لواء سابق بالجيش المصري: شارون كشف عن سبب غير مجرى حرب أكتوب ...
- الكرملين يعلق على تصريح البنتاغون بشأن إمكانية استهداف القرم ...
- فون دير لاين تتهم بوتين مجددا بـ -استخدام الطاقة كسلاح-.. وب ...
- ما علاقة مصابيح -الليد- البيضاء بالنوم الهانئ؟
- جائزة نوبل في الكيمياء تُمنح لرواد تطوير الكيمياء النقرية
- قتلى جراء قصف أوكراني لفندق وسط خيرسون بصواريخ -هيمارس- الأم ...
- قصر الحمراء في غرناطة يتحول إلى اللون الأرجواني والعلماء يكت ...
- هل يدخل -الجن- جسد الإنسان؟.. جدل بين راق وباحث سعوديين يشعل ...
- البرلمان العربي يؤكد دعم القضية الفلسطينية
- شاهد.. تحطم صاروخ كوري جنوبي بعد إطلاقه أثناء مناورات عسكرية ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - نظام الملالي يتنمر عبثا