أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - البديل الجذري - دروس تاريخية في الذكرى السابعة لانتفاضة 20 فبراير















المزيد.....

دروس تاريخية في الذكرى السابعة لانتفاضة 20 فبراير


البديل الجذري

الحوار المتمدن-العدد: 5791 - 2018 / 2 / 18 - 14:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


للحديث عن انتفاضة وحركة 20 فبراير لابد من العودة إلى حركة شعبية غير مسبوقة في تاريخنا المعاصر، حركة الملايين من شعب تونس التي نزلت إلى الشوارع بعد استشهاد البوعزيزي (ونقول حركة وليس حراكا...)، والتي هتفت بشعار "الشعب يريد إسقاط النظام"، وأرغمت النظام القائم بتونس على التضحية برأس السلطة. وبعدها انطلقت حركة الشعب المصري التي كانت أقوى تحت نفس الشعار واستطاعت إرغام النظام المصري بالرضوخ جزئيا لتجاوز العاصفة وامتصاص الغضب والقبول بتنحية "قيصر" مصر المعاصر.
كان لهاتين الحركتين اللتين تمسكتا بالانتفاضة الشعبية كوسيلة نضالية لتحقيق الهدف الثوري المكثف في شعار "الشعب يريد إسقاط النظام"، رد فعل إيجابي على المنطقة العربية والمغاربية وعلى نطاق عالمي، في ظل واقع طبقي لا يقل حدة عما كان في كل من تونس ومصر. بحيث لم تلتزم الشعوب بالتضامن وفقط، بل انخرطت فعليا في المعركة على نفس الشعار كإعلان ضمني عن وحدتها الأممية في شروط تغيب فيها الأدوات السياسية الثورية المؤهلة للفعل في هذا المستوى. وكان الدرس التاريخي الذي لم تنتبه له الحركات والتيارات والتنظيمات ذات البعد الأممي والمعنية بالتغيير الثوري هو أن أي فعل ثوري بأي رقعة من العالم، في المرحلة التاريخية التي نمر منها، مرحلة الهيمنة القوية للامبريالية، عسكريا واقتصاديا وسياسيا، يهم باقي الشعوب المضطهدة وتتفاعل معه بشكل إيجابي. وكان المستوعب لهذا الدرس بالدرجة الأولى هو الطرف النقيض، المتمثل في الإمبريالية والصهيونية والرجعية، بحيث جمع كل قواه بهدف اجتثاث الانتفاضات الشعبية أو على الأقل إفراغها من مضامينها الكفاحية، وتحويل مساراتها وتسقيف بعضها في حدود الأفق الإصلاحي ليحافظ على مصالحه وتوظيف بعض القوى الرجعية ومنها القوى الظلامية في لعبة سد الفراغ، ونزع بالتالي عن شعار المرحلة الذي رددته الشعوب المنتفضة دلالته الثورية، أي ربط إسقاط النظام بإزاحة رأس السلطة. ولذلك نجح الى حدود بعيدة في محورة أهداف الشعوب التواقة الى التحرر والانعتاق وحال دون المساس بالنظام الرأسمالي، مكرسا واقع البطالة والفقر والجوع والشقاء... لأن الرأسمالية لا يمكن لها البقاء/الاستمرار دون هذه المستلزمات المأساوية...
صحيح أن التحالف الامبريالي الصهيوني الرجعي نجح في الحيلولة دون أن تحقق الجماهير الشعبية المنتفضة أهدافها، سواء في تونس أو مصر أو في باقي المناطق، لكن هذا لا يعني أن بإمكانها وقف تطور نضالات الشعوب المقهورة الى الأبد، مهما بذلت من جهود رجعية ومؤامرات إجرامية (من القمع والاعتقالات والاغتيالات والاختراقات والوعود الزائفة وغيرها من المناورات المحبوكة). فحركة التاريخ دائمة ومستمرة ولا يمكن توقيفها، أو توقفها. وبشكل موضوعي يؤدي التطور حتما الى نشوء شروط تاريخية تكون فيها الحاجة الى نظام بديل للنظام القائم على الاستغلال والاضطهاد الطبقيين.
ويمكن التذكير، بالمناسبة، بأن الشعوب من أجل الخلاص وهزم الأنظمة الرجعية وتغييرها في كل المحطات التاريخية، منذ ثورات العبيد إلى الثورات ضد الرأسمالية والاستعمار، اعتمدت على تفوقها العددي وعلى وحدتها وتنظيمها واستعدادها للتضحية في معارك عنيفة، ولم تكن أي إمكانية لذلك بطريقة سلمية. لأن الطبقة، أو أي تحالف طبقي مسيطر يحمي قلاعه وحصونه وحتى آخر حصونه بالسلاح والقوة، والمعركة الحاسمة ضده معركة عنيفة بقوة الواقع...
إن واقع الصراع الطبقي الجاري يؤكد أن إطفاء شرارة المد النضالي الحالي الذي أعطت حركة الشعب التونسي انطلاقته في 2011، لم يوفق في الحد من أي نهوض ثوري، حيث تعود الشرارة المشتعلة متجددة ومبدعة وفي أشكال أكثر قوة. ومن انتفاضة الريف المغربي نسوق العبرة والدليل. ونضيف أن ما لم تستطع حركة شعبنا وباقي حركات شعوب العالم بلوغه في الأمس واليوم ستبلغه غدا، لأن استمرار نفس الأوضاع المتردية وتعمقها يؤسس لنهوض أقوى وأشمل، إنه قانون الصراع الطبقي. كما يؤكد أيضا أن أي مشروع سياسي ومجتمعي غير مستقل عن الرأسمالية عاجز عن حل أزمات الشعوب، والتاريخ لا يكف عن تذكيرنا بهذه الحقيقة العلمية، مثلما يذكرنا أيضا أنه لا نجاح لأي ثورة دون وجود حزب منسجم يمثل القيادة السياسية، وكذلك تطلعات الطبقات الصاعدة في هذه المرحلة التاريخية. ولعل هذا الدرس هو أهم ما يقدمه لنا تاريخ ثورات الشعوب.
إذا، فتحقيق هدف شعبنا في التخلص من واقع البؤس والحرمان والفقر والاستغلال والاضطهاد الذي يتحمل النظام القائم كل تبعاته، رهين ببناء نظام وطني ديمقراطي شعبي، بطريقة ثورية. وهذه المهمة التاريخية تتطلب أداة سياسية ثورية تهدف بجدية ومسؤولية، الى تحقيق استراتيجية التغيير الجذري. وفي المرحلة الراهنة، لا وجود لحزب سياسي أو تحالف أو جبهة تضع هذا الهدف كاستراتيجية لتحقيقه. ويمكن القول إن أي أداة سياسية، حزبا كانت أو جبهة أو أي شكل من أشكال البناء السياسي، لا تهدف الى الوصول إلى السلطة واستلام الحكم، لا ترقى الى مستوى الأداة السياسية الثورية الحقيقية المنشودة. وأيضا وجود أداة سياسية تسعى الى التغيير الجذري، لا يكفي القول إنها جادة ومسؤولة لتحقيق استراتيجية التغيير الجذري، لأنه من المعروف تاريخيا أن الأداة السياسية وحدها لا تستطيع إنجاز هذا الهدف الثوري دون الجماهير الشعبية المعنية. بمعنى أنه لن يكون بمقدورها إنجاز ذلك دون القوى الطبقية المؤهلة تاريخيا لذات المهمة. فالجماهير المؤطرة سياسيا والواعية والمنظمة هي القادرة على تحقيق الإنجازات الثورية والتاريخية. ودونها تعجز الأدوات السياسية المنبطحة والمتواطئة مع الأعداء الطبقيين تحقيق المشروع السياسي والاجتماعي الذي تدعو إليه...
لذا، فمن مهمات الأداة السياسية الثورية للنجاح في المهام الثورية هي إقناع الشعب بالثورة وتنظيمه وتأطيره ورسم أهدافه ووضع تكتيكاته، بمعنى الوعي بأن المهمة الثورية تستدعي الكفاحية وروح التضحية لتحطيم كل قلاع وركائز نظام الكمبرادور والملاكين العقارين الكبار والعملاء والبياعة وتجار العمل السياسي والنقابي والجمعوي، وبسط السيطرة على كل خيرات شعبنا، وليس الاكتفاء بإزاحة رؤوس الأنظمة أو تغيير حكومة أو نواب برلمانيين أو تعديل دستور أو انتخاب برلمان جديد...
لهذا يجب على المناضلين الجذريين الوعي بأنه لن يكونوا كذلك إلا إذا كانوا متجذرين وسط أوسع الجماهير الشعبية، وقادة فعليين للعمال والفلاحين الفقراء وكل الكادحين... ولن يكونوا كذلك إذا لم ينخرطوا في كل مبادرات أبناء شعبنا والمساهمة في توجيهها، وإذا لم يشاركوا في إنجاح الاحتجاجات المتصاعدة في مختلف مناطق بلادنا (الريف، زاكورة، جرادة...).
إن مقدمة هذا المشروع الثوري هو بناء الأداة السياسية المكافحة، وهي المهمة الآنية التي لا تقبل التخلف عنها مهما كانت الظروف، وخاصة في المرحلة التاريخية التي نمر منها، وهي المهمة الأكثر إلحاحا في الوضع الراهن، ولو أن الرجوع لهذه الخلاصة النظرية وخلاصات أخرى يعد تكرارا لما سبق لنا أن تعمقنا في الوقوف عنده في عدة أعمال، لتبقى المسؤولية والمهمة الآن هي وضع هذه الخلاصات محل التطبيق العملي لإيجاد التكتيك والحلول العملية للتقدم في إنجاز المهمات المطروحة. وهذا الجانب يستدعي منا عملا جماعيا منظما يهدف الى المزيد ثم المزيد من تعميق جذورنا في الأرض بالارتباط بالجماهير، وفي المقدمة الطبقة العاملة، وربط الحركة الجماهيرية بالمشروع الثوري وبمشروع المجتمع الاشتراكي. وأيضا، فالتقدم في هذه المهمة سيؤهلنا للمساهمة في وضع أقدامنا على أرضية البناء الفعلي للأداة الثورية، مع الاقتناع بأن معيار التقدم في المهام يتبلور من خلال الحكم على مستوى التطبيق، أي الاحتكام الى الواقع الفعلي.
إننا اليوم، في حاجة الى الأداة الثورية، الأداة الماركسية اللينينية الحقيقية؛ وليس هذا في حدود المحلي؛ بل كل بلدان العالم في حاجة الى أحزاب ثورية حقيقية، أحزاب تناضل في سبيل توحيد الطبقة العاملة وقيادتها وبناء تحالفاتها، وتدرك أن الطبقة العاملة هي القوة القادرة في إطار الصراع الطبقي على تحقيق المجتمع البديل الذي ينتفي فيه استغلال الإنسان للإنسان.

تيار البديل الجذري المغربي
C.A.RA.M.






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الذكرى الثلاثون لاستشهاد عادل أجراوي وزبيدة خليفة…
- من الحسيمة الى جرادة.. التحدي تلو التحدي!!
- مناورات النظام...
- مستمرون بخطى ثابتة في طريق ثورة شعبنا
- استشهاد العتابي: جرح آخر في الجسد المناضل
- ما العمل، الآن؟
- الحسيمة الثائرة بين مطرقة النظام وسندان مرتزقة النظام
- المناطق الحرة أو -مستوطنات- الرأسمال الامبريالي
- كم خلدنا من فاتح ماي؟ أو ما معنى تخليد فاتح ماي (2017) ؟
- لماذا تزداد شهية النظام الرجعي القائم بالمغرب تجاه إفريقيا؟! ...
- في الذكرى السادسة لانتفاضة 20 فبراير الخالدة كفاح شعبنا مستم ...
- ما هي مهمتنا الملحة اليوم؟ معاركنا و-معاركهم-..
- نداء مسؤولية أمام التاريخ الى المناضلين
- هل يكفي مقاطعة الانتخابات التشريعية، مهزلة 07 أكتوبر 2016؟
- في الذكرى الثالثة لإعلان تيار البديل الجذري المغربي
- في ذكرى انتفاضة 20 يونيو 1981.. مرة أخرى، ما العمل؟
- فاتح ماي يوم تتعرى فيه الحقيقة
- في ذكرى انتفاضة 23 مارس 1965 المكتسبات الثورية لشعبنا أرضية ...
- -20 فبراير- عنوان ثورة وطنية ديمقراطية شعبية قادمة
- -لاسامير- (المغرب).. هل تشريد ما يزيد على 8000 أسرة لا يستحق ...


المزيد.....




- بساط بنفسجي بدل الأحمر.. استقبال محمد بن سلمان لمحمد بن زايد ...
- مصور يرصد -القصر الفاخر- لمعمر القذافي يحلق فوق فرنسا
- بالصور.. مشاهد ساحرة لرداء بنفسجي في أبها السعودية وكأنها ال ...
- السفارة الروسية بواشنطن ترد على اتهامات البنتاغون
- مصر.. الإفراج عن رجل الأعمال أشرف السعد
- كوليبا: أرغب بمناقشة الدعم العسكري الأمريكي إلى أوكرانيا مع ...
- تحقيق أممي يسلط الضوء على استخدام -داعش- سلاحا خطيرا في العر ...
- الرئيس البرازيلي يلمح إلى أن الصين تسببت بالجائحة لشن -حرب ...
- كيف تتسبب التوهجات الصغيرة في زيادة حرارة هالة الشمس؟
- هل تسكن في منزل مطبوع بتقنية ثلاثية الأبعاد؟


المزيد.....

- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - البديل الجذري - دروس تاريخية في الذكرى السابعة لانتفاضة 20 فبراير