أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - علي العجولي - خنفشاري














المزيد.....

خنفشاري


علي العجولي

الحوار المتمدن-العدد: 5769 - 2018 / 1 / 26 - 22:05
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


خنفشاري ....
كثيرا ما نسمع كلمة خنفشاري او خنفشاره تردد على السنة الشباب تعبيرا عن الاستغراب او الدهشه لما جري امامهم من فعل او عامل ويكون التعبير هكدا ماقمت به شيئ خنفشاري او هذه صوره خنفشاريه ولو سالت مامعنى خنفشاري لما اجابك بشيئ فما هي او هو الخنفشاري ..
الخنفشاري ومنسوبها لا اساس لها في الواقع ولاجذور لها في اللغه وانما هي مجموعة حروف رتبت لا على التعين للايقاع بمتحذلق يدعي انه يعرف كل شيئ ويعلم اي شيئ وهذا المتحذق هو صاعد ابن الحسن ابن عيسى الربعي ولد في الموصل ونشأ في بغداد وغادرها الى الاندلس سنه 991 وانضم الى ديوان الوزير المنصور ابن ابي عامر وكان يضم في مجلسه ادباء وعيون الاندلس منهم الزبيدي والعاصمي وابن العريف فقدمه اليهم بقوله ان هذا الرجل الوافد الينا يزعم انه متقدم في الاداب وماسأل عن شخص الا ادعى معرفته وجالسه وقرأ له ولكنهم عندما امتحنوه اخذ يتهرب بأن هذا الباب ليس من اختصاصه فأخبروا الوزير بأن هذا الرجل مدعي ولا علاقه له على ماذكر واتفقوا مع الوزير على خطة يثبتوا فيها ذلك فأخذوا الحرف الاول من كل اسم من اسماءهم فتكونت كلمة خنفشاري وارسل الوزير في طلب صاعد وعندما جاء سأله عن مأهيه خنفشاري (الكلمة التي اخترعوها) فأجاب صاعد بأنها حشيشه يعقد بها اللبن في باديه الاعراب وفي ذلك يقول شاعرهم
لقد عقدت محبتها بقلبي كما عقد الحليب بخنفشاري
فندهش الوزير ورد على صاعد قائلا قبحت لم اجد اكذب منك ولا اكثر ادعاء وطرده من مجلسه ..ويبدوان حالنا في العراق مع الديمقراطيه وما افرزته لنا ليس اكثر من صاعد الدي يدعي انه يعلم ويعرف كل شيئ في بلد ميزانيته السنويه اكثر من 100مليار دولار لاتوجدفيه خدمات صحيه وتعليم والبطاله فيه اكثر من20%من الشعب العراقي وليسو من القادرين على العمل والكل ينادي بالاصلاح والحقيقه لايوجد صلاح ولافلاح ولاايمان ولاغفران وهم كالخنفشاري






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- انتشال 41 جثة مهاجرة بعد انقلاب قارب قبالة سواحل تونس
- انتشال 41 جثة مهاجرة بعد انقلاب قارب قبالة سواحل تونس
- احتجاج لمكاتب دفن الموتى في روما على تراكم النعوش في المقابر ...
- البنتاغون: سنواصل عمليات سفننا الحربية في البحر الأسود وإجرا ...
- تفاصيل جديدة عن هجوم إنديانابوليس والكشف عن هوية المهاجم
- البنتاغون: الخطة المبدئية للانسحاب من أفغانستان تشمل سحب بعض ...
- مصر.. الحكومة تكشف حقيقة تعرض مصر لكتل هوائية سامة
- الحكومة تطالب الحوثيين بالتوقف عن المتاجرة بالمعاناة الإنسان ...
- بوندسليغا: الـ-فار- يحرم لايبزيغ من نصر هام
- كمالا هاريس تحتفي بلقائها أول زعيم أجنبي يزور البيت الأبيض م ...


المزيد.....

- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - علي العجولي - خنفشاري