أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - مازن الشيخ - لا لاعادة انتخاب اي من اعضاء البرلمان العراقي الحالي’نعم لحكومة تكنوقراط














المزيد.....

لا لاعادة انتخاب اي من اعضاء البرلمان العراقي الحالي’نعم لحكومة تكنوقراط


مازن الشيخ

الحوار المتمدن-العدد: 5762 - 2018 / 1 / 19 - 13:09
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


تحالفات انتخابية!بين قوائم متناقضة التوجهات عابرة للطائفية

انسحاب بعض القوائم من تحالف لاسباب فنية!

المطالبة بتاجيل الانتخابات حتى عودة النازحين والمهجرين

تاجيل الانتخابات غير ممكن لانه قد يسبب فراغ دستوري’وفوضى!

هذه نماذج’من بعض

العناوين’التي تكررت في تفاصيل الاخبار’عن الانتخابات المزمع اجرائها في 12 ايار 2018’لاختيار اعضاء البرلمان العراقي الجديد

والحقيقة اني كلما استمع الى تلك الاخبار اصاب بغثيان والم وحسرة

حيث ذلك مؤشر يدل على ان المهزلة والتراجيديا التي عاناها الشعب العراقي طيلة ال15 عاما الماضية لازالت مستمرة

وانه لاامل في اي تجديد ولااصلاح لما حطم وسحق خلال تلك الفترة المظلمة من التاريخ العراقي

نفس الوجوه الكالحة المجرمة التي استباحت العراق وسلبت امواله ودمرت اقتصاده وانتهكت كل القيم الانسانية

واعادته الى قرونا الى الوراء’واساءت الى سمعته بين الامم’والغت كل ماانجزه في تاريخه المليئ بالامجاد


نفس اعضاء البرلمان العتيد’والذي حصل على القاب وصلت حد المبالغة عندما وصفته احدى الصحف البريطانية المرموقة بأنه

اسوأ مؤسسة في التاريخ

نفس تلك العصابات المجرمة المشبوهة

’تنوي العودة الىالساحة ولتتبارى فيما بينها

حيث ان تم تمرير تلك الجريمة فالنتيجة واضحة
فوز نفس تلك العصابات واعادة توزيع الادوار وباخراج جديد

بل اني ازعم باني استطيع كتابة اسماء الغالبية العظمى من اعضاء البرلمان القادم

منذ هذه اللحظة

وليست تلك شطارة مني بقدر ما هي بديهية وامر مفروغ منه

مما يعني ان اجراء الانتخابات وفق نفس النظام الانتخابي الفاشل

وباشتراك نفس الاحزاب والشخصيات الموجودة على الساحة هذا اليوم

ليس الا عملية ضحك واضح على الذقون’ومهزلة واحتقار للمواطن العراقي

لاادري كيف يمكن لمواطن يحترم نفسه وانسانيته’بل ووطنه

ان يعيد انتخاب عضو للبرلمان كان قد شغل اعلى سلطة تنفيذية في البلاد لااكثر من 8سنوات

فقد العراق فيها خيرة شبابه’وثلث مساحته وجميع مادخل خزائنه من اموال النفط الطائلة

ناهيك عن الديون وعجز الميزانية

لاادري كيف يعود ويجدد انتخاب عضو للبرلمان سبق وان ظهر على شاشات التلفزة واعلن بكل صراحة ووقاحة ان وجميع اعضاء البرلمان فاسدون مرتشون,وانهم سبب خراب البلاد ’’
لااريد ان اعدد مثالب كل المرشحين لعضوية البرلمان المقترح انتخابه
حيث ان كل ذي بصر وبصيرة راى ولمس وسمع مايعجز العقل عن استيعابه

مما كانت قد انتجت البرلمانات السابقة

فساد وخراب ودمار واحتقار للشعب وانتهاك لكل حقوقه الانسانية

زجوا شبابه في محارق وحصدت ارواح بريئة بسبب حروبهم وخلافاتهم العبثية
ناهيك عن عمالة معظمهم لدول الجوار وغير الجوار من تلك الطامعة بخيرات العراق
لذلك فانا ارى ان على كل عراقي يؤمن بانسانيته وكرامته وحقه في الحياة ان يقاطع تلك الانتخابات
اذ ان مجرد توجهه الى صناديق الاقتراع فذلك يعني ان يعترف باولئك الفاسدون’

ويعطيهم الحق بالاستمرار بانتهاك حقوقه والدوس على كرامته
15 سنة كانت كافية لتؤكد بشكل لالبس فيه بان لاسبيل ولامجال لاصلاح ماخرب’مادامت نفس الوجوه تعود كل مرة لتتكالب على السلطة وتتعارك على الكعكة والشعب يعاني من كل انواع الماسي التي عرفها البشر منذ عهد ادم
ليكن شعارنا
لا لاعادة انتخاب اي عضو من اعضاء البرلمان الحالي
ولاللاحزاب الممثلة في البرلمان الحالي وسابقيه
بل لبرلمان وحكومة ’كل اعضائهم من التكنوقراظ الذين لم تلوث اياديهم ولم تسجل ضدهم اية جرائم فساد
وندائي الى المرجعية الرشيدة
ان تقوم بتوعية الشعب واطلاق فتاوى تمنع اعادة انتخاب من جرب عدة مرات وفشل فشلا ذريعا
فالمجرب لايجرب
ويقينا ان كل اعضاء السلطات الثلاث جربوا وفشلوا فشلا ذريعا
اذن الم يحين وقت اطلاق فتوى
من شانها ان تنير الدرب امام الحائرين؟
املنا كبيرا بالمرجعية الرشية
ووفق الله جميع الخيرين






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- امريكا تنفذ جيلاجديدا من الحروب باسلحة دمار شامل سايكولوجية- ...
- امريكا تنفذ جيلاجديدا من الحروب باسلحة دمار شامل سايكولوجية- ...
- الى منتقدي احتفالات المسلمين بعيد رأس السنة
- ترامب اصدق واشجع رئيس امريكي معاصر
- توقيت اعلان ترامب’عن القدس’هو تأكيد اخر لصحة نظرية المؤامرة
- الوقائع تؤيد نظرية المؤامرة
- علي عبد الله صالح’حصد ماكان قد زرعه
- هل بدأ العد التنازلي لضرب حزب الله؟
- كيف استطاع الدواعش استعادة البوكمال؟
- الامير محمد بن سلمان’هل سيكون الشخصية الاكثرشهرة لعام 2017؟
- العراق دولة اتحادية لايمكن ان تتجزأ
- هل السيد مسعود البرزاني’هو رمز’وقائد تاريخي للثورة الكردية؟ت ...
- هل حان الوقت لتحرر الكورد من الهيمنة البرزانية؟
- اما كفا العراقيين حروبا ودمارا وتشردا؟
- ذكريات كوميدية من ايام خدمتي العسكرية
- امريكا تنفذ جيلا جديدامن الحروب’باسلحة دمارشامل سايكولوجية
- السياسة فن الممكن’وليس لوي الاذرعة’كما حدث في استفتاء كردستا ...
- هل ستتغلب لغة العقل والمنطق’ويؤجل موعدالاستفتاء في كردستان ا ...
- نعم لاستقلال كردستان’لكن’ليس الان
- عندما يرتدي ابليس ملابس القديس’الاحزاب الاسلامية مثلا


المزيد.....




- بلاغ عائلات المختطفين مجهولي المصير بالمغرب حول تقرير المجلس ...
- الحزب الشيوعي السوداني يدين الاعتداء الإجرامي على عائلات الش ...
- القوات المسلحة السودانية تشكل لجنة تحقيق في أحداث الاعتداء ع ...
- بدعوى تشجيع القتل... إغلاق صفحة الحزب الشيوعي اللبناني على - ...
- د. فواز فرحان الأمين العام بالإنابة للحركة التقدمية الكويتية ...
- اشتباكات بين متظاهرين فلسطينين وإسرائيليين في نيويورك... فيد ...
- مقتل فلسطيني وإصابة العشرات في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي ف ...
- بعد مقتل متظاهرين اثنين.. الجيش السوداني يعتذر ويتعهد بالتحق ...
- الجيش السوداني ينفي صلته بمقتل وجرح متظاهرين بمحيط القيادة ا ...
- طلاب الاشتراكي بالعاصمة صنعاء ينعون الدكتور يوسف الفقيه


المزيد.....

- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - مازن الشيخ - لا لاعادة انتخاب اي من اعضاء البرلمان العراقي الحالي’نعم لحكومة تكنوقراط