أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نورالدين ايت المقدم - فن الوجود الأنطولوجي














المزيد.....

فن الوجود الأنطولوجي


نورالدين ايت المقدم

الحوار المتمدن-العدد: 5731 - 2017 / 12 / 18 - 10:17
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


فن العيش ليس سوى مهارات للتفكير في ذلك اليومي الذي يسلب الذات الأنسانية وهي لا زالت لم تحيا بعد ،بعد الامكان الذي تتميز به عن باقي الموجودات المتاحة . فن العيش هي أن تتحرر هذه الذات من قبضة الهوم كما ذكر هايذغر الألماني / إن تحررنا من ذلك المسار الذي لا يكف هذا الهوم أن يرسمه ويجعله نموذجاً أرقى وأفضل للعيش لا يضاهيه مثله نموذج ... هو السبيل أو الفسحة نحو الانبثاق لملاقات أولاً الحرية المسلوبة وكذلك إنفتاح نظرة الذات على عالمها الحقيقي وهو عالم الممكنات اللا نهائي ثانياً . وهي في هذا التحرر العسير والصعب والمقلق تعيش فيه الذات التواقة لصياغة نموذجها المعيشي الأنطولوجي التيه واللامسؤلية أحيانا والحرب والرغبة في الموت أحيانا أخرى...؟ في هذه اللحظة تعمل الذات على تطهير كينونتها من الشوائب التي كانت تربط أليات ومنطق تفكيرها وتشدها بأغلال منطق نموذج الهوم ... فالهوم يلقح الذات الانسانية منذ فترات التنشئة بمخدرات ورؤى لها صفة الحقيقة المطلقة تجعل هذه الذات لا ترى عالمها الجميل والغني... المدفون والمخنوق بترسبات همها إحكام السيطرة على ذلك العالم الأصلي الجميل في نفق المفقودين ليتم الترويج بدكتاتورية رمزية ومادية لتلك الطريق الشاقة الوحيدة التي بيدها خلاص الذات إن اتقنت لعبة السياقة فيه ... لا وجود لطريقٍ أخرى غيرها... حتى إن خرجت عن مسارها بسبب عطب أو سقوط غير مدرك أصبحت الذات من المنحرفين على الطريق وخارج السياق الصحيح فضاعت الذات ولن تصل إلى أهل الايمان... هكذا والذات قد تطبعت على رؤيةٍ مستقيمة كتلك الدابة التي يروضها صاحبها بوضع حاجزين في جهة أعينها يساراً وشمالاً حتى لا ترى جوانبها وكل العوالم الممكنة ماعدا ذلك النموذج أو الطريق المستقيم الذي يخدم فقط غايات صاحب الدابة... هذا التطبع للذات وهو بمثابة مخدر يصعب الانفكاك منه لطالما يؤدلج ويبرر باستمرار منطقه الماكر والمغري لوهم امكاناته المأمولة والموعودة... هذا ما يخلق نوع من الصراع الداخلي والخارجي للذات حينما تقرر وتعزم أن تقول لا وكفى لمنطق الهوم حينها تعود الذات انسانية بحيث يستيقض المفقود بكامل قواه ليتصدى ويتحدى منطق عيش الهوم بشق طريق جديد ليس نموذجاً بطبيعة الحال خاص بقدرات الذات التي تسعى أن تكون انسانية في جوهرها فتسقط الحواجز على أعينها لترى مدى شساعة العالم ومدى تعدد الطرق والالوان والفنون الممكنة لركوب مغامرة الوجود... هنا تدرك الذات مدى قوة خاصية التفكير التي تمتلكه حينما تكون قادرة بالفعل أن تنقل خبرات وكيفيات العمل الفكري المسلوب في طريق الوهم إلى الوجود المعيشي الأنطولوجي المتاح لها في فعل حرية الاختيار كفن قيمي يعلي من شأن ماهية الذات الانسانية فتعود تنتبه لخطواتها اليومية بممارسة التفكير في الشارع في التسوق في المطبخ في التربية في أنماط العلاقة في النوم ...إلخ . هكذا يكون فن العيش الانطولوجي فن للاختلاف والابتكار؛ والحرية بصفة عامة . أي لا يكون فن العيش انطولوجياً إلا حينما تكون الذات انسانية تحررت من قيود نموذج عيش العامة وابتكرت نموذجها الذي يشترط نقل كيفيات التفكير والاحساس والفعل -الموجهة لدى العامة بشكل كلي نحو غايات واهداف مجهولة ومفقودة مع تلك الذات الأولى التي وضعت ذلك النموذج- إلى كل الميادين التي تتحرك فيها هذه الذات في وجودها حتى لا تعود فريسةً أمام وحش اليومي والانتهازية الرأسمالية والاصولية وكل من يسير على نموذج عيش العامة.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول أنطولوجية حقوق الإنسان
- نمودج في تحليل قول فلسفي خاص بتلاميد البكالوريا
- نمودج في تحليل قول فلسفي لتلاميد السنة التانية باكلوريا
- نقد خطاب رجل السيايسة
- دراسة سوسيولوجية للمردود المادي الفلاحي وحدود مساهمته في الت ...
- الوجود ومعاناته مع الموجود


المزيد.....




- ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي لقطاع غزة
- نتنياهو يتعهد باستعادة النظام في كافة المدن
- إسرائيل تصعد بغزة والفصائل ترد.. هل من هدنة؟
- بوتين وأردوغان يدعوان لخفض التصعيد بالقدس
- من داخل طائرة.. صواريخ القبة الحديدية الإسرائيلية تتصدى للصو ...
- ترامب يحتفي بإقالة ليز تشيني: مريعة وداعية للحرب وستواصل الق ...
- بين غزة وإسرائيل .. ليلة جديدة من التصعيد ولا بوادر على تهدئ ...
- خبيرة تغذية توضح النظام الغذائي الصحي بعد رمضان
- المغرب: العفو عن 810 سجناء من بينهم متهمون بالإرهاب
- حركة حماس تؤكد وجود اتصالات عربية وأممية لاحتواء التصعيد في ...


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نورالدين ايت المقدم - فن الوجود الأنطولوجي