أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل قاسم - سلالمُ البَحْر














المزيد.....

سلالمُ البَحْر


عادل قاسم

الحوار المتمدن-العدد: 5716 - 2017 / 12 / 2 - 14:52
المحور: الادب والفن
    


سلالمُ البَحْر
عادل قاسم... من العراق
املأ فراغاتِ البريدِ ،بابتساماتٍ صدئة، في بياضِ ذكرياتِ الروافدِ الرائقة، التي أصبحت حقل سنابل وطيورمهاجرة وجهتها النايات الحزينة التي أَلْجَمَتْ أَعِنَّتِها الفيّاضةَ بِسحرِ أَلفِ ليلةٍ مُنْكسٍرة للسلالمِ الُمتَدليةٍ مِنَ البحرِ السماوي، في الوجهةٍ الرابعةٍ من مَجرَّتٍنا الرابضةَ على قوائمَ من فُراغٍ سَميك ،وعيونٍ شاخصةٍ في الطُرقاتٍ التي تَظْهرُ ثُمَّ تَنْطفِئ، لتَتْرُك خَلْفَها الكثيرَ مِنَ الأسئلة ،التي أَعيَتْ الرُهبان،َ في فَكِّ طلاسِمها وهي توقدُ المشاعلَ،، التي سرعانَ ماتصبحُ مُجرَّدُ عِصيٍّ ضالة، تَسْتجدي المَشورةَ، من هذهِ السفسطةِ العَمياء،
على كلِّ إيماءَةٍ تُرَفْرفُ أجْنحةٌ لسِرب سَنابلَ مُهاجرةٍ في البُحيرةِ المُتجَمِدة ،بما تَناسَلَ من غُبارِ العِظامِ والديناصورات، والزُرقةِ النابضةَ لِنَجْمة مَيِّتةٍ في
قِعْرٍ بالغُ الأهمية ،إذ لا جدوى ،وأنتَ تَسْتنَطِقُ البَياضَ بعَينيكَ الحَجَريتينِ مُتوَهِماً أنكَ إقْترِبتَ كثيراً لأَن ترى كُلَّ شَيء،
وَأَنْتَ تَقٍفُ على هذهٍ الرَبيةِ الخضراءِ، تَتَطَلعُ في وِجهِ الصباحِ العابقِ بالنجومِ الراقصة، على بُحيرةِ الﻻزوردِ البراقة، مُنْتَشياً بِسحْرِ هذهِ الخيولِ المُحَلٍّقةِ في الفضاءِ الفَسيحِ ،اذ تَهْمُسُ
بوداعةِ يَراعةٍ على خُدودِ الزهورِ البرِّيةِ، بنسائمَ تُضيءُ المساءَ كَقوسِ قُزح، تقتفي أثَرَِكَ
فَزّاعاتٌ تُكَشِّر عن نَواجذِها المُسَنَّنة، لتمحو آثارَ الصَدى الذي بَذَرْتُه عَلَّهُ يَنْبتُ أَجنَّةً غَيرَ مَعْنيةٍ بنواميسِ هذه الكُرةِّ المُنْطفئة،وهذهِ الأجرامَ المُلَغَّزة، التي تَنْبِضُ زُرْقَتُها، في قُلوبِ الكائِناتِ المُطْمَئِّنة،
-من ديوان سلالم البحر/الذي يتزامن أصداره مع ذكرى تأسيس تجديد






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شجرةٌ شُجاعةٌ ( سرد تعبيري )
- رَجِلٌ لاأَعْرِفهُ
- في غَفْلَةٍ منَ الدُخان
- أنا هكذا


المزيد.....




- مصر.. مصدر طبي يكشف تطورات الحالة الصحية لسمير غانم
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويلات الصغيرة ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويلات الصغيرة ...
- مجلس الحكومة يصادق على مقترحات تعيينات في مناصب عليا
- بوريطة يتباحث مع نظيره الغابوني
- ألمانيا تعارض خطة أمريكية للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية لل ...
- لوبس: العبودية تاريخ فرنسي.. آن لقصة نانت مع تجارة الرقيق أن ...
- -فكرة طاش ما طاش-... السدحان يعلق بمشهد كوميدي على أزمة الصا ...
- ألمانيا تعارض خطة أمريكية للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية لل ...
- الفنان السوري وائل رمضان: تعرضت لهجوم مسلح


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل قاسم - سلالمُ البَحْر