أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ميسون البياتي - البرلمانيه الأفغانيه مالالاي جويا














المزيد.....

البرلمانيه الأفغانيه مالالاي جويا


ميسون البياتي

الحوار المتمدن-العدد: 5712 - 2017 / 11 / 28 - 10:20
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


ولدت ملالاي جويا في نيسان 1978 وهي ناشطه وكاتبه وعضوة برلمان سابقه تستحق التوقف عندها والنظر فيما قامت وتقوم به لخدمة بلدها , تم طردها من البرلمان لإدانتها أمراء الحرب ومجرمي الحرب وتجار المخدرات الذين أصبحوا حالياً أعضاء في البرلمان حيث قاموا بمهاجمتها وهددوا بإغتصابها جنسياً , وهي ناقده قويه لإدارة حامد قرزاي الذي عينه الأمريكان حاكماً على افغانستان . إنتقاداتها أثارت إحتجاجاً امريكياً أدى الى تعاطف شخصيات بارزة معها مثل نعوم تشومسكي وسياسيين من بينهم أعضاء في البرلمانات الكنديه والألمانيه والبريطانيه والإيطاليه والإسبانيه , أما هيئة الإذاعه البريطانيه فلقبتها بلقب : أشجع إمراه في أفغانستان , وفي العام 2010 صنفتها مجلة تايم من بين 100 شخصيه الأكثر نفوذاً في العالم , أما صحيفة الغارديان فصنفتها من بين 100 ناشطين في العالم

https://www.youtube.com/watch?v=g4W6UdjDa9M

والد مالالاي كان طالب في الكليه الطبيه حين فقد ساقه في الحرب السوفييتيه الأفغانيه لهذا فرت العائله عام 1982 الى ايران كلاجئين . شاركت في العمل الإنساني حين بلغت 16 من العمر . بعد الإنسحاب السوفييتي عادت العائله الى افغانستان تحت حكم طالبان . عملت في منظمه غير حكوميه لخدمة بلدها وتزوجت لكنها لم تعلن إسم زوجها خوفاً على حياته

دخلت مالالاي البرلمان الأفغاني ( لويا جيرغا ) كعضوة فيه وسرعان ما إكتسبت سمعة دوليه بسبب دعوتها المناهضه لأمراء الحرب وأمراء المخدرات الذين أصبحوا أعضاء في البرلمان , ووصفها ( صبغة الله مجددي ) رئيس البرلمان بأنه كافر وشيوعي , على إثرها تعرضت الى 4 محاولات إغتيال ولهذا فهي لا تتحرك في أفغانستان إلا برفقة حرس مسلحين

إستضافها المؤتمر الاتحادي للحزب الديمقراطي الكندى الجديد فى مدينة كيبيك عام 2006 بدعم زعيم الحزب جاك لايتون فقامت بمهاجمة حلف الناتو وعملياته العسكريه في أفغانستان قائلة : لا يمكن لأمة أن تبرع بتحرير أمة أخرى

في نفس العام 2006 خاطبت تجمعاً كبيراً في جامعة ماكجيل في مونتريال وفي جامعة أوتاوا أعربت عن خيبة أملها بسبب الأعمال العدوانيه الأمريكية في أفغانستان
بعد كلمتها كتب البروفسور دينيس رانكورت من جامعة أوتاوا في مقال عن جويا: كان حديثها هو قطع شفرة حادة من خلال شبكة محكمه من الدعاية للحرب الأمريكية الكندية في افغانستان

في العام 2007 إستضافها في سيدني / استراليا صندوق الأمم المتحده الإنمائي للحديث عن حقوق المرأه في أفغانستان

في العام 2008 زارت النرويج وتحدثت في نقاش عام مع وزير خارجية النرويج وطالبته بسحب قوات بلده من افغانستان



صحيفة مينوتوس الإسبانيه وضعت مالالاي في المرتبه 54 ضمن قائمة أجمل 100 سياسيه في العالم

زارت الولايات المتحده عام 2009 وإلتقت بالعديد من التجمعات المناهضه للحرب ودعت الى سحب القوات الأمريكيه من افغانستان , وحين مُنحت جائزة نوبل للسلام الى باراك اوباما عام 2009 كتب نعوم تشومسكي في صحيفة نيويورك تايمز : لجنة نوبل للسلام لو إختارت مالالاي جويا فإختيارها حقاً سيكون جديراً بالإهتمام

بدأت مالالاي جويا جولتها الناطقة في الولايات المتحدة في عام 2011 من بوسطن حيث قدمت مع نعوم تشومسكي عرضاً للحرب الأفغانية إلى 1200 شخص في هارفارد

https://www.youtube.com/watch?v=pcZhQLbvgEw

كتب براد آدامز مدير آسيا هيومن رايتس ووتش: مالالاي جويا مدافع قوي عن حقوق الإنسان وصوت قوي للمرأة الأفغانية ولا ينبغي أن تكون خارج البرلمان

منتصف الليل 2012 اقتحم بعض المسلحين المجهولين مكتب ملالاي في مدينة فرح بالإطلاقات النارية فأصيب اثنان من حراسها بجروح خطيرة لكنها كانت خارج كابول فلم تصب بأذى

كتبت ملالاي مذكراتها بمساعدة الكاتب الكندي ديريك أوكيف وتم نشر المذكرات عام 2009 تحت عنوان ( إمراه بين أمراء الحرب : قصه غير عاديه لأفغانيه تجرؤ على رفع صوتها ) وبعد إطلاع نعوم تشومسكي على المذكرات كتب يقول : لعل أبرز سمة من سمات هذه المذكرات الملهمة هي أنها على الرغم من الفظائع التي تذكرها , تترك لنا مالالاي جويا أملاً في أن يتمكن شعب أفغانستان المعذب من أخذ مصيره بيديه إذا تم الإفراج عنه من قبضة القوى الأجنبية , حيث بالإمكان إعادة بناء مجتمع لائق من الحطام الذي خلفته عقود من التدخل وحكم طالبان الذي لا يرحم , وأمراء الحرب الذين فرضهم الغزاة على أفغانستان



#ميسون_البياتي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكساد الكبير والفنون
- مثلث بارتازوجا
- بيتهوفن وقيمة الحياة
- عالم أحذيه
- سيجي أوزاوا Seiji Ozawa
- أشهر رجل في العالم
- نفق سيدني _ أوكلاند تحت بحر تسمان
- سبارتاكوس
- مشروع كاميلوت
- مصالح اسرائيل في العراق
- أكبر كتاب في العالم
- تصوير أكبر بانوراما في العالم
- رئيس وزراء موسيقي محترف
- قصة لوحه لبيكاسو
- إنهيدوانا بنت سرجون الأكدي
- قناة السويس عبر التاريخ
- الملكه فكتوريا وحبيبها عبد الكريم
- حقيقة إنسحاب بريطانيا من الإتحاد الأوربي
- ماذا بعد إتفاق حسن نصر الله مع داعش ؟
- في زمان الفراشات


المزيد.....




- 26 September 2022
- سنّ تقاعد النساء في سويسرا يرتفع إلى 65 عاماً
- جورجيا ميلوني.. أول امرأة تتولى رئاسة الحكومة في إيطاليا
- اغتصاب ملكة جمال مصر بعد خطفها على يد رجل أعمال
- عبد العزيز العائدي .. متحرّش متسلل جديد .. اعتداء على نساء و ...
- رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري للنائبة سينتيا زرازير: “إ ...
- الأرشفة النسوية في مواجهة طمس النظام الأبوي
- شهيدات الغضب النسوي في إيران.. من مهسا أميني إلى حديث نجفي
- بعد ضجة تمثال شامبليون والقدم على رأس رمسيس الثاني.. عالم مص ...
- بعد ضجة تمثال شامبليون والقدم على رأس رمسيس الثاني.. عالم مص ...


المزيد.....

- النساء في ايران ونظام الوصاية / ريتا فرج
- الإسلام وحقوق المرأة / الدكتور هيثم مناع
- مقصيات من التاريخ: العاملات في إيران الحديثة / فالنتين مقدم
- قراءة عبارة السوري الأبيض عبر عدسة فانون: نقد نسوي ضد اللوني ... / رزان غزاوي
- المرأة قبل الإسلام: تعددية التقاليد القبلية ومنظومة المتعة   / ريتا فرج
- النسوية وسياسات المشاعات / سيلفيا فيديريتشي
- أبعاد ظاهرة الحجاب والنقاب / سيد القمني
- أوضاع المرأة في العراق واستراتيجيات النهوض بالنضال النسوي / ه ينار محمد
- المسألة النسائية بالمغرب / عبد السلام أديب
- العمل الجنسي مقابل الجنس: نحو تحليل مادي للرغبة / مورغان مورتويل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ميسون البياتي - البرلمانيه الأفغانيه مالالاي جويا