أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد صوان - ديوان وصايا فوزية الحسن العشر للشاعر الفلسطيني عبدالله عيسى : أسطرة المخيم وشخوصه















المزيد.....

ديوان وصايا فوزية الحسن العشر للشاعر الفلسطيني عبدالله عيسى : أسطرة المخيم وشخوصه


أحمد صوان

الحوار المتمدن-العدد: 5640 - 2017 / 9 / 15 - 09:50
المحور: الادب والفن
    


جديد الشاعر الفلسطيني عبدالله عيسى
" وصايا فوزية الحسن العشر " في المجلس الأعلى للثقافة في القاهرة :
القاهرة - أحمد صوان
احتضن المجلس الأعلى للثقافة في القاهرة حفل توقيع الديوان الجديد للشاعر الفلسطيني عبدالله عيسى ، والذي صدر عن دار ابن رشد ، وكتب مراد السوداني الأمين العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين على غلافه كلمة مكثفة جاء فيها " بدقة واقتدار يدرز الشاعر عبدالله عيسى بإبرة القلب قصيدته المحمولة على الخصوصية وفرادة المفردة والجملة الشعرية مقدماً نصاً مختلفاً في سياق التجربة العربية " ، وأضاف " تنهض الأمكنة من صفد إلى مخيم اليرموك إلى فضاءات النهش التي استباحت روح الفلسطيني من مغتربات كاوية فعمدته التجارب وأهوال الطريق الطويل " " إنها فلسطين بكامل فوضاتها ترشح من ثنايا المجموعة التي تستحق الإنتباه . فلسطين التي تواصل تجسيد حريتها ٓالمشتهاة فعلاً ناجزاً " .
وقد قدمت حفل التوقيع ومناقشة الديوان الكاتبة الروائية المصرية ضحى عاصي والتي أطلت على تجربة الشاعر عبدالله عيسى منذ ثمانينيات القرن الماضي ، وأهميتها في سياق العملية الشعرية العربية عموماً ، والفلسطينية خاصة ، وخصوصيتها في المشهد الشعري ، سيما وأن الشاعر حصل على جوائز عربية وعالمية شكلت اعترافاً بالإنجازات الإبداعية المتميزة التي احتفظت لنفسها تجربته الشعرية بها .
وفي مستهل المناقشة النقدية والفنية لديوان وصايا فوزية الحسن العشر ، قال الدكتور كمال مغيث الخبير بالمركز القومى للبحوث : إن الموت عند الشاعر عبدالله عيسى هو البداية والحرية والاختيار وليس النهاية أو الإفلاس، مشيرا إلى أن الأمة عنده هي الأصل والخلود والاستمرار في فلسطين قدره المعروف.
وأضاف مغيث خلال الندوة: "لم تكن القضية الفلسطينية واضحة لجيلنا تماما ، كأن النظام السياسي الذي نشأنا في ظله قام تعسفاً باعفائنا من هم هذه القضية ، تحت زعم أنه من سوف يقوم بحل قضيتها ، وفي هذا الديوان لا يترك لتا الشاعر عبدالله عيسى خياراً إلا التوحد مع معاناة وآمال الشخوص التي يقدمها والانتماء لتفاصيل المخيم ولامتدادات عملية النضال الفلسطيني .
وتابع: لعبدالله عيسى تراكيب خاصة ومتميزه تشعر القارئ أنه قرأ الشعر كله كما هو واضح في كثير من مقالاته لا ينافسه أحد فهو شديد الخصوصية وتأتي كل كلمة في موضعها الصحيح تماما، وبالرغم من القسوة الشديدة إلا أن ديوانه شديد العذوبة " ، كما شدد على عمق الصلات التاريخية والثقافية بين مصر وفلسطين ، ليأتي ديوان وصايا فوزية الحسن ليعمق هذه الصلات ويغني حالة التواصل الإبداعي بين مثقفي ومبدعي البلدين ، وهو ما نحتاجه كما قال .
كما قال الدكتور محمد عفيفي أستاذ التاريخ الحديث بجامعة القاهرة والأمين العام الأسبق للمجلس الأعلى للثقافة لدى مناقشته الديوان "شعرت أثناء قراءتي لديوان "وصايا فوزية الحسن العشر" للشاعر الفلسطيني عبد الله عيسي " أنني في فلسطين ووجدت الخلفية أمامي هي مسألة الهوية مضيفًا أصبحت قضية فلسطين لا تظهر إلا في الأوقات الصعبة في حياة الأمم ، وفي هذا الديوان تعود لنا القضية الفلسطينية من خلال عنوان اللجوء والعودة لنصبح جزء من العائلة الفلسطينية في المخيم ومن معاناتها وطموحاتها.
وأضاف "أن الحفاظ على التراث له تأثير حتى على اسرائيل مثل الشاعر محمود درويش الذي أثر على شعراء إسرائيل" ، معتبراً أن ديوان وصايا فوزية الحسن يأتي في هذا السياق حيث يترك أثره البالغ في القارئ العربي ، والآخر ، كونه يؤرخ لحياة المخيم ولاجئيه ، ومن خلال أحلامهم وانكساراتهم وتفاصيل حياتهم للتجربة الفلسطينية برمتها .
وتابع عفيفي : "لغة عبد الله عيسى عالية جدا فهو لديه قدرة كبيرة على التجريب في اللغة واختتم كلمته قائلًا: "الديوان رائع ومن أكثر القصائد التي أعجبتني هي قصيدة "ياسر عرفات".
واعتبر الدكتور أنور مغيث، رئيس المركز القومي للترجمة ديوان عبدالله عيسى وصايا فوزية الحسن العشر ملمحاً مهماً في سياق عملية التجريب الشعري والبحث عن نص جديد يترك ظلاله في مستقبل القصيدة المتجددة ، فالعالم الشعري المقدم متعدد بتعدد أدوات خلقه وأساليب التعبير عنه ، وتنوع طرائق تجسيده بتراجيديات شخوصه وسردياتهم الكبرى ، وإن لم يكونوا أبطالاً نعرفهم . واستشهد بقراءة قصائد مختلفة للدلالة على مقدرة الشاعر عيسى على الولوج في عوالم غير مكتشفة عبر لغة وبنائية فنية جديدة على التجربة الشعرية عموماً . و عن علاقة الفلسطينى بأرضه تحدث الدكتور مغيث، موضحاً التميز والخصوصية التى يتميز بها الفلسطينى فى علاقته بوطنه.واسترجع مغيث مقولة الراحل بطرس غالى لشيمون بريز حين قال له:« إن من المستحيل أن يفرض على الفلسطينى أن يرحل عن أرضه وأكد له بأن تمسك هذا الشعب بأرضه لا نظير له»، وأضاف " هذا المعنى تماماً هو ما نجده في ديوان الشاعر عبدالله عيسى " ، كما وصف الأدب الفلسطيني بالتميز والمقدرة على تحويل قضيته السياسية إلى قضية جمالية ، معتبراً أن ديوان الشاعر عبدالله عيسى الجديد هذا يأتي في سياق التمسك بالأرض من خلال القبض على الذاكرة الفلسطينية وتفاصيل التجربة الفلسطينية وتحولاتها وعلى حلم العودة الذي يجسد في ذاته أحد أهم عناصر متن القضية الفلسطينية العادلة ، وبجماليات شعرية عالية تقدم القضية الفلسطينية بوصفها قضية جمالية أيضاً .
وطالما اعتبر أستاذ النقد د. محمود الضبع أن هناك أزمة شعرية يشهدها العالم العربي ، أشار إلى أن ديوان وصايا فوزية الحسن للشاعر عبدالله عيسى يعيد الاعتبار للتجريب والتجديد في الشعر ، مشدداً على أن التجريب الشعري هو المنطلق الأساس لعمل الشاعر عيسى على القصيدة ، كما توقف مطولاً عند اللوحات الخصوصية التي تجسدت في الديوان ، والتي " تجعل القارئ يحلق في الديوان مع الشخصيات المؤثرة به " ، وأضاف " كأن الشاعر أراد أن يؤكد أن حركة النضال الفلسطيني تعتبر نموذجاً منذ عام 1917وحتى الآن " .
وبعد انتهاء جولة المناقشين على المنصة للديوان ، أكد الكاتب الفلسطيني والمستشار الثقافي في سفارة دولة فلسطين في جمهورية مصر العربية ناجي الناجي على أهمية تجربة الشاعر عبدالله عيسى في سياق العملية الشعرية الفلسطينية والعربية ، مشيراً إلى تميزه وخصوصيته وامتلاكه لنص وصوت شعريين خاصين لا يمكن أن يتشابها لدى القراءة مع أحد ، معتبراً أن التأريخ لتجربة الفلسطيني في لجوئه إبداعياً تأتي في سياق سؤال الهوية والمصير والتمسك بحلم العودة ، سيما وأن ديوان وصايا فوزية الحسن يؤسطر شخوص المخيم كما يؤسطر تفاصيل عوالمها اليومية وتراجيدياها ، ويجسد جدلية المعيشي والمقدّس .
كما أشار المخرج الفلسطيني فائق جرادة إلى أن اللوحات الشعرية الخاصة التي كثفت عوالم متعددة ومتنوعة تجسد حقيقة أن الشاعر عبدالله عيسى هو مخرج أيضاً ، و قد مزج بين تقنيات فن الشعر والفن السابع .
وكذلك قال كاتب السيناريو والناقد وليد سيف أن الصورة الشعرية الخصوصية التي يتميز بها الشاعر عبدالله عيسى في كل قصائده وأسطره الشعرية أشبه بلوحة فنية تلهم كل مبدع في حقول الفن التشكيلي والسينما وسواها ، واختتم أن عبدالله عيسى يشبه قصيدته بعمقه ووضوحه وحريته الفكرية والحياتية ، وخصوصيته في التعبير عن ذاته وقضيته بروح خلاقة .







قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فلسطين الدولة 194... في انتظار الاعتراف الأممي!
- مثقفون مقدسيون، في رحاب القدس عاصمة الثقافة لعام ‏2009‏‏: إد ...
- أبعاد الأزمة المصرية... بعد انتصار الثورة!
- البحث عن مخرج لأزمة اليسار الفلسطيني!
- الاستبداد العربي وراء كل كوارث الأمة


المزيد.....




- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي
- بوحسين: الصناعة الثقافية مفقودة في المغرب .. وبطاقة الفنان ل ...
- الفنانة نيكول سابا تعلن إصابتها وزوجها بكورونا
- الفيلم الأمريكي -نومادلاند- يفوز بجائزة أفضل فيلم ضمن جوائز ...
- -رامز عقلة طار-.. ضرب مبرح من ويزو لرامز جلال! (فيديو)
- فلسطين 1920.. أول فيلم وثائقي يكشف مقومات الدولة الفلسطينية ...
- تحقيق في فرنسا حول شعارات مناهضة للإسلام على جدران مسجد غرب ...
- للمرة الثانية.. محمد رمضان يسخر من عمرو أديب: -إنت حاشر دماغ ...
- إختطاف الممثلة الشابة إنتصار الحمادي وثلاث اخريات في العاصمة ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد صوان - ديوان وصايا فوزية الحسن العشر للشاعر الفلسطيني عبدالله عيسى : أسطرة المخيم وشخوصه