أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبيد لبروزيين - ماذا لو تعرضت الرباط لانقلاب عسكري؟














المزيد.....

ماذا لو تعرضت الرباط لانقلاب عسكري؟


عبيد لبروزيين

الحوار المتمدن-العدد: 5640 - 2017 / 9 / 15 - 00:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أذكر أن فوكوياما تحدث في كتابه "نهاية التاريخ" عن ديموقراطية بدون ديموقراطيين، وهي العبارة التي تعكس الواقع السياسي المغربي، وتنذر، في نفس الوقت، بوضع متأزم للغاية، الأحزاب السياسية، أو الدكاكين السياسية كما سماها قائد حراك الريف ناصر الزفزافي، نخبة لا تمثل إلا نفسها وبعض المرتزقة، خصوصا بعد أن فقدت الجماهير الشعبية، الحالمة بغد أفضل، الثقة في السياسة والسياسيين، بل صرح بذلك الجالس على عرش المملكة، الذي تميزت فترته بالاستقرار الذي تتغنى به القنوات التلفزية الرسمية، لكن، إذا عَنَّ لأحد الجنرالات أن يقود انقلابا عسكريا، سيكون المغرب على شفا حفرة من حرب أهلية طويلة الأمد، هذا إذا نجح الانقلاب، بالرغم من أنني أستبعد ذلك، وأستبعد، أيضا، أن يكون المغاربة بحجم الشعب التركي الذي خرج للدفاع عن طيب رجب أردغان، وذلك لعدة أسباب، فالملك الشاب، ملك الفقراء، أصبح بين ليلة وضحاها، ملكا للأرستقراطية الجديدة، الأرستقراطية بمعناها السلبي، التي تحالفت مع الفساد، فزكمت رائحة هذه الاتفاقيات المشبوهة التي أقامتها أنوف الجميع، فارتخى الحبل بين الشعب والملك، وأصبح المواطن فاقدا للثقة في الجميع، ولا أعتقد أن أحدا من هؤلاء المظلومين والمهمشين سيعترض دبابة، أو يواجه عسكريا مسلحا بصدر عار، وفي نفس الوقت، لا أعتقد أن مصيره سيكون شبيها بمصير معمر القذافي في حالة حدوث انقلاب، لأن المؤسسة الملكية، تحظى باحترام الجميع، والملك في المغرب، تتعلق به الجماهير الشعبية بالرغم من كل ما ذكرناه سابقا.
إذا تعرضت الرباط لانقلاب عسكري، سيجمع رؤساء الدكاكين السياسية حقائبهم، ويفرون إلى أماكن أكثر أمنا، وسيستأجر رجال الأعمال رجال العصابات للدفاع عن ممتلكاتهم قبل مغادرة الوطن، والفاسدون وحدهم من رجال الدولة، خدام الدولة، مستعدون دائما للتحالف مع المنتصر، أما الشعب، والشعب وحده، رغم ما تعرض له من ظلم، وحرمانه من حقوقه الأساسية كالتعليم الجيد والتطبيب والعمل، وغيرها من الحقوق الأساسية الأخرى، مستعد للتضحية دائما، سيخرج إلى الشوارع، وسيطلب من الله أن يمد في عمر الملك، وأن يعود العسكر إلى ثكناتهم، هؤلاء، ليسوا ممن أخرجتهم وزارة الداخلية ضد ابن كيران، أو المستفيدين من أكباش العيد، أو المأذونيات، هؤلاء ستخرجهم قلوبهم التي تلهج بذكر الوطن، الإيمان بالوطن وحده، هو ما سيخرجهم للدفاع عن المؤسسة الملكية، فليست أحداث الربيع العربي ببعيدة، ونذكر، ويا للعجب، تسريب خبر استعداد بعض المسؤوليين للهرب خارج الوطن عندما اشتدت الأمور.
أستبعد في المغرب انقلابا عسكريا، ولكن لا أستبعد ثورة الأحرار والجياع والمهمشين، الذين بدأت أصواتهم ترتفع بين الفينة والأخرى، لا يطلبون شيء غير الحرية والمساواة والعدل، وما أخشى منه هو رد فعل المخزن، الذي واجه هذه الشعارات بالحديد والنار، متذرعا بهيبة الدولة، وأذكرهم، قبل فوات الأوان، أن هيبة الدولة في إرساء أسس دولة مدنية تنتصر للحق والعدل، وليس بطلاء وجهه بمساحيق الديموقراطية والشعارات الرنانة، ففي كل مدينة مغربية، يتحدث الناس همسا وجهرا عن الفاسدين من رجال الدولة والمنتخبين، هؤلاء الذين سلطهم المخزن على رقاب العباد للسيطرة على الدولة، أعتقد أن حراك الريف إشارة قوية، يجب استثمارها إيجابا لبناء دولة ديمقراطية حديثة، وعلى النظام أن لا يخشى من انقلاب عسكري بقدر ما يجب أن يرهب ثورة شعبية تلوح في الأفق إذا استمر تفشي الفساد.
عبيد لبروزيين






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الغياب والحضور في رواية -هل سأعيش يوما-
- الهولوكست أو محرقة الأدب


المزيد.....




- غضب شعبي كويتي إثر جريمة خطف وقتل مواطنة.. والداخلية تعلن ال ...
- غضب شعبي كويتي إثر جريمة خطف وقتل مواطنة.. والداخلية تعلن ال ...
- السعودية تسلم مساهمة للصندوق الطوعي للآلية الدولية ‏المحايدة ...
- -على ضوء التوتر المتصاعد مع ايران-.. موقع عبري يؤكد إجراء إس ...
- -ألا تعتبر هذه الأعمال سرقة؟-.. أمير سعودي يرد على تقرير حول ...
- وسائل إعلام: مقتل 12 مدنيا في هجوم مسلح بشمال شرق الكونغو ال ...
- مقتل فتاة من أصول إفريقية على يد الشرطة في ولاية أوهايو الأم ...
- استطلاع للراي: تفوق حركة فتح على حماس والبرغوثي يفوز بالرئاس ...
- كثير من مصابي الأمراض المزمنة في سوريا في حاجة لمساعدة عاجلة ...
- استطلاع للراي: تفوق حركة فتح على حماس والبرغوثي يفوز بالرئاس ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبيد لبروزيين - ماذا لو تعرضت الرباط لانقلاب عسكري؟