أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمود عباس - كردستان القادمة عامل لتحضر المنطقة














المزيد.....

كردستان القادمة عامل لتحضر المنطقة


محمود عباس

الحوار المتمدن-العدد: 5635 - 2017 / 9 / 9 - 08:03
المحور: القضية الكردية
    


لا نحكم على معاملة الشعوب المجاورة، بل على سلطاتها المحتلة لكردستان، وعلى مواقف شرائح معينة تسود لأمر واقع، ولا نبتذل ثقافاتهم، بل نبحث عن البؤر الفاسدة الملائمة لنمو هذا الكم من التكفيريين والقوميين العنصريين والملغيين للأخر، وننقب عن شروخها التي تخلق البيئة الملائمة لصعود الأنظمة الإجرامية، والتي تعادي بعضها وشعوبها من جهة، وتدفع بمجتمعاتها على كراهية مطالب الشعب الكردي من جهة أخرى.
الثقافة التي يجب أن تعالج، لإيقاف نمو الأحقاد في بعض حقولها بأسرع من المبادئ الإنسانية، وخاصة الزوايا التي تستمد الأنظمة الإقليمية أفكارها لترسيخ الصور النمطية المعادية للكرد في أذهان شريحة واسعة من شعوبها، وتفرض عليهم نسيان القرون الطويلة من العيش المشترك!
نبحث، وبأمل في تنقيتها من المفاهيم التي فرضت بعضها بشكل أو آخر على شريحة من المجتمع الكردي، وجعلتهم لا يميزون بين الحرية والتبعية، بين النقد المستند على الفكر الحر، والتهجم تحت الإملاءات غير المباشرة، الشريحة التي تقدم حجج القوى الإقليمية المعادية للكرد كتأويلات ذاتية ليس فقط لا تخدم الوطنية، والشعب الكردي، بل تؤثر سلبا على قادم الشعوب المجاورة، وتخدم السلطات الإقليمية، المحتلة لكردستان والمستبدة على شعوبها.
كما ونتحدث عن البؤر الفاسدة التي تتشرب منها الحركات العنصرية الإقليمية، وتجدها من صلب ثقافتها، وهي التي رسخت فيها نزعة إلغاء الأخر، ومعادة الكرد، ومعارضة حقهم في تقرير مصيرهم، وتحفزهم ليقفوا اليوم ضد الاستفتاء القادم في الإقليم الكردستاني الجنوبي بتاريخ 25-9-2017م، ويعادون قيام نظام فيدرالي في سوريا القادمة، والفيدرالية الكردية في جنوب غربي كردستان.
لا علاقة لهؤلاء بالثقافة الوطنية، والتي يرفعونها كشعار لتمرير معاداتهم لمطالب الكرد، فالثقافة الوطنية هي التي يستفيد منها الشعوب قبل السلطات والأنظمة، وتساعد المجتمعات المظلومة، والثقافة الوطنية لا تعادي إرادة الشعب الكردي في بناء كيانه السياسي كما يريده، وهي الثقافة التي ستكون ركيزة كردستان القادمة، والمؤدية إلى خلق الحضارة في الشرق. فهي الثقافة التي دفعت بالاتحاد السوفيتي الاشتراكية والولايات المتحدة وبريطانيا الرأسماليتين بالاشتراك في الدفاع عن شعوبها أثناء الحرب العالمية الثانية ضد ألمانيا النازية واليابان وإيطاليا. هذه الثقافة ليست لها وجود في واقع سلطات الشرق الأوسط الحالية، الفارسية والتركية والعربية، لأن جدلية مفاهيمهم تستند على الفساد والشرور، تضر شعوبها قبل الشعوب المحتلة كالكرد والأمازيغ والقبط في الشرق. هذه الأنظمة المحتلة لكردستان وفي أقصى درجات صراعاتهم المذهبية والقومية، لا ينسون كردستان، ولا تغيب عنهم كوابيسها، تعكس حقول ثقافاتهم التي نتحدث عنها، حيث منابع الأحقاد والكراهية، والتي تفرز بين فينة وأخرى سلطات وأحزاب ومنظمات تكفيرية عنصرية أبشع من سابقاتها.
رغم أن المكتسبات الكردية الحالية، ومطالب حركتهم السياسية والثقافية للمستقبل، ومن خلال أدبياتهم تتبين بأنها ليست محصورة بالكرد ومنطقتهم بل تهم جميع شعوب المنطقة، وتشمل كل الأطراف، وهي ستجلب الفائدة والأمان للشرق الأوسط، وصعود الكرد بحد ذاته عامل فعال لإزالة الهوة بين القوى الإقليمية السنية والشيعية، وتخفيف الضغينة بينهم. والتاريخ يشهد للكرد خدماتهم الجليلة لشعوب المنطقة، بدءً من تحريرهم لأرض الشرق من الاجتياحات الأوروبية، وصونهم لكرامة المسلمين، إلى اليوم وهم يتبوؤون جبهات الصراع ضد الإرهاب، وحروبهم ضد داعش خير مثال. مع ذلك فالسلطات الإقليمية بأنظمتها الشمولية الاستبدادية، تقف بالضد من الصعود الكردي، وهي بالتالي ضد نهضة شعوبها، وعليه تبقى على عاتق الحركة الكردستانية، والحركات الوطنية للشعوب الأخرى تنقية الثقافة السائدة من البؤر الفاسدة التي تتغذى منها هذه الأنظمة، ولا بد من العمل معا على إسقاطها، ومساعدة الشعب الكردي في حقه بتقرير مصيره.
كما كان للكرد دورهم الإيجابي في المجالات الإنسانية بين شعوب المنطقة، كتشذيب الأحقاد بين الفرق والملل الإسلامية، والوقوف في وجه المارقة منها في الماضي، ومحاربتها حاضراً، كان لهم الريادة بل الوحيدون الذين رفعوا شعار الإخوة بينهم وبين شعوب المنطقة، في الفترة التي كانت السلطات الإقليمية المحتلة لكردستان تقوم بأبشع الجرائم بحقهم. وللعلم، فالمناداة بالإخوة لم تكن من رهبة، فقد رفعوها في قمة مراحل الصراع والحروب ضد الأنظمة الاستبدادية، ولم يتخلوا عنها في فترات السلام، وعلى مدى نصف القرن الماضي، رغم مناهج الكراهية لمعظم الأحزاب العنصرية، كحزب الشعب والبعث والناصرية والأحزاب القومية التركية، وحزب أئمة ولاية الفقيه، والإخوان المسلمين وغيرهم والمنظمات التكفيرية وسلطاتهم! لأن السلام، وقبول الأخر، جزء رئيس من بنيان ثقافة الكرد، وعليه واستناد على معطيات عديدة لا يستبعد أن تقود كردستان القادمة شعوب المنطقة إلى الحضارة، وعلى الأغلب ستلعب دورا رياديا في خلق سلام دائم في المنطقة.
مع ذلك ويظل السؤال التالي فارضا ذاته: هل على الكرد أن يبحثوا مثلهم عن مصطلحات للكراهية والعداوة ليفرض احترامه عليهم، ويغير من الصور النمطية المشوهة في أذهانهم عن الكرد وقضيته؟ وهل العلة في الكرد، أم في الأنظمة السائدة؟
د. محمود عباس
الولايات المتحدة الأمريكية
[email protected]
10/10/2017م






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كرهاً بالكرد
- إشكاليات مرسوم ضريبة الدخل الصادر عن الإدارة الذاتية الكردية ...
- إشكاليات مرسوم ضريبة الدخل الصادر عن الإدارة الذاتية الكردية ...
- أمريكا لن تغادر جنوب غربي كردستان قريبا
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً-الجزء الثالث وا ...
- جور السلطة الاقتصادية على الحركة الكردية الثقافية الاتحاد ال ...
- جور السلطة الاقتصادية على الحركة الكردية الثقافية الاتحاد ال ...
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً- الجزء الثاني و ...
- الخطط الاستباقية ضد الاستفتاء الكردي
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً- الجزء الواحد و ...
- متى ستزول المعارضة السورية
- زيارة نادية مراد لإسرائيل صائبة
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً- الجزء العشرون
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً - الجزء التاسع ...
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً- الجزء الثامن ع ...
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً- الجزء السابع ع ...
- علاقة الكرد بداعش - 2/2
- علاقة الكرد بداعش 1/2
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً - الجزء السادس ...
- الكرد بين بوتين وترمب


المزيد.....




- أردنيون يتظاهرون قرب السفارة الإسرائيلية في ذكرى النكبة
- أردنيون يتظاهرون قرب السفارة الإسرائيلية في ذكرى النكبة
- اليونيسيف: مقتل 40 طفلا في غزة.. والأطفال يتحملون العبء الأك ...
- اليونيسيف: مقتل 40 طفلا في غزة.. والأطفال يتحملون العبء الأك ...
- تركيا: الشعب الفلسطيني لا يزال يتعرض للتطهير العرقي
- معا للإفراج عن المعتقلين .. وحدتنا بقوتنا .. بعض شعارات مناف ...
- مستوطنون يتظاهرون في تل أبيب للضغط من أجل التوصل لوقف إطلاق ...
- البرلمان العربي: نشيد بجهود مصر والأردن والمغرب لإغاثة الفلس ...
- شاهد..آلاف التونسيين يتظاهرون تضامناً مع فلسطين
- الفئات المشمولة بمؤسسة السجناء السياسيين وعددهم الإجمالي


المزيد.....

- العنصرية في النظرية والممارسة أو حملات مذابح الأنفال في كردس ... / كاظم حبيب
- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمود عباس - كردستان القادمة عامل لتحضر المنطقة