أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - عبد الله الحريف - في قضية الركوب على الحراك














المزيد.....

في قضية الركوب على الحراك


عبد الله الحريف

الحوار المتمدن-العدد: 5559 - 2017 / 6 / 22 - 01:32
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    



هناك من يرى في أي تضامن مع الحراك محاولة للركوب عليه. إن النظام وأبواقه المأجورة، بما فيها التي تتظاهر بالغيرة على الحراك وبالدفاع عن استقلاليته، تستهدف من ذلك، بوعي وعن سابق إصرار، عزل الحراك عن المحيط المناضل والقضاء عليه.
لكن هناك أيضا من، من منطلق النفور من القوى السياسية والنقابية والجمعوية التي، في أغلبيتها الساحقة، تمخزنت وتريد فعلا الركوب على الحراك لتقديم خدمة مدفوعة الأجر للنظام ، يعبر عن حساسية مفرطة إزاء كل القوى المناضلة والغير ممخزنة ويعتبر أي تضامن من طرفها محاولة للركوب على الحراك خدمة لمصالحها. وهو بذلك يساهم، بدون وعي، في عزلة الحراك وإضعافه.
إن الحراك هو أحد أرقى أشكال تنظيمات الدفاع الذاتي المستقلة للجماهير الكادحة. وقد تنبه النهج الديمقراطي إلى الأهمية البالغة لهذه التنظيمات التي اعتبرها تندرج في إحدى السيرورات النضالية الأساسية التي يشتغل من أجل تطورها ومساندتها والانخراط فيها والسعي إلى توسعها وتنوعها والعمل على تحصينها ضد المخزن والقوى الانتهازية التي تسعى إلى إلى ركوب عليها لتحقيق مصالحها الضيقة.
هكذا خصص النهج الديمقراطي في مؤتمره الأول المنعقد سنة 2004 حيزا مهما من مرجعيته لسيرورة بناء وتوسيع وتنويع التنظيمات الذاتية المستقلة للجماهير الكادحة نورد إحدى فقراته التي توضح تصوره للعلاقة معها:
” إن دور النهج الديمقراطي يتجلى في توسيع وتنويع هذه التنظيمات الذاتية وجعلها أدوات في خدمة الطبقات الكادحة عبر مواجهة محاولات احتوائها أو تلغيمها من طرف الطبقات السائدة وحلفائها وأجهزة دولتها.
إن النهج الديمقراطي يجب أن يناهض أية نزعة تجعل التنظيم السياسي المنشود المالك للحقيقة والضامن الوحيد لمصالح الكادحين. ذلك أن العلاقة بين التنظيم السياسي والتنظيمات الذاتية لا يجب أن تكون علاقة تفوق الأول على الثانية بدعوى امتلاكه للتصور العام وتحديده للخطط والاستراتيجيات التي ليس على التنظيمات الذاتية إلا أن تطبقها في مجال اختصاصها.
إن العلاقة بين الاثنين علاقة تفاعل دائم وجدلي، ذلك أن بلورة العام أي السياسي يرتكز إلى استيعاب الخاص وتجاوزه تجاوزا جدليا. وبدون ذلك لا يعدو أن يكون العام وعاء فارغا. كما أن العام بدون تمظهره في الخاص يبقى غير ذي معنى. أما الخاص، أي نضال تنظيم ذاتي معين إذا لم يستبطن العام، فإنه سيكون فعلا معزولا ويفتقد للبوصلة وقد يسقط في الفوضى والانتهازية وقد يتم احتواؤه من طرف الدولة ومختلف القوى المهيمنة”
وفي أطروحات مؤتمره الرابع المنعقد في 2016 فصل النهج الديمقراطي تصوره لهذه السيرورة، نقتطف من الجزء المخصص لها الفقرة التالية:
“لذلك يولي النهج الديمقراطي أهمية قصوى للنشاط النضالي الذي تقوم به مختلف فئات وطبقات شعبنا الكادح، لأنه من خلال هذا النضال يصبح نشاط الأفراد اجتماعيا فيدركون موقعهم داخل الجماعة، وتتحدد معالم حقوقهم وواجباتهم ويتبلور وعيهم. ولكي يتطور هذا الوعي من وعي حسي إلى إدراك عقلي مبني على رؤية علمية لا بد من توفير عوامل هذا التحول والتطور.
تكتسي هذه السيرورة أهمية خاصة لكون الجماهير تتعلم أهمية تنظيم صفوفها والدفاع الجماعي عن مطالبها و تفرز، من خلال نضالها، طلائعها وتأخذ، شيئا فشيئا، مصيرها بيدها. لذلك يجب تفادي السقوط في النزعة الأبوية والأستاذية التي تؤدي إلى انتشار الإتكالية والإنتظارية والسلبية وسط الجماهير وبروز وتفشي الزعامية وسط طلائعها. كما يجب التصدي لمفهوم الاستقلالية المطلقة للتنظيمات الذاتية للجماهير الشعبية الذي يسعى عمدا إلى حجب واقع هذه التنظيمات المخترقة بالصراع الطبقي بين توجهات تعبر عن مصالح طبقية مختلفة بل متناقضة في العديد من الأحيان. فالاستقلالية تهم المجال الخاص لكل تنظيم جماهيري الذي يجب احترامه. أما التوجه السائد في هذا التنظيم الجماهيري أو ذاك، فإنه ميدان ورهان للصراع. لذلك يخوض النهج الديمقراطي صراعا قويا ضد اختراق المخزن لهذه التنظيمات وضد الاتجاهات الإصلاحية التي تسعى إلى استعمالها كمطية لتحقيق مصالح حزبية ضيقة وضد البيروقراطية التي تستعملها لتحقيق مصالح فئوية او شخصية. و تشكل الديمقراطية أحد أهم الأسس، بجانب الاستقلالية، لضمان جماهيرية هذه التنظيمات الذاتية.. وأخيرا فإن هذه التنظيمات يمكن أن تشكل سلطة مضادة قد تسمح بمحاربة خطر تبقرط السلطة الثورية البديلة”.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العلاقة بين النضال من أجل مطالب إجتماعية واقتصادية وثقافية و ...
- كفانا من أنصاف الحلول
- لنستفد من دروس حراك الريف
- تأملات في واقع اليسار وأسباب أزمته وإمكانيات تجاوزها
- خصوصية القضية الفلسطينية
- حركة 20 فبراير: بين أسباب الخفوت ومتطلبات النهوض
- الحل السديد للقضية الامازيغية: أحد أهم أسس بناء جبهة الطبقات ...
- موجة جديدة من السيرورة الثورية في المغرب
- كيف نواجه المافيا المخزنية؟
- بعد المقاطعة الشعبية العارمة لمهزلة 7أكتوبر، ما العمل؟
- ملاحظات سريعة حول موقف بعض المتياسرين من مقاطعة انتخابات 7 أ ...
- حوار حول المؤتمر الرابع للنهج الديمقراطي
- معضلة التعليم بالمغرب
- التحولات الإقليمية الراهنة، أي دور للنخب والشعوب
- العلمانیة منھج حتمي لتطور المجتمعات بالعالم العربي
- بعض دروس الثورات في العالم العربي
- حول الملكية البرلمانية
- حركة 20 فبراير في مفترق الطرق
- نداء النهج الديموقراطي للشعب المغربي
- الصحراء بين أمنيي المغرب وجنرالات الصحراء


المزيد.....




- عون: الفاسدون يخشون التدقيق الجنائي المالي أما الأبرياء فيفر ...
- طرح البرومو التشويقي لمسلسل -كوفيد-25-.. فيديو
- -أنصار الله-: 24 غارة جوية للتحالف على ثلاث محافظات
- فتى تركي يختم القرآن كاملا بقراءة واحدة
- العراق.. هزتان أرضيتان تضربان محافظة السليمانية شمال شرقي ال ...
- وكالة -فارس-: التحقق من رفع الحظر الأمريكي قد يستغرق 3 إلى 6 ...
- الأمير أندرو: وفاة الأمير فيليب خلفت فراغا هائلا في حياة الم ...
- الولايات المتحدة تحطم رقما قياسيا بحصيلة التطعيم ضد كورونا ف ...
- بالصور.. الرئيس التونسي يزور بقايا خط بارليف قبل مغادرته مصر ...
- -إيران إير- تطالب شركة بوينغ بالوفاء بتعهداتها تجاه تسليم ال ...


المزيد.....

- الكتاب الأول - دراسات في الاقتصاد والمجتمع وحالة حقوق الإنسا ... / كاظم حبيب
- ردّا على انتقادات: -حيثما تكون الحريّة أكون-(1) / حمه الهمامي
- برنامجنا : مضمون النضال النقابي الفلاحي بالمغرب / النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين
- المستعمرة المنسية: الصحراء الغربية المحتلة / سعاد الولي
- حول النموذج “التنموي” المزعوم في المغرب / عبدالله الحريف
- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - عبد الله الحريف - في قضية الركوب على الحراك