أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميرفت أبو حمزة - دعوا الوسائد نائمة














المزيد.....

دعوا الوسائد نائمة


ميرفت أبو حمزة

الحوار المتمدن-العدد: 5552 - 2017 / 6 / 15 - 23:08
المحور: الادب والفن
    


دعوا الوسائد نائمة
في زنزانة الوحدة
لا ضوء يومئ
لا ضجيج
لا شيء إلا صحن جائع
يفتش عن كروش متخمة
دعوها وحلمها البني
تبحث عن قبر
تدس فيها لواعج عقل يحتضر
مطوية بين حشايا الصمت
وترهات ليل ممتد
من اول رأس
حتى أخمص القطيع
لا موت ولا انتحار
ستضيع يا أنت
ولن تجد أناك المبهمة
في حدود المكان والزمان
بعيدا عن الأثير
وقريبا جدا من دياجر الاختناق
ستعلم الحياة درسا في التشظي
دعوا الوسائد نائمة
مغمى على ذاكرتها
المحشوة بألف خيط
لشمس تباغت عفن النسيج
حيث البياض غيمة
مكتضة بالرماد
امسحوا عن ضفافها الغبراء
وجع الليالي الحالكة
حتى يحترق آخر سدم
لوح بالبراهين الداكنة
لا جديد يبدد قسوة الجدران
لا رسم ولا حروف
يغير قرار الأضابير
مكبوتة رغبة السجان
في نزع قضبان الصدور
يتوارى خلف جلجلة صوته
سعال أطاح بهيبة الارتجال
كل المواقيت تزخر بقرع الساعة
لكنها تفضل النكوص
إلى ذات الزوايا
كأنه عمرا لا يجيء
دون أن يأتي
وبين كفوفه
كفن موشح بالرايات
لا ولاء يخفق بها ولا انتصار
دعوا الوسائد نائمة
على خلاص لايحين
إلا بين البين والصهيل
في غطرسة التوهم
وصرخة ناسك
يفتش عن مشارف الفردوس
لاشيء خلف السواتر
والمنحنيات انكفاءات
لاقيد لها ورقم
كل الأرقام تقلصت إلى صفر
فلا تصرخ فوق جراحي
سأدير وجهي
وأكتفي بهرولة جامدة
أمرغها في ملح طعامك
أفتش عن ألهة الخصب
أمشي إليها على جمر الرجاء
أعاقب نفسي على جرم
الرضوخ ..
ايقضني أنا
حد البكاء ..
حد الظلم ..
حد الغرق ..
ودع الوسائد تغط بموتها العميق






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كون على حافة مقربة


المزيد.....




- رؤساء لم يحلموا بعمودية طنجة
- في ندوة “أدب ونقد” ..محددات العلاقات الشعبية والثقافية بين م ...
- -القبو- مناخ أدبي لاستلهام القصص.. حوار مع القاص المغربي سعي ...
- معضلة استخدام الموسيقى والأغاني في الحملات الانتخابية الألما ...
- قرار جمهوري بمنح معاشات استثنائية لبعض الجنود السابقين بالقو ...
- مصر.. المهن التمثيلية تعلق على قرار السيسي بدعم الفنانين ضد ...
- نقابة المهن التمثيلية في مصر تصدر بيانا وترد على مبادرة السي ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. فوج سياحي يحاكي الرواية البوليسية ا ...
- الاستقلالي علي بوسدرة على راس جماعة فريجة ضواحي تارودانت
- حزب العدالة والتنمية بعد الهزيمة: نتائج الانتخابات لا تعكس ح ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميرفت أبو حمزة - دعوا الوسائد نائمة