أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محسن كفحالي - أوراق بلا عنوان - الجزء الثاني - ورقة المرأة-














المزيد.....

أوراق بلا عنوان - الجزء الثاني - ورقة المرأة-


محسن كفحالي

الحوار المتمدن-العدد: 5528 - 2017 / 5 / 22 - 09:35
المحور: الادب والفن
    



اصفرت و هوت نحو الأرض كما سقطت كل الأوراق الأخرى ، فصل الخريف من حياتي ، سقطت ورقة العائلة و بقيت أعيش وحيدا في غرفة بين كتبي و أوراقي ، صادقت همومي و حزني و قهوتي و سيجارتي و صورة أبنتي التي لم تكتمل سن الأربع سنوات ، كثرت الأحزان و الألم و كان إحساسي يزداد يوما بعد يوم أنني أعيش فصل الخريف ، و كل الأوراق تتساقط تباعا ، و كنت أسابق الزمن من أجل كتابتها قبل أن تسقط ورقة العمر و أدفن تحت التراب دون التخلص من عبء حملته للسنوات ، تعود قصتي هاته إلى ما بعد الثانوي و بالضبط في بداية دراستي الجامعية ، ذات يوم أمام الحي الجامعي أقف إلى جانب صديق لي ننظر إلى عناوين الكتب الشيقة ، كل كتاب يشعرك في رغبة في التهامه بشراهة ، تتمنى أن تسبح بين شواطئه الفكرية و الغوص في جماليته ، لحظة توقفت الحياة تحت قدماي و أنظر إلى سيدة جمالها فاق كل نساء رأتهم عيني ، توقفت عن النظر إلى الكتب و تلعثم لساني عن الكلام ، و تحولت إلى جثة هامدة مفتوحة العينين تحملق في السيدة الجميلة ، زاد ارتباك و هي تقترب مني بخطوات متثاقلة و كأنها تخضعه لقياس محدد ، بشرتها تميل إلى للون القمحي ، ترتدي لباسا عصريا محتشما أبيض ، و على رأسها وشاحا أخضر مفتوح اللون ، طويلة القد، رشيقة ، تختلف عن الفتيات اللواتي يفعلن ما في وسعهن من أجل تكبير الصدر و المؤخرة و الأرداف ، إنها مختلفة بكل المعايير ، لم أصدق و هي تقف أمامي تسألني عن استعمال الزمن الخاص بالسنة أولى علوم اقتصادية ، عشت شعورا متناقضا بين فرحتي و صدمتي في نفس الوقت ، و لكن عزمت أن أستغل هذه الفرصة و أتحدث معها أكثر وقت ممكن ، سألتها عن اسمها أجابت و الخجل بادي على وجنتيها اسمي سهام ، كانت إبتسماتها متميزة عندما تبتسم ، يحمر وجهها فتتحول إلى وردة حمراء في فصل الربيع ، اتجهنا نحو كشك مخصص للطبع الدروس و نحن نتحدث عن الأهل و المدينة الأصلية لكل واحد منا ،فجأة وقف أمامنا بعض الفتيان يستولون ، أدخلت يدها الجمليتين في محفظتها و أخرجت خمسة دارهم و أعطتها لهم في موقف ساخر اعترضت على هذا الفعل و قلت لها أنا في حاجة إليها أكثر منهم ، لم تستطيع النظر إلي خجلا و استدرت بوجهها نحو الجهة الأولى في ابتسامة فاتنة ، انصرفنا و توالت اللقاءات بيننا لكن دون أن تتحول علاقتنا إلى درجة كبيرة ، و لم تصل إلى ما كنت أصبو إليه ، بالرغم من عشقي و احترامي الكبير لها .
توالت الأيام و تغيرت أشياء كثيرة ، تعرفت على فتاة أخرى كانت تدرس معي في نفس الفصل ، تنتمي إلى الطبقة الراقية في المدينة ، تتوفر على كل شيء في الحياة ، كل المتطلبات كانت موجودة ، تأتي إلى الكلية بأخر أنواع السيارات ، ينقصها شيء واحد هو الذكاء من أجل الحصول على معدلات مرتفعة ، بالرغم من أنها كانت المعدلات لا تعني لها شيئا و هي ممكنة بمجرد كلمة من الحاج كما كانت تقول دائما ، كانت تستغل الفرصة من أجل مساعدتها في مجموعة من المواد الدراسية ، أصبح لقائنا بشكل روتني و نسيت قليلا سهام ، و كل اللقاءات كانت تتم خارج أسوار الجامعة و نسيت حتى دروسي في بعض الأحيان و أنا الذي كنت معروفا بذكائي و اجتهادي، أحسست بأن مستقبلي يتلاشى شيئا فشيئا ، و كان صديقي دائما ينبهني إلى أن سلوكاتي تغيرت و بالتالي أجني على مستقبلي و ينصحني بأن سهام فتاة بسيطة يمكن أن تكون رفيقة درب صالحة على عكس سارة التي لا يهمها سوى مصلحتها ، كنت أختنق من كلامه و أحاول جاهدا عدم الجلوس معه حتى لا يعيد نفس الكلام ، ما كان يضرني أكثر هو معرفتي اليقينية أنه على حق ، و لا يهدف من وراء ذلك سوى تنبيهي ، لكن كنت أتجاوز كلامه و لا أعيره أي اهتمام ، كنت أجالس سارة و أفكر في سهام ، سهام التي لا تفكر في لواحق الجسد لا تهتم بصباغة أظافرها و لا بوسائل التجميل ، في الحقيقة لا تحتاج إلى شيء شمس في حتى في لحظة تلبد السماء بالغيوم السوداء ، تتحدث بلطف و تمشي بلطف ، تناقش بعقلانية كبيرة و بنضج منقطع النظير ، سارة الغنية التي نخرج معا ، نسهر الليالي معا، نرقص معا ، كل ليلة أعود إلى غرفتي أتمدد على سريري ، أحس بدوار كبير بسبب حيرتي ، أحن إلى سهام و لطفها و ابتسامتها و نظرتها ، إلى وشاحها الأخضر و خصلات شعرها تتطاير بنسيم الصباح و هي تلج المدرج ، سهام عندما كانت تتزين بالكحل تتحول عينيها إلى عصافير ، سهام التي أحبتني في الصمت و أحببتها في الصمت ، كنت منشغلا بحياة اللهو و للعب مع سارة التي كانت تعتبرني تجربة جديدة مختلفة ، تجربة من الهوامش و هي التي عاشت حياة المركز بكل تفاصيلها .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,286,366
- أوراق بلا عنوان
- موعد مع الموت


المزيد.....




- البابا شنودة الثالث والأب متّى المسكين.. قصة التلميذ والأستا ...
- النبوغ المغربي…هكذا يتحدث العالم!
- موقع أكدها واتحاديون نفوها: هل غضب لشكر من مرور حسناء عند ال ...
- البيجيدي ينهزم في «غزوة» القاسم!
- مدير «البسيج»: جماعات الساحل تدرب أتباعها عبر الأنترنيت
- كويتي مفقود في أمريكا منذ ربع قرن يعود لأهله بفضل حلم مع فنا ...
- -تعويضات كورونا- تشمل مهنيي الثقافة والإبداع
- السحيمي: الثقافة الدستورية لا تقبل بقاء -البيجيدي- في رئاسة ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الاثنين
- عن الحب والجريمة والشغب.. 3 أفلام لم تنل حظها من الشهرة


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محسن كفحالي - أوراق بلا عنوان - الجزء الثاني - ورقة المرأة-