أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - بير رستم - المرأة .. ليست -متاع غرور- أيها المتحاذق!














المزيد.....

المرأة .. ليست -متاع غرور- أيها المتحاذق!


بير رستم

الحوار المتمدن-العدد: 5525 - 2017 / 5 / 19 - 20:34
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    



بير رستم (أحمد مصطفى)
كتبت يوم أمس بوستاً قلت فيه؛ "لا لتعداد الزوجات تحت أي (مبرر) حتى وإن كان انقراض الأمة الكردية"، طبعاً لست نادماً على كتابة ذاك البوست القصير، بل ما زلت واعياً لأبعاد ما قلت، بل وأؤكد هنا مرة أخرى على تلك المقولة، لكن ما فاجأني هو موقف عدد من الإخوة والأصدقاء الذين رفضوه، ليس لأنه تضمن مسألة "انقراض الأمة الكردية"، كون الجميع يعلم؛ بأن مسألة انقراض أمة ليس واقفاً على عدد الزيجات.. وأنا عندما وضعت ذاك الشرط فلكي أقول: إنني بالمطلق ضد تعدد الزيجات وليس لأنني "تابع للأمة الديمقراطية"، كما أراد البعض أن يتظارف أو يتفلسف متحاذقاً وليت لو كانت مجتمعاتنا الشرقية أن تكون قادرة على أن تجعلنا مواطنين في "أمم ديمقراطية" بدل أممكم الذكورية "الداعشية" المتوحشة!


نعم وللأسف؛ فإن موقف البعض فاجأني وخاصةً تلك النخب الثقافية _أو على الأقل تلك المحسوبة على النخب الثقافية والعلمية_ وهم يتهجمون بطريقة غير لائقة على البوست، بل ويحاولون التبرير لتعدد الزيجات وبطرق جد ساذجة وإن كان البعض التجأ لنوع من السخرية والاستهزاء و"خفة الدم" والعقل، لكن ورغم كل تلك الأساليب وبقناعتي؛ فإن الذين أيدوا ويؤيدون تعدد الزوجات هم ينطلقون من إحدى القناعات والمبادئ التالية:
1- إما انطلاقاً من فكر ديني وموروث ثقافي إسلاموي وبالتالي فإنه يعتبر وبشكل ما جزء من مشروع وثقافة إسلاموية يحاول العودة بالمجتمعات إلى زمن الرسالة أو القبيلة وجعل المرأة "متاع غرور"!
2- أو إنه ينطلق من حقد حزبي وخلاف سياسي مع الإدارة الذاتية وحزب الاتحاد الديمقراطي بحيث يرفض كل ما يصدر عن تلك المنظومة السياسية وهو بذلك يعبر عن قصور فكري وكذلك عن عقد نفسية بحيث يضحي بالقيم والأخلاق والمبادئ الاجتماعية المدنية في معمعة الخلافات الحزبية.
3- وإما من خلاف شخصي وبالتالي هو يعبر عن سلوكية غير أخلاقية ويحاول فقط الإساءة لصاحب البوست ولأسباب جد شخصية _كما قلت_ أو حقد تاريخي شكلت لديه عقدٍ ما.
4- أو لعقد نفسية وغريزة جنسية حيوانية غير سوية وغير أخلاقية بحيث يسمح لنفسه وكأي ثور أو بعل أن ينكح ما يشاء من "النعاج" والإناث وهو بذلك لا يختلف بسلوكيته عن أي دابة أخرى على هذا الكوكب.. ولا مبرر للقول؛ بأنها جزء من ثقافة مجتمعاتنا وتقليد موروث حيث التقاليد تتطور وتتغير ولست هنا بصدد محاكمة الموروث، لكن علينا أن لا نورث ما هو سخيف وغير إنساني للأجيال القادمة.

حيث دون تلك الأسباب السابقة _وبقناعتي_ لا "مبرر" لأن يأتي مثقف ما ويدافع عن تعدد الزوجات وذلك مهما قدم من حجج وعلى سبيل المثال؛ "العقم أو المرض.." حيث عندها يمكن أن يلجأ لطلاق الأولى والتحرر من العلاقة الزوجية ومن ثم التفكير بإيجاد الزوجة البديلة، رغم أن كثير من الأزواج يتزوجون بأكثر من واحدة، ليكتشف بالأخير إن العقم منه وليس من زوجته.. وأخيراً أود طرح السؤال التالي: هل يعقل أن "يبرر" رجل حضاري أن يتشارك مع أكثر من امرأة في السرير والمشاعر، فأي عاقل يمكن أن يصدق أن هناك "عدل" بين الزوجات، يا رجل إن تعدد الزوجات هي جريمة بحق الإنسان والمشاعر والقيم والأخلاق المدنية الحضارية، فأي عدلٍ تكون في الجريمة .. أما أولئك الذين لجئوا إلى التشهير والتحقير أو السخرية والاستهزاء _أو سيلجئون لها لاحقاً_ فبالتأكيد هم يعبرون عن تربيتهم وأخلاقهم وسلوكياتهم المبتورة ولا يستحقون أي رد أو التفاتة مني لهم ولكتاباتهم التي تعبر عن سويتهم الأخلاقية وذلك قبل أن تعبر عن مستواهم الفكري والثقافي!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حزب العمال الكردستاني والعلاقة مع النظام السوري؟!
- الصعلوك .. هو ذاك الذي يتصعلك على -صفحات الآخرين-!
- الثورة السورية والمشاركة الكردية ..هل الكرد -أو قسم منهم- يق ...
- زهير سالم.. قال صراحةً ما يطالب به الإخوان!!
- حرية المرأة ليس دعوة للتعري!!
- تصريح قيادي كردي يكشف عن حجم الإفلاس السياسي!!
- إقليم كردستان (سوريا) وضرورة تأمين الحماية الدولية.
- أمريكا ليست غبية هي تدرك؛ بأن تركيا أكثر الداعمين ل-داعش-!!
- مجازر الأرمن ..هل علينا أن تعتذر؟!
- سعيد النورسي هل هو خائن القضية؟!
- العرب والإسلام وتشكيل الوعي الحضاري!!
- كردستان قربان المصالح الدولية
- الكورد .. بين واقع الاستبداد ووهم الديمقراطية!
- الصراعات الكوردية هل توأد الحلم الكوردي؟!
- الأحزاب الكوردية والتنازل عن كوردستان (سوريا)!
- الكورد والرومانسيات الثورية!
- التدخلات الدولية حوّلت الأزمة السورية لحرب عالمية!!
- أردوغان.. وعقدة السلطان!!
- ربيع دمشق .. هل كانت انتفاضة أم خديعة؟!
- الصراع في سوريا والعراق هل هو على -الهلال الشيعي- أم الأنبوب ...


المزيد.....




- بعد تضحياتها في الثورة: هل حققت المرأة السودانية ما كانت تطم ...
- 8 مصر..سنوات سجن لـ -متحرش الجامعة- لهتكه عرض فتيات قاصرات ...
- العاهل الأردني يزور الأضرحة الملكية بصحبة الأمراء من الأسرة ...
- تركيا.. مستجدات قضية توقيف 26 ناشطة حقوقية كردية
- الإمارات تختار أول امرأة عربية في برنامج تدريب رواد الفضاء
- انتشار فيديو لممرضة برازيلية بعد أن توصلت لحل مبتكر لتدفئة أ ...
- مانيجا: من حقي أن أعتبر نفسي -امرأة روسية-
- هل ينهي وفاة الأمير فيليب الصراع في الأسرة البريطانية المالك ...
- استشهاد وإصابة يمنيين بينهم امرأة بقصف سعودي على صعدة
- مؤسسة محمد السادس تبشر الأسرة التعليمية بفضاء سياحي في الجدي ...


المزيد.....

- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - بير رستم - المرأة .. ليست -متاع غرور- أيها المتحاذق!