أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نغم المسلماني - كلمة واحدة لا تكفي














المزيد.....

كلمة واحدة لا تكفي


نغم المسلماني

الحوار المتمدن-العدد: 5513 - 2017 / 5 / 7 - 14:54
المحور: الادب والفن
    


بكت بحرقة فقاطعها بصوته الجهوري الذي اختلط بنبرةٍ حادة اعتادت عليها مؤخراً:
ـــ ما بكِ يا امرأة؟ لمَ البكاء؟ أنادمة أنتِ؟!
فأجابته بصوتٍ يتكسر تحت شهقات الدموع:
ـــ إنه الشوق ينكأ جراح الفقد.. أ نسيتَ أم تغافلت أنني أم؟!
صرخ بحزم سينهي عويلها:
ـــ أ وَ ترمين بطولاته تحت أقدام ضعفك وتسحقينها بهذا الأنين؟! إن هدفه كان أسمى من "ولولة" النساء.
ثم ربض كالأسد أمامها يتحين الفرص ويحاسب سكناتها.. لم أعد أحتمل ضيق الانتظار الذي أطبق على أنفاسي حتى كاد يقتلني، عندها أمسكت عضدها برفق وكأني أرجوها أن تخبرني ما أجهله عن ولدها، ولو بكلمة واحدة.
أجابتني في حيرة وهي تلملم بقايا دموعها بصمت:
ـــ لا يمكن ذلك فكيف لي أن أختصر عمراً بكلمة؟ هيهات.. لا أعتقد ذلك.
ثم صوبت نظرها إلى صورته المعلقة على جدار الغرفة محتضنةً ربع حيزه، وأنا أتابع أحداقها ارتحلت مصغية لقولها:
ـــ كنت أحاول إقناعه بالمكوث قربي بدل الالتحاق، بتعليل أنه لا يزال صغيراً وهناك من هم أولى بتلبية النداء.. كنت أراه طفلاً يحمل بندقية، فيستهجن تلك النظرة والفكرة؛ ويذكرني بأنه هجر طفولته مع أجسادٍ الأبرياء ويمم وجهه مجاهداً يحمل الموت على أكتافٍ أثقلها الواجب، يروم تحصيل منزلةً جهلها الآخرون حين وهنوا واستكانوا.
أما أنا فقد كنت أراها تحبس دموعها خلف قضبان هيبة والده التي تربصت بها.
تنهار ثم تتجالد الكلمات بين شفتيها من جديد:
ـــ كيف أصفه لك؟! لا تسعفني الكلمات.. أستحلفكِ بالله يا ابنتي، هل يوجد رجلٍ اليوم يُقبل أقدام والدته كل صباح كما كان يفعل؟ أم هل توجد روعة حديثٍ كروعة حديثه؟ كان يشعرني بأني حبيبته الوحيدة التي يحيطها بعطفه ورعايته حتى إنني أضعتُ المعادلة.
من منا كان بحاجة الآخر؛ أنا أم هو؟ ماذا أقول بعد؟ كيف أصف عماد؟ وبماذا أصف قلباً أرحم من قلبي؟
سأترك هذا الكلام لعلكِ تشككين بصحته كونه ممزوجاً بروح الأمومة وحنين الذكرى.. سأحدثكِ عن سريتهِ التي التحق بها حيث فوضته قائداً لبسالته وليُخبركِ خاله الذي كان يشده بقوة من خلف الساتر؛ يحاول إبعاده كونه الأصغر سناً بينهم:
ـــ انزل بني.. فهناك من هم اكبر منك سناً لاعتلاء منصة الموت وقوفاً.
أ تعلمين ما كانت إجابته؟ّ أحسبكِ لا تتوقعين. أفلت يده من قبضة أخي قائلاً: أتركني يا خال أرجوك.. لأي شيء تظنني أتيت؟ أو ليس لأجل ذلك؟!
ثم اقترب منه ينظر ملء عينيه: افهمني أنا لم آتِ لأجل المال بل أغرتني الشهادة وها أنا أتيتها ساجداً.. ثم أطلق بضع رصاصات في الهواء مؤكداً قوله وصعد إلى أعلى الساتر.
خفتت نبرتها حين قالت: رحيله الأخير كان غريباً وكأنه قطع حبال الوصل بعالمٍ لم يعد يعنيه، فأخذ ينهي أعماله المتعلقة ويتصل بكل الأقرباء والأصدقاء ولعل أيام إجازته الخمسة كانت كافية لزيارة كل المراقد الطاهرة.. "سأجلب شهادتي التقديرية من النجف الأشرف".
بهذه العبارة استقبل طريق أمير المؤمنين عليه السلام، لم أفهمه.. كأنه كان يهذي.. ولم ينم كثيراً، حاول ذلك ولكن دون إغماض.. لم يكن طبيعياً في تلك الإجازة؛ يتصرف بغرابة كمن يخط وصيته.
ارتعبت وارتعدت مفاصلي ولم أشأ.. لكنه رحل.. فكان الالتحاق الأخير.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طوق ذهبي
- اعترافات خفية


المزيد.....




- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي
- بوحسين: الصناعة الثقافية مفقودة في المغرب .. وبطاقة الفنان ل ...
- الفنانة نيكول سابا تعلن إصابتها وزوجها بكورونا
- الفيلم الأمريكي -نومادلاند- يفوز بجائزة أفضل فيلم ضمن جوائز ...
- -رامز عقلة طار-.. ضرب مبرح من ويزو لرامز جلال! (فيديو)
- فلسطين 1920.. أول فيلم وثائقي يكشف مقومات الدولة الفلسطينية ...
- تحقيق في فرنسا حول شعارات مناهضة للإسلام على جدران مسجد غرب ...
- للمرة الثانية.. محمد رمضان يسخر من عمرو أديب: -إنت حاشر دماغ ...
- إختطاف الممثلة الشابة إنتصار الحمادي وثلاث اخريات في العاصمة ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نغم المسلماني - كلمة واحدة لا تكفي