أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ميسون البياتي - بنات العصابات














المزيد.....

بنات العصابات


ميسون البياتي

الحوار المتمدن-العدد: 5508 - 2017 / 5 / 1 - 11:47
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


في العام 1985 صدر ملصق جداري صادم يحتوي 3 ألوان فقط هي الأسود والأبيض والأصفر يحمل صورة ظهر إمرأة عاريه ممدده على سرير وهي ترتدي على رأسها رأس غوريلا وكتب في هذا الملصق (( هل يجب على المرأه أن تكون عاريه لتذهب متحف الميتروبوليتان ؟ أقل من 5% من الأعمال المعروضه في قطاعات الفنون الحديثه هي من إنتاج النساء ولكن 85 % من المعروضات الفنيه هي لنساء عاريات )) التوقيع : بنات العصابات

بنات العصابات حركه نسويه فنيه احتجاجيه على ضيق عقل المجتمع الذكوري التفكير الذي لم يزل الى حد اليوم ينظر الى المرأه كسلعه جنسيه ولا يتعدى تفكيره أبعد من ذلك في النظر إليها أو معاملتها أو تقييمها كإنسان بعيداً عن كل غرض جنسي

تشكلت الحركه عام 1985 في نيويورك , قامت بتأسيسها 7 من النسوه الفنانات لمناهضة التطرف في النظر الى جنس المرأه , والتطرف في اللامساواة في التعامل معها ككائن بشري من خلال طرح صورها في اللوحات والأفلام والأغاني لا بإعتبارها ( إنسان ) ولكن بإعتبارها أداة للمتعه والترفيه والتسريه عن الرجل , ومتى رفضت هي هذا الدور فإنها تطرد خارج قفص الإنسانيه , ومن هنا جاء إصرار منتسبات الحركه على إرتداء رؤوس الغوريلا والذي يعني ضمناً أنهن رافضات لهذا الدور ومطرودات خارج القفص

حين بدأت الحركه بالتمدد والإتساع أصبح لها 17 فرع حول العالم وبدأت تنشر البوسترات وتقيم المؤتمرات وتقود الإحتجاجات وسط البلد في مانهاتن وسوهو وإيست فيليج

بعد فترة وجيزة وسعت المجموعة تركيزها لتشمل العنصرية في عالم الفن ، وجذبت إليها فنانين يؤمنون بنفس أفكارها اتخذوا مشاريعهم خارج نيويورك ، مما مكنهم من التصدي للتحيز الجنسي والعنصرية على الصعيدين الوطني والدولي . وعلى الرغم من أن العالم الفني ظل محور تركيز المجموعة إلا أن أجندة عملهم تضمنت التحيز الجنسي والعنصرية في الأفلام ، والثقافة الشعبية ، والسياسة

تمثل ( التوكينيه ) مصدر قلق كبير لبنات الغوريلا فالتوكينيه هي بذل جهود ( رمزيه ) وليست حقيقيه من قبل المجتمع من أجل خرق الحركات الفاعله بجديه من أجل تحريف الأتهامات التي توجهها ( الحركات الفاعله بجديه ) الى مجتمعاتها بالتمييز العنصري والجنسي وغير ذلك , لأن المجتمعات تريد أن تبقى على حالها ولاترغب الإنصياع الى توجيهات الحركات الفاعله بجديه

أول إجتماعات الحركه ركزت على عقد لقاءات مع الفنانين لمحاولة إقناعهم بتبني نظرة إيجابيه إتجاه الجنس النسوي وتشجيعهم على ( تجسير ) الهوه الفاصله بين الجنسين وكل ما ينتج عنها من أفكار أو صور أو تعابير

في مقابلات صحفيه عديده تم سؤال بنات العصابات عن سبب إرتدائهن للأقنعه , فكان ردهن بأنهن كن بنات عصابات قبل أن يصبحن بنات غوريلا وأن الصحافه ومنذ البداية كانت تريد صور دعائية لمنتسبات الحركه في حين المنتسبات بحاجة إلى تمويه
وفي مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز أكدن على أقنعتهن بالقول : يحمي الدستور حرية التعبير المجهولة وستفاجأ بما يأتي من فمك عند ارتداء قناع

على الرغم من أن الفن الاحتجاجي لبنات العصابات موجه إلى عالم الفن وما زال عملهن الأكثر شهرة لكن الجماعة استهدفت طوال فترة وجودها السياسيين أيضاً وخاصة الجمهوريين المحافظين وشملت تلك الانتقادات جورج بوش ، نيوت غينغريتش ، ومؤخرا ميشيل باخمان
في عام 1991 دعت بنات العصابات إلى العمل مع النساء المشردات لنشر أكبر عدد ممكن من الملصقات رداً على جورج بوش الأب وعلى التشرد في الولايات الأمريكيه وإشراك الجنود الأمريكان في أول حرب أمريكيه في الخليج
وفي الفترة بين عامي 1992 _ 1994 عالجت ملصقات بنات العصابات الانتخابات الرئاسية لعام 1992 والحقوق الإنجابية وحقوق المثليين والمثليات
وخلال انتخابات عام 2012 عرضوا إعلان ميشيل باخمان عن خطتها لحظر الزواج من نفس الجنس على لوحة بجوار ملعب لكرة القدم
أما ملصقات عام 2013 فناقشت نظام الإنذار من الإرهاب الداخلي وحملة حاكم ولاية كاليفورنيا أرنولد شوارزنجر

https://www.youtube.com/watch?v=FxBQB2fUl_g






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الثنائي الفني : خريستو وجين كلود
- المخرجه السينمائيه اليابانيه كينويو تاناكا
- بناية جامعة بغداد
- المخرجه السينمائيه الإيرانيه سميره مخملباف
- الربيع العربي في ليبيا
- عماء الحرب في سوريا
- حداد العوائل المحترمه في القرن التاسع عشر
- البعث .. في ذكرى تأسيسه
- ألفريد جاري و مفهوم الباتافيزيقا وأوبو الملك
- نفط العرب للعرب , موتوا يا رجعيه
- النفط سلاح في المعركه
- تنظيم الأمراء الأحرار
- صور الإستعمار الحديث
- تنظيم الضباط الأحرار في اليمن
- تنظيم الضباط الأحرار في الأردن
- تنظيم الضباط الأحرار في ليبيا
- حركة الضباط الأحرار في العراق
- نادي المثنى
- منظومة الضباط الأحرار المصريه
- نشأة الحركات القوميه حول العالم


المزيد.....




- حمزة بن الحسين: أول ظهور لولي عهد الأردن السابق برفقة الأسرة ...
- لا حدود لاجرام اميركا.. الراعي الرسمي لـ-داعش- وتجنيد الاطفا ...
- بدء فعاليات ندوة منظمة المرأة العربية لمناقشة كتاب -المرأة و ...
- هل تكره نفسك؟
- الحكم بالسجن ثماني سنوات في حق طالب مصري تمّت إدانته بالتحرش ...
- الحكم بالسجن ثماني سنوات في حق طالب مصري تمّت إدانته بالتحرش ...
- لماذا تحتاج النساء للتشجيع على نشر كتاباتهن؟
- زعمت أنها هاري بوتر.. امرأة أمريكية تقتل قاضية فيدرالية
- حمزة بن الحسين: أول ظهور لولي عهد الأردن السابق برفقة الأسرة ...
- ضبط امرأة وابنتها بسبب قتل قبل إحراق الجثة


المزيد.....

- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ميسون البياتي - بنات العصابات