أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - عبد الرحمن تيشوري - المنهجية القياسية في التفكير الاستراتيجي / اداة تطوير /














المزيد.....

المنهجية القياسية في التفكير الاستراتيجي / اداة تطوير /


عبد الرحمن تيشوري

الحوار المتمدن-العدد: 5501 - 2017 / 4 / 24 - 01:41
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


المنهجية القياسية في التفكير الاستراتيجي / اداة تطوير /
التقنية والمنهجية والاداة / 7-100 /
ANALOGICAL STRATEGIC REASONING
عبد الرحمن تيشوري / خبير اداري سوري /
- منهجية مهمة جدا تستخدم في موضوع اعادة الهندسة والهيكلة للمنظمات والمؤسسات
- تستخدم هذه المنهجية للمفاضلة ما بين الخيارات الاستراتيجية واتخاذ القرار الانسب للمؤسسة او المنظمة او الشركة
- يكون الاستخدام الامثل لها عندما تواجه المنظمة او المؤسسة خيارا او تحديا استراتيجيا لا مجال فيه للتجربة كالوضع التي تواجهه الان بعض
- شر كات القطاع العام السوري الخاسرة والمخسرة
- في هذا النموذج والاداة يتم تقييم النتيجة والتعلم منها وتعميمها على مؤسسة اخرى في قطاع عمل اخر
- في هذه المنهجية لا يمكن الاعتماد على خبرات الفريق الاداري السابقة للتوجيه بحلول نجحت في مواقف اخرى
- يمكن حصر استخدامات هذه الاداة في ثلاثة مواضيع جوهرية هي :
- 1- مقارنة الحلول المقترحة لمشكلة تؤثر على استراتيجية المؤسسة واختيار افضلها
- 2- استخدامها كأداة تواصل لشرح وتوضيح المسائل المعقدة بشكل سريع وفعال
- -3- استخدامها كأداة للتحفيز واجتراح حلول مبتكرة
خطوات تطبيق منهجية التفكير الاستراتيجي:
الخطوة الاولى :1- تحديد التشابه او وجه المقارنة ما بين الوضع داخل المؤسسة وخبرات مؤسسات اخرى والنظر فيما اذا كانت تجارب تلك المؤسسات قد تم الاستفادة منها سابقا ام لا كأن نقارن بين الاتصلات الاماراتية وشركة اتصالات سورية ثم نوطن بعض التجارب الناجحة عندنا
الخطوة -2- دراسة الحالة التي تم تحديدها في الخطوة الاولى وفهم اسباب نجاحها وماهي الممكنات التي ادت الى النتائج الايجابية
الخطوة -3 – مقارنة تلك التجربة مع الوضع الحالي في المؤسسة او المنظمة
الخطوة -4 – والاخيرة : يتم في هذه المرحلة صياغة الحل المناسب للمؤسسة والمنظمة اعتمادا على خبرات الموظفين القائمين على اعداد الدراسة وعلى نتائج التحليل التي تم في الخطوات السابقة على ان يتم بعدها تطبيقه في الاطار المحدد
تقييم الاداة وتطبيقها في سورية الحبيبة :
- للاسف نحن في سورية نشكل لجان احيانا وفرق عمل ونجري دراسات وتفكير استراتيجي ولدينا خبراء كثر لكن لا تأخذ الجهات الحكومية العليا صاحبة القرار بمضامين وتوصيات ومقترحات الخبراء
- بعض المديرين والخبراء يحاولون من خلال اتباع هذه المنهجية تأكيد وجهة نظرهم الشخصية عوضا عن اتباع مبدأ الحيادية ومحاولة الوصول الى افضل خيار يناسب المؤسسة والبلد
- وانا اكتب تلخيص لهذه الاداة تذكرت كم تقدمنا بمقترحات ودراسات استراتيجية لاصلاح مشاكل الادارات السورية لكن دون جدوى
- ذات مرة تم تشكلينا بفريق لوضع هيكل لفروع الاتصالات ورفع لنا مكافأة / 20000 لكل خبير / لكن رئيس الحكومة العطري خفضها الى 8000 علما ان نفس الموضوع دفعنا فيه لشركة استشارات 5 مليون دولار ؟؟؟؟
- نحن بحاجة في سورية الى تشكيل فرق وطنية اقليمية من الخبراء والباحثين ونحن قادرين على تشخيص كل مشاكلنا ووضع الحلول لها لكن كثير من الاحيان تكون المشكلة بعدم اصغاء الطرف الاخر في التطوير والاصلاح وهو / بعض الوزراء وبعض رؤساء الحكومات /
- عبد الرحمن تيشوري / خبير اداري سوري / عضو مجلس خبراء الوزارة
شهادة عليا بالادارة
شهادة عليا بالاقتصاد
اجازة بالعلوم السياسية
دبلوم علوم نفسية وتربوية
دورة اعداد المدربين T.O.T






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التنمية السياسية السورية ودور رابطة خريجي العلوم السياسية في ...
- - الأهداف العامة لمشروع إعادة الهيكلة في اية مؤسسة
- ارضية وافكار لاقتراح آلية عمل لتسويق القرارت الحكومية في زمن ...
- الادارة العامة السورية بحاجة الى ابداع الجديد المبتكر بدل اج ...
- رؤية جديدة شاملة ومركزة وحصرية بسورية
- ممر اجباري حتى تنجح وزارة التنمية الادارية في سورية الجديدة ...
- لابد لسوريا من اعتماد النموذج الياباني او الروسي او الصيني
- المصفوفة التنفيذية لتنفيذ برامج الخطة الادارية السورية الوطن ...
- الاعلامي مؤرخ اللحظة والاعلام اقوة قوى بالعالم وسلطة اولى
- كيف تحقق 80% من الأهداف باستخدام 20 % من الوسائل
- 90% من السوريين فقراء وبعض اسر الشهداء لا تملك ثمن الخبز
- • بلغ الفساد السوري مستويات كبيرة تدعو الى القلق
- 10 استراتيجيات سورية للوصول الى اختراع ادارة سورية جديدة متج ...
- يجب ان يحاسب الوزيراو المدير او الموظف او المسؤول على النتائ ...
- إدارة وتنسيق إصلاح الإدارة العامة السورية من قبل مركز واحد ف ...
- ماذا ننتظر للاجهاز على الفاسدين والمفسدين ولاعبي الدومينو ؟؟
- التطوير النوعي للإدارة العامة في سورية الحبيبة
- هل نضجت ظروف هذا الاستحقاق الكبير ؟
- على خلقية تقرير دولي يشيد بتفوق النظام البحريني المجرم بحقوق ...
- ارضية المشروع الوطني لمكافحة الفساد السوري المخيف والمستشري


المزيد.....




- بعد إعلانها استعداد كوريا الشمالية لـ-إنهاء الحرب-.. شقيقة ك ...
- السلطات السعودية تعلن القبض على عدد من المتورطين في حوادث تح ...
- توب 5: حكومة جديدة بالإمارات.. واستقالة ما يزيد عن 100 قيادي ...
- السلطات السعودية تعلن القبض على عدد من المتورطين في حوادث تح ...
- مصر.. صلاح الإمام يغادر القاهرة بعد أزمة -التحريض على قتل وز ...
- العراق.. أربيل تبعد شخصيات دعت للتطبيع مع إسرائيل
- -نيسي-.. وحش بحيرة لوخ نيس الأسطوري يثير الجدل من جديد (فيدي ...
- بسبب سحب الرماد البركاني...السلطات الإسبانية تغلق مطار لابال ...
- بسبب سحب الرماد البركاني...السلطات الإسبانية تغلق مطار لابال ...
- في رحيل الرفيق خضير مسعود عباس أبو باسم


المزيد.....

- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - عبد الرحمن تيشوري - المنهجية القياسية في التفكير الاستراتيجي / اداة تطوير /