أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قدس السامرائي - عذرا لصراحتي العراقيين حواضن للدواعش والأيرانيين














المزيد.....

عذرا لصراحتي العراقيين حواضن للدواعش والأيرانيين


قدس السامرائي
اعلامي، صحفي

(Kodos Jborey Muhamad)


الحوار المتمدن-العدد: 5486 - 2017 / 4 / 9 - 05:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عذرا ستكون صراحتي اليوم أكثر جراءة لقول الحق ، عندما اشاهد النازحين وماشاء الله مااكثرهم من الرجال والنساء يهزون الارض والجبال وماشاء الله اعداد هائلة تخرج من الموصل ، سؤالي اين كنتم عندما كانت الدواعش تريد دخول المناطق الغربية ؟ اين هي رجولتكم للدفاع عن الارض والوطن ؟ اين هي النساء اللواتي نشاهد صورها على المواقع الأجتماعية والصحف وهي تخرج من الموصل وتمشي مسافات طويلة من اجل ان تأخذ لها مكان أمن لحماية نفسها واولادها اين كنتي أين كنت ايها الرجل يوم دخول الدواعش الى المناطق الغربية وخاصة الموصل ؟ اين كنتم وانتم بهذا العدد الكبير وتعلمون ان الدواعش لا يتجاوزون المئات وانتم بالملايين ومع ذلك دخلوا وسيطروا على الموصل وقبلها المناطق الغربية الصغيرة ؟ ما فرقكم من نساء منطقة الأمرلي اللواتي دافعن عن الارض رغم قلة العدد والسلاح والرجال ؟ اين انتم من هؤلاء النساء اللواتي لن يسمحن بدخول الدواعش ؟ انا أجيبكم لقد شاركت بعض العشائر في المناطق والأهالي وكانوا حواضن للدواعش وبعض الخونة نعم هذه هي الحقيقة والفقير والذي يحب بلده هم أعداد قليلة حاربوا الدواعش وقتلوا امثال المدرسة التي اعدمت لأنها رفضت تدريس المناهج الداعشية والطلبة والشباب الذين اعدموا على ايادي الدواعش وبعض العشائر ورغم ذلك اشاهد القوافل والمساعدات والأنسانية من جميع الذين يستطيعون المساعدة وفقهم الله انا مع الجيش مع الحشد مع العشائر التي رفضت الارهاب والقتل والتهجير انا مع الذين قدموا ارواحكم فداءً للوطن , انا لأقول لكم ان المناطق الجنوبية أفضل منكم لا سأقولها لكم مع الاسف المناطق الجنوبية كانت أيضا حواضن للايرانيين في زمن صدام يوم الأنتفاضة سنة 1991 ولم يفكرون بالبلد الذي صار مقر للسلب والنهب والقتل وادخلوا الايرانيين على أنهم يحاربون وينهون نظام صدام والأن ايضا بعضهم يعبدون الأيرانيين ومولاليهم المعممين الأيرانيين وفي اعتقادهم ان ايران تحبهم وتحب النصر لهم .. ياشعبي الكريم الجريح أحب وطنك وحارب انت بنفسك الفساد والفاسدين لا تكن بين أيادي الخونة والقوة الخارجية أرجوكم حبوا بلدكم قبل ان تحبون ذاتكم مع الأسف بلدي اصبح على شكل احزاب وكل يجري وراء مصالحه






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الذكرى 83 لميلاد الحزب الشيوعي في الدنمارك
- مؤسسة النور وجمعية ايد بأيد تحتفل بعيد المراة والأم
- رجل من بقايا فتات الماضي
- كثر الفساد في بلدي العراق
- أثار النجف الأشرف في يد الفاسدين واللصوص


المزيد.....




- إسرائيل.. إغلاق مطار بن غوريون نتيجة الهجوم الصاروخي والإدار ...
- إسرائيل.. إغلاق مطار بن غوريون نتيجة الهجوم الصاروخي والإدار ...
- البيت الأبيض: إسرائيل لها الحق في الدفاع عن نفسها
- وكالة: سوريا تفرج عن أكثر من 400 موقوف قبيل الانتخابات
- تعليق حركة الملاحة الجوية في مطار بن غوريون الإسرائيلي إثر ...
- موسكو تدعو الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني إلى ضبط النفس وتجنب ...
- كاليفورنيا قد توسع نطاق حالة طوارئ الجفاف المفروضة مؤخرا
- الاتحاد الإفريقي: ما يفعله الجيش الإسرائيلي في غزة انتهاك لل ...
- بوتين يقدم قانون فسخ -السماء المفتوحة-
- مستوطنون إسرائيليون يهاجمون منازل الفلسطينيين في بلدة سنجل ش ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قدس السامرائي - عذرا لصراحتي العراقيين حواضن للدواعش والأيرانيين