أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد المسعودي - هاو على بساط الريح














المزيد.....

هاو على بساط الريح


وليد المسعودي

الحوار المتمدن-العدد: 5452 - 2017 / 3 / 6 - 12:05
المحور: الادب والفن
    


أنا هاوٍ بمد الكلام
على بساط الريح
ومغازلة الكلمات
عند حدود الالم
انا حالم كبير
بالسعادة على الحروف .
عشر سنوات
تركت فيها مداعبة
الخيال في مدينة
تضيع الارصفة
فيها من قدمي .
على خد وردة
لم ازرع قبلاتي مجازا ،
ولم استعير
نشاطي اللغوي
من سير نملة .
ها أنا الان اعود
بعد ان تعطلت
الحياة في القلب
الى السرقة ،
سرقة الاخضرار
من حديقة خالية
من النسيم والأزهار ،
سرقة البياض
من النساء اللواتي
يمتهن العيش
في القمامة ،
سرقة النبضات
من عشاق يقاتلون
على السواتر .
أعود ليس كشاعر
بل متدرب يحاول تعلم
فن معاشقة
العصافير للأشجار ،
وفن القطيعة مع العتمة ،
واللجوء الى الاضواء .
فمن شجرة الصفصاف
اتعلم تدفئة المواعيد
بالعناق الحار
في الشتاء ،
وتبريد الهواء
في الانفاس
والقبلات صيفا .
ومن شجرة السنديان
لا اتعلم شيئا
سوى الديمومة
في العشق
عشق الاوراق المتساقطة
وهي تودعني بالضحكات .
ومن النخلة
اتعلم النفخ لقلبي
حتى يكبر مثل عثق
فيحتضن الناس منتشيا .
أما عن العتمة
لا اقطع معها
إلا ومعي المصابيح ،
مصباح للضحكة
بوجه الدموع التي
تزرعها الحروب ،
مصباح للطريق
وهو يتنفس الحقيقة
في وجوه كثيرة
لا يطفئه هواء النهار ،
مصباح للاحتضان
يلم الجذور جميعا
ويصعد معها
الى الاختلاف .
هكذا علمني
اصدقائي الفلاسفة
اكثر مما علمني
اصدقائي الشعراء .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حواس الوطن الميتة
- صديقي عامل النظافة
- ذكريات شارع مهجور
- ورود
- من مذكرات سجين سياسي
- حراميو الارصفة -6-
- الشمس تعبر من شارعنا
- تفاحات جميلة
- غسالتنا العاطلة
- طلة عمياء
- مشاهدات عراقية ٥
- انحناءات
- مشاهدات من عصر الزنابير ٣
- مدافئ
- رسوب
- مشاهدات عراقية ٤
- حب بغداد
- سبيل
- مشاهدات عراقية ٣
- مشاهدات عراقية ٢


المزيد.....




- الفنان المصري محمد هنيدي مغردا: أنقذوا حي الشيخ جراح
- مغن بريطاني يسأل بايدن: -ماذا لو جاء أحمق من بعيد ليأخذ منزل ...
- مصر.. بلاغ جديد ضد محمد رمضان للنائب العام ونيابة الأموال ال ...
- منتدى -كرانس مونتانا- يستأنف أنشطته في الداخلة
- سلاف فواخرجي بطلة فيلم مصري يتحدث عن -المأساة الكبرى-... صور ...
- ماجدة الرومي تبكي جمال سلامة بحزن كبير... صور وفيديو
- التوثيق الرقمي بعد كارثة تسونامي.. المخطوطات الملايوية شاهدة ...
- الشرطة الأمريكية تحقق في قضية -الوفاة الغامضة للإلهة الأم-
- عاجل: توتر العلاقات الإسبانية المغربية تجمع الاحزاب السياسية ...
- محكمة تقرر سجن فنان عربي لاعتدائه على مواطن


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد المسعودي - هاو على بساط الريح