أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - التيتي الحبيب - اطروحة غرامشية خصبة.














المزيد.....

اطروحة غرامشية خصبة.


التيتي الحبيب
كاتب ومناضل سياسي

(El Titi El Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 5443 - 2017 / 2 / 25 - 12:15
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


اطروحة غرامشية خصبة.
ونحن في حضرة الذكرى 100 للثورة البلشفية المجيدة التي عبرها دخلت البشرية الى عهد جديد عهد سلطة العمال، اقترح على المناضلات والمناضلين الاشتغال على نصوص وقضايا ذات دلالة قوية ولا زالت لها راهنية. نصوص تساعد على الانبعاث المتجدد لأهداف الثورة البلشفية الخالدة والتي لازالت هناك الكثير من التضحيات بالغالي والنفيس تقدم عبر العالم.اما نحن بالمغرب فأحسن ما نقدمه هو الانخراط القوي والشجاع والمبدئي لبناء الحزب المستقل للطبقة العاملة وعموم الكادحين والذي بدونه سيستمر هذر كفاحات شعبنا.
النص الثامن

اطروحة غرامشية خصبة.

في معرض حديثه عن غرامشي ينقل اريك هوبزباوم احدى الافكار الاساسية في فكر انطونيو غرامشي وهي" لان المسالة الاساسية للثورة تتمثل في كيفية جعل طبقة تابعة و ثانوية قادرة على الهيمنة، و تؤمن بنفسها كطبقة حاكمة ممكنة، وتكون موثوقة من الطبقات الاخرى" ص 315 من كتاب كيفية تغيير العالم/. اريك هوبزباوم تعريب حيدر حاج اسماعيل.
لهذه الفكرة وقع عظيم في الفكر السياسي وهي تشكل احد المداخل للجواب اليوم عن السؤال الذي يشغل بال مختلف تيارات الماركسيين بالعالم حول لماذا فشلت اول تجربة بناء الاشتراكية و لماذا انهارت دولة ثورة اكتوبر العظيمة؟
فبعيدا عن الاجوبة السخيفة و التي لم تمكن من التقدم في بناء البديل على طريق انجاز الثورة البروليتارية و بناء الاشتراكية، تسمح اشارة غرامشي الى اعادة النظر في الفكر السياسي الذي اشتغل به و ضمنه الماركسيون و خاصة منهم الماركسيون اللينينيون.
ان قضية الهيمنة كما يستعرضها غرامشي هي قضية دينامية لا تتعلق بلحظة معينة من حياة الثورة.انها تهم كل الفترات السابقة على الثورة كما تهم خلال الثورة و ما بعدها و الاستيلاء على السلطة.و بهذا المعنى يصبح لعملية التغيير الثوري مضمون عميق يتجاوز المفاهيم الاجرائية او اللوجيستيكية في التغيير الثوري او انجاز الثورة الى حاجة توفير شروط دائمة تحقق الهيمنة. و طبعا الهيمنة التي هي موضوع كلامنا هي هيمنة البروليتاريا في عملية التغيير. و هذه الهيمنة غير ممكنة التحقق بدون بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة و من خلال عمل اطره و قادته يجب ان يصبحوا قادة مقبولين و موثوقين ليس فقط داخل البروليتاريا لكن و اساسا داخل الطبقات و الفئات الحليفة الوثيقة او المؤقتة للطبقة العاملة.
نسوق اليوم هذه الاطروحة الغرامشية لكي نتمكن من قياس الهوة الكبيرة و التي تفصلنا واقعيا و بشكل ملموس عن الاهداف الاستراتيجية.
1- انظروا الى موقع طبقتنا العاملة من مسالة الهيمنة كما يصوغها غرامشي.فهي اليوم طبقة تابعة و ثانوية تتكالب عليها كل القوى البرجوازية الكبيرة والصغيرة و كل اللصوص .حتى ادواتها المستقلة و التي هي النقابات لم تعد بيدها. بل نراهم امعنوا في تمزيق الصفوف و دفع العمال الى اليأس و الاحباط من جدوى العمل النقابي . انها تابعة ايضا لأنها عرضة الى حرب اعلامية و ايديولوجية للفكر الرجعي و النكوصي بل هي اليوم تكاد تشكل ملحقا للكتلة الطبقية السائدة
( البرجوازية الاحتكارية الوكيلة وملاكي الاراضي الكبار) .
2- انظروا الى اين نحن من مهمة بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة و هي المهمة المطروحة منذ سنة 1970 و التي لا زالت تراوح مكانها. كيف لهذا المهمة ان تنجز و تنظيمات اليسار الماركسي لا زالت تعيش على هامش الطبقة العاملة واغلبية المناضلين مشدودين اكثر الى الاوساط البرجوازية الصغيرة او المتوسطة او الفئات الاجتماعية الهامشية الغير مستقرة من تلاميذ وطلبة ومعطلين. كيف ستنجز هذه المهمة و البعض غارق في حلقيته و في ابراجه العالية و هو يحلم ببناء الخط السياسي و الايديولوجي و حتى العسكري بمعزل عن الصراع الطبقي و التجدر في الطبقة العاملة. كيف ستنجز هذه المهمة و الماركسيون لم يتعلموا حتى ادب خوض الصراع الايديولوجي والسياسي الرفاقي بل تراهم منخرطون في التخوين والتخوين المضاد و الافتاء بالتحريفية و هم يبحثون على كل ذريعة لتشتيت الصفوف و ليس تجميع القوى و تكتيل الطاقات وكأنهم مكلفون بهذه المهمة القبيحة.
3- تسمح الاطروحة الغرامشية بالتوكيد بان مهمة بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة اصبحت اليوم مهمة مركزية لا تقبل التأجيل او التسويف، و على المقتنعين بها الانطلاق في تجارب ملموسة و البحث عن سبل التعاون الرفاقي لانجازها.يجب القطع مع الاعتقاد المعشش في فكر الغالبية و هي ان المهمة المركزية هي بناء الخط السياسي قبل التنظيم و هي فكرة ضارة لأنها تعتقد بسدادة بناء التنظيم اي الحزب خارج الممارسة و انه يكفي ان نتوفر على الخط السديد حتى نفرغه في اناء التنظيم فيتحقق الحزب المنشود.ان الحزب المنشود لن يبنى إلا عبر الارتباط اليومي و الدائم بين الاطر و تحولها الى المثقف العضوي للبروليتاريا و لباقي الجماهير الكادحة ففي هذه العملية تبدأ مهمة تحقيق هيمنة البروليتاريا .
4- تسمح ايضا الاطروحة الغرامشية بالجواب السديد على فشل التجربة الاشتراكية لأنها ستمكن من جعل البروليتاريا مدركة لمهامها في كل المراحل للنضال الذي عليها ان تخوضه و تقوده. فعلى قاعدة هذه الاطروحة يمكن فتح نقاش مع الاتجاهات الماركسية التي اعتقدت ان فشل التجربة السوفيتية يرجع الى البيروفراطية و خاصة الى اخطاء ستالين و من تبعه.فمن شان تبني الاطروحة الغرامشية ان يقرب الهوة مع هذه التيارات و ان يساعدها الى الرؤية السديدة للاطروحات اللينينية في التنظيم او في مسالة تهييء شروط الانتقال الى الاشتراكية عبر مرحلة الدولة الوطنية الديمقراطية الشعبية المفتوحة والغير منفصلة عن الثورة الاشتراكية.
البيضاء في 27/01/2017
التيتي الحبيب.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,157,600,749
- هل لازالت للأممية الرابعة راهنية؟
- في تحديد وترتيب التناقضات
- الحركة الطلابية المغربية : تشخيص حالة
- خلفيات وأسس النزعة اللاحزبية أو رفض التنظيم
- احذروا احلام اليقظة فهي بيع للوهم
- التيتي الحبيب - عضو الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي بالمغرب ...
- إنها حقا حرب طبقية فما هي المهام؟
- لماذا هم مصرون على نطح الحائط؟
- في الاعتبارات الطبقية للحوار العمومي
- حول النقد والنقد الذاتي
- مناظرة حول الحالة السورية
- انهم دجالون لقد أصبحت ماركسيتهم دجلا
- دولة تقتل كادحا في حاوية الزبالة هي دولة فاشلة
- التيتي الحبيب: يسار يندحر ويسار ينهض
- اليسار ولعبة الانتخابات في ظل الديمقراطية المخزنية
- من وحي الأحداث
- العمل النقابي وسؤال الأزمة
- لتجاوز العفوية فلنبني ادوات الارتباط بالجماهير.
- في الذكرى الخامسة لانطلاقة حركة 20 فبراير
- حول الوضع في سوريا


المزيد.....




- هل تعلق تركيا استثماراتها في العراق على موضوع إنهاء حزب العم ...
- اليمين المتطرف الأمريكي يستعد للانتخابات الرئاسية المقبلة
- اشتباكات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين في القصرين وسط احتجاجا ...
- تيسير خالد : دافيد فريدمان ، سفير سخيف يقدس الأساطير والأكاذ ...
- هل -بوديموس- الإسباني حزب يساري معادٍ لمصالح المملكة المغربي ...
- إضراب عن الطعام مشترك للمعتقلين السياسيين في سجون المغرب
- النهج الديمقراطي بكطالونيا يندد بالتطبيع ويعزي في وفاة مواطن ...
- تونس: الرئيس يطالب المتظاهرين باحترام الممتلكات العامة والشر ...
- محمد حومد// التطبيع الرسمي المتجدد إلى أين؟
- الدكتور عزيز غالي: وزارة الصحة لا تملك أي قوة في ملف التلقيح ...


المزيد.....

- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (3) / مالك ابوعليا
- مسألة الحقيقة في الفلسفة الماركسية / مالك ابوعليا
- نظريات طبيعة نظام الاتحاد السوفياتي في ضوء انهياره (نحو نفي ... / حسين علوان حسين
- الرأسمالية الموبوءة والحاجة إلى نظرية ماركسية للتضخُّم - ماي ... / أسامة دليقان
- كارل ماركس ( 1818 – 1883 ) / غازي الصوراني
- الشيوعية الجديدة - تأليف بوب أفاكيان / شادي الشماوي
- استنتاجات حول الانتقال من الرأسمالية إلى الاشتراكية / الحزب الشيوعي اليوناني
- عشر سنوات - تونس : رغم إنتفاضتها الشعبيّة ، لماذا لم يتغيّر ... / ناظم الماوي
- كرّاسات شيوعيّة: الرّئيس ماوتسي تونغ يدعم كفاح الافارقة الام ... / حزب الكادحين
- أسس المسيحية والصراع الطبقى فى الإمبراطورية الرومانية / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - التيتي الحبيب - اطروحة غرامشية خصبة.