أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عكاب سالم الطاهر - المفكر مسعود محمد و(قبج كردستان)














المزيد.....

المفكر مسعود محمد و(قبج كردستان)


عكاب سالم الطاهر

الحوار المتمدن-العدد: 5398 - 2017 / 1 / 10 - 13:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المفكر الكردي مسعود محمد.. و(قبج) كردستان – عكاب سالم الطاهر
في جريدة الزمان الصادرة في (3/ 11/2016)، قرأت عموداً للباحث والاديب حسين الجاف، حمل عنوان (صورة من الماضي)، تحدث فيه عن جانب من ذكرياته مع (المرحوم المفكر والوزير والاديب مسعود محمد، صاحب كتاب (الى العظيم غوربا تشوف مع التحية).
ما جاء في عمود الاستاذ الجاف (ابو احمد)، حرضني على العودة للماضي غير البعيد، وتقليب وقراءة بعض الصفحات في سجل علاقتي بالمفكر الراحل مسعود محمد، ومما قراته في تلك الصفحات:
بيدر من المفردات الجميلة..
مطلع عام 1992، كنت اتردد على دار المفكر العراقي الكردي مسعود محمد. قصدنا تلك الدار العامرة في حي الشرطة الثالثة بالكرخ، اكثر من مرة (الباحث حميد المطبعي وانا). وفي كل مرة التقيه، يتكون لدي الانطباع التالي:
لغة عربية سليمة: نطقاً وكتابة، مصحوبة بـ (نكهة) كردية محببة، واستماع وهدوء جيدان، تتلوهما (رشقة) من حديث متواصل، تحار في تصنيفه: هل هو فلسفة في اطار ادبي، ام ادب في اطار فلسفي..؟!.
تلك هي بعض ومضات انطباع يصاحبني عندما التقي المفكر مسعود محمد.
ملح طعام الحضارة..
ويوم (12/ حزيران/ 1992)، كــانت الصفحة الثقافية في جريدة (القادسية) تنشر حواراً مع الاستاذ مسعود محمد، وجاء في الحوار كما هو محفوظ في ارشيفي الصحفي: (ويرى مسعود محمد ان اقل ما يقال عن الكتابة انها ملح طعام الحضارة. كان حديثه اشبه ببيدر من غلال المفردات الجميلة والرفيعة معاً).
يومها قرات هذا الحديث، وهو اشبه بقنوات متعددة تصب في نهر فلسفي واضح. وحفظته ضمن ارشيفي. وهذه الايام اعدت قراءته. ومع القراءة الثانية عاد بي الذهن الى تلك الامسية من عام (1991)، حين طرقت باب دار المفكر مسعود بصحبة الباحث حميد المطبعي. وكان للزيارة هدف غير المجاملة والتعرف عن قرب.
من حقيبة السفر
انذاك، اكملت مخطوطات كتابي ( من حقيبة السفر)، ولم تبق سوى المقدمة: من اهتدي اليه؟. وتعددت الاسماء. ولان (المؤلف/ المسافر):
– اراد الخروج من (الشرنقة) التي تؤطر ذكرياته نحو فضاء اوسع.
– اراد رؤية من طرف غير ذي انتماء للارضية الفكرية والتنظيمية لهذه الخواطر والذكريات.
– اجتاز الحاجز الجغرافي والقومي و(العمري)، ان صح القول.
لان (المسافر) اراد كل ذلك، كمطمح اساسي، كانت البوصلة تشير الى شمالي الوطن. وكان الهاجس النفسي يطرح هذا التساؤل: لماذا لا نسمع صوت (قبج) كردستان الى جانب اصوات طيور الهور والوسط العراقي العزيز؟.
وعبر بدائل واختيارات عديدة، كان الاهتداء للاستاذ مسعود محمد.
يومها كنت متردداً في طرح (الطلب/ رجاء) عليه: ماذا لو رفض؟ ماذا لو قبل محرجاً؟ ماذا..؟. وتتعدد الهواجس. لكن الرجل شطب كل هواجسي وظنوني. اذ طلب مسودات الكتاب ومهلة من الوقت. وبعد ايام كررت الزيارة. وتسلمت من الاستاذ مسعود مقدمة لكتابي حملت عنوان: (فذلكة مع الراجع الى الماضي).
كان دمثاً وصريحاً حين كتب في المقدمة: (انا اتفق مع الطاهر في بعض ما يعتقد، ولكني احترم صدق حديثه وسلامة نيته. وهو انطباع رسخ عندي رغم حداثة العلاقة بيننا).
وعام (1992) استضافه منتدى بغداد التابع لامانة بغداد، في مقره الكائن بمدينة الكاظمية. وعلى منصة الحديث كنت الى جانبه، اقدمه لجمهور المنتدى، قائلاً: نلتقي مع نائب كويسنجق.. وواحد من طيور (قبج) كردستان.
عام (2001) انتقل المفكر مسعود محمد الى جوار ربه. رحمه الله.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصحفي اليساري (ابو سعيد )
- عبد عون الروضان
- الرائد القصصي يوسف متي
- حين دافع الاعافرة عن مدينتهم
- عبد الحسين شعبان وطائرة اليسار.. هل تجنبت الخيبة لتهبط بمطار ...


المزيد.....




- حمد بن جاسم: بعض الأشقاء يتباكون على فلسطين والأقصى ويطعنوهم ...
- حمد بن جاسم: بعض الأشقاء يتباكون على فلسطين والأقصى ويطعنوهم ...
- بن جاسم: بعض المتباكين على ما يجري في فلسطين يطعنون الأقصى و ...
- إسرائيل تكشف أسماء قيادات -حماس- الذين زعمت قتلهم في غزة
- اكتشاف دواء لعلاج الربو التحسسي الموسمي
- مارين لوبان تدين إطلاق -حماس- صواريخ على إسرائيل
- بوتين وأرودغان يدعوان إسرائيل والفلسطينيين إلى خفض التصعيد ( ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي يقول لا -هدنة- ممكنة قبل التوصل إلى ه ...
- فيديو: عائلات سورية لاجئة في الدنمارك مهددة بالطرد إلى بلاده ...
- مُمرضة أميركية حقنت سبعة مرضى بجرعات إنسولين قاتلة فكان جزاؤ ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عكاب سالم الطاهر - المفكر مسعود محمد و(قبج كردستان)