أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لاوند ميركو - الأكراد في أزمة الشرق














المزيد.....

الأكراد في أزمة الشرق


لاوند ميركو

الحوار المتمدن-العدد: 5396 - 2017 / 1 / 8 - 20:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تمر منطقة الشرق الأوسط بمرحلة دقيقة وحساسة للغاية تشهدها للمرة الآولى عبر تاريخها الممتد إلى بواطن العصور السحيقه منذ هيمنة سارغون الأكادي على شعوب المنطقه وما رافقها من إنكسارات تدفع شعوب الشرق ثمنها حتى يومنا الراهن.
فالإصطدام العنيف الذي يحصل بين الأجندات والمشاريع المختلفة لبسط الهيمنة على هذه المنطقة الغنية بخيراتها الطبيعيه التحت أرضيه والفوق أرضيه على حد سواء تجعل من قضايا شعوب المنطقة تحتل الدرجة الثانية من حيث الأولوية بعد السيطرة على مفاتيح ثرواتها النفطية والمائية في الأجندات الخارجيه ولا يتم مراعاة شؤون أبناء المنطقة إلا إذا تقاطعت مع مصالحها أولا بالإضافة لموقعها الجغرافي الذي يربط قارات العالم القديم عبر البوابة السورية مايشكل بمجملها عقدة دولية عصية ويعطي الأفضلية السياسية والإقتصادية عالميا لمن يبسط هيمنته على هذه المنطقه.
في ظل الأوضاع الراهنة تشكل المسألة الكردية إحدى أهم العقد التاريخية التي تبحث لها عن حل وسط هذه المعمعة الكبرى والتي تفرض بظلالها على كثير من التحولات التي تحدث وتؤرق الكثير من الأنظمة القائمة وتصطدم مع أغلب المشاريع التي تقاوم من أجل البقاء والحفاظ على مكتسباتها ولا يخفى على المتتبع للشأن الكردي وجود خطين رئيسيين في الشارع الكردي بزعامتين تاريخيتين متناقضتين في الرؤى والتطلعات الرامية للحل بقيادة مسعود البرزاني وعبدالله آوجلان المسجون في تركيا منذ أكثر من ستة عشرة عاما .
وبقاء القضية الكردية بدون حل يخدم بالدرجة الأولى جميع المشاريع التي تهدد المنطقة فيما بعد سايكس بيكو وحلها سيؤثر على كافة الحلول المناسبة لشعوب المنطقة بشكل إيجابي نتيجة للتعايش المشترك وحالة الإندماج التاريخي بين العرب والآكراد والأتراك والفرس وكافة الأطياف الشرق أوسطية المختلفة باختلاف انتماءاتها وتوجهاتها .
المشكلة الرئيسية التي تواجه حل هذه القضية والعائق الوحيد تتبناه العقلية التركية السائدة في شخص طيب أردوغان الذي يعاني من الأرق الكردي الذي يقف سدا أمام طموحه في كرسي تركيا الذي يجلس عليه أتاتورك منذ قرن من الزمان وهو لايتسع لإثنان أي الكرسي التركي لهذا يحكم السيطرة على بقاء آوجلان تحت رحمته في السجن وقضى مؤخرا على كل المؤشرات الشبه ديمقراطية بتصفية معارضيه واعتقالهم ليتفرد بالحكم الدكتاتوري واحكام السيطرة على التيار الكردي الثاني اقتصاديا وسياسيا وأمنيا ليبقى مشلولا بلافاعلية أو تأثير وظهور أكراد سوريا على الساحه المحليه والاقليمية والدولية بقوة بعد تدول الأزمة السوريه ومنافستها للحليف الكردي لتركيا في شمال العراق يغير في الكثير من الاستراتيجيات القائمه مايعني أن تركيا لعبت دورا سلبيا جدا في المنطقة ومازالت مستمرة في لعب هذا الدور خاصة بعد بيعها لحلفائها الخليجيين خارجيا وتسليم حلب للروس ومن خلفهم الإيرانيين والنظام في سوريا .
أكراد اليوم أحوج إلى قرار تاريخي من قائد تاريخي فإذا قلنا أن آوجلان في قبضة السلطان يبقى البرزاني طليقا وأمام خيارين أساسيين : الأول إقامة مؤتمرا يجمع الأكراد تحت مظلته كحد أدنى والثاني فك الإرتباط مع تركيا وتأميم الشركات العاملة في الاقليم وهذه الخطوة سيكون لها تداعيات خطيرة وكبيرة إذ سيكسب البرزاني كل الشارع الكردي وسيكسب تأييدا دوليا بالمقابل سيتعرض لهجمة مسعورة من الأتراك على غرار الخطوة التي قام بها عبدالناصر بتأميم قناة السويس وماتبعها من تداعيات انتصر فيها الشعب في النهاية فهل يملك الشعب الكردي هذا القرار وهل يتجرأ البرزاني لاتخاذ مثل هكذا قرار تبقى المنطقة مفتوحة على جميع الاحتمالات ولكن الواضح أن المنطقه مقبلة على الدخول في نفق جديد ولابوادر للحل في العام الجديد لتبقى القضية الكردية معلقة بينما يلعب أردوغان دوره متنقلا بأريحيه من جبهة إلى أخرى خارجيا ويعاني من الداخل من انتشار نيران معارضيه بكثافه ستحول تركيا إلى كرة من نار تحرق كل المنطقة بلهيبها ماعلينا سوى الإنتظار حتى استلام السيد ترامب منصبه الجديد.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاسلام المفخخ ينحر الأقباط


المزيد.....




- خلال استقباله رئيس الوزراء الأردني.. محمد بن زايد يعلق على أ ...
- بين الصورايخ والقصف.. -سرايا القدس- تستهدف القدس وتل أبيب وا ...
- وزارة الخارجية تنشر الصور.. محمد بن سلمان يستقبل تميم بن حمد ...
- خلال استقباله رئيس الوزراء الأردني.. محمد بن زايد يعلق على أ ...
- بين الصورايخ والقصف.. -سرايا القدس- تستهدف القدس وتل أبيب وا ...
- وزارة الخارجية تنشر الصور.. محمد بن سلمان يستقبل تميم بن حمد ...
- أستراليا تعتقل سوريّا يحمل جنسيتها بتهمة الانضمام لـ-داعش- ب ...
- مراسلتنا: القوات الإسرائيلية تغلق جميع بوابات الأقصى
- إلغاء مسيرة الأعلام الإسرائيلية وإخلاء الحائط الغربي تفاديا ...
- شاهد: عيد الفطر يهل على العراقيين مصحوباً بحظرٍ للتجوال بسب ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لاوند ميركو - الأكراد في أزمة الشرق