أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جاك ساموئيل - مشكلات تبحث عن حلول














المزيد.....

مشكلات تبحث عن حلول


جاك ساموئيل

الحوار المتمدن-العدد: 5396 - 2017 / 1 / 8 - 02:28
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لا تزال علوم الإجتماع وعلوم الإنسان قاطبة تقبع في الصفوف الخلفية من مشكلات المجتمع التي تحولت هذه المشكلات مع تقدم الزمن إلى ظواهر مرضية يعاني منها المجتمع برمته حيث أصبحت معالجته ليس بالامر السهل بل غاية في التعقيد حيث أهملت هذه العلوم وتم تجاهلها و بالرغم من التطور و التقدم العلمي والمعرفي الذي تشهده بعض المجتمعات في التعاطي مع مشكلات التنمية الاجتماعية ووضع حلول وعلاج مناسبة للمجتمع لقد استبعدت هذه العلوم عن البحث في قضايا الاستبداد والقهر والهدر والبطالة و الفقر و التطرف الديني الذي تحول إلى ثقافة يراها البعض حالة طبيعية كرد فعل على ممارسات بعض النظم الحاكمة المستبدة بحق النخب المثقفة و استبعادهم عن التفاعل السياسي مما ادى ذلك إلى صعود القاع الإجتماعي إلى السطح وانتشارهم في الساحات كالنار في الهشيم فالقاع في هذه المجتمعات يسودها الجهل والتخلف والقهر وسطوة إيديولوجيا الدين عدا عن سيطرة الخطاب الديني على عقول هؤلاء وتسيييرهم و توجيههم والتحكم بهم كقطيع من الأغنام دون ان يكون لهم اهداف و برامج ذات رؤية مستقبلية فالقاع في أي مجتمع من المجتمعات وخصوصا تلك التي سيطر على عقولها الخطاب الديني فهي بمثابة قنبلة موقوتة إذا ما انفجرت احدثت الكوارث والدمار في المجتمع فالعقل الجمعي لهؤلاء مبني على حالة واحدة هو الخطاب الديني و الفوضى العمياء الذي سببه الاستبداد والاضطهاد بالدرجة الأولى وضعف التنمية البشرية بالدرجة الثانية وشعور تلك الشريحة على أنها مبعدة ومزاحة عن التفاعل الاجتماعي في واقع الحال الرسمي فعلوم الاجتماع تغيبت في مجتمعات يسودها الاستبداد في مجتمعات ليس للإنسان فيه أي قيمة أخلاقية فتردي وتراجع قيمة الإنسان ادى ذلك إلى إهمال التنمية المستدامة وبالتالي إلى تردي قيمة الفرد وحقوقه المشروعة ، فالسلطة في هذه المجتمعات غالبا ما تلتفت إلى مصالحها وتبحث عن ولاء الأشخاص والشرائح دون الإهتمام بانتمائهم أو ولائهم الوطني فالولاء والانتماء يتحدد بموجب الكسب غير المشروع وتشريع الغنيمة التي تبيحه وتشرعه العصبية السلطوية فأدى ذلك إلى انتشار المحسوبية والفساد الممنهج الذي تحول مع مرور الوقت إلى ثقافة يعتنقها أفراد المجتمع ، فالأبنية العشوائية وغياب التنظيم والمحاسبة في بعض البلدان والمجتمعات التي تحولت إلى مناطق أو إلى كانتونات تحتكم من قبل الفاسدين المتسلطين والتي تحولت هذه المناطق إلى أشباه مدن صغيرة و مصدر كسب سريع من المخالفات لجيوب الفاسدين الذين يمارسون سلطتهم العمياء في مجتمع يسوده الجهل والتخلف والفقر عدا عن العادات والتقاليد ذات الموروث الديني التي حالت دون تطور وتقدم هذه المجتمعات أو خروجها من دائرة الاضطهاد ، فعلوم الاجتماع بين هذه الظواهر وفي ظل الانا الفردية المتسلطة وقعت في العجز والقيد من معالجة ظواهرا هي الأخطر والاكثر تعقيدا فالاستدلال والاستقراء والتحليل لهذه العلوم قد تصل إلى أعماق البنية الاجتماعية وتركيبتها وبالتالي سوف يؤدي ذلك إلى الكشف عن مزيد من الحقائق وتسليط الضوء على المسببات بشكل أكثر تجريدا فهناك الكثير من الجهات التي لن تروقها هذا الكشف وتقديم الحقائق مجردة كما هي مما يحول عن هذه العلوم بالتقدم بالنتائج وبالتالي وضع الحلول المناسبة لمعالجة اكثر الامراض انتشارا وخطورة في مجتمعات يملؤها العنف والتطرف والانقاسامات والفقر والجهل والحروب العبثية ...


جاك ساموئيل
لكم فائق التقدير والاحترام






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- ما يمكن أن نتعلمه من أعظم خطابات حفلات التخرج في كل العصور
- خطاب ستيف جوبز في ستانفورد الأكثر مشاهدة على -يوتيوب-.. ما ا ...
- كتاب القسام تعلن إطلاق صاروخ عياش-250 صوب مطار رامون بإسرائي ...
- كتاب القسام تعلن إطلاق صاروخ عياش-250 صوب مطار رامون بإسرائي ...
- لابيد المكلف بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة: ما نشهده هو ...
- صور غير اعتيادية لكوكب المشتري
- غانتس: لا سقف زمنيا لعمليتنا في غزة وسنواصل توجيه الضربات حت ...
- مصر.. سمية الخشاب تعلق على صورتها المثيرة للجدل مع محمد رمضا ...
- إذاعة: حريق في مصنع كيميائي في ضواحي باريس ومخاوف من تلوث ال ...
- زوجا أحذية لمايكل جوردان يباعان بـ126 ألف يورو


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جاك ساموئيل - مشكلات تبحث عن حلول