أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - نايف حواتمة - وداعاً فيديل.. الثوريون لا يموتون















المزيد.....

وداعاً فيديل.. الثوريون لا يموتون


نايف حواتمة

الحوار المتمدن-العدد: 5372 - 2016 / 12 / 15 - 16:13
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


كوبا بين الأمس واليوم

رحيل فيديل كاسترو "مالئ الدنيا وشاغل الناس"، الرحيل حزين، خسارة كبرى لكل القوى الثورية الوطنية، الديمقراطية الاجتماعية، والأممية في العالم.
نظرة على كوبا، أمريكا اللاتينية والوسطى "الحديقة الخلفية بالأمس للإمبريالية الأمريكية وفق مبدأ الرئيس الأمريكي الشمالي مونرو منذ القرن التاسع عشر" تفضح، تكشف ذلك اليوم، كذلك الثورات وحركات التحرر الوطني وديمقراطية العدالة الاجتماعية في عالم حقوق الإنسان الأساسية في أفريقيا، في آسيا، وفي بلدان العالم الرأسمالي.
في كوبا إنجازات الثورة الكوبية بزعامة قائدها كاسترو ملموسة ومرئية في "القضاء على الجهل والأمية والجوع وأجهزة تعليم وصحة مجاناً، وهي من الأفضل في العالم" "بإعتراف وإحصاءات الأمم المتحدة".
في حقوق الإنسان الأساسية وديمقراطية العدالة الاجتماعية يعتبر التعليم والصحة والسكن المجاني لجميع المواطنين دون تمييز في اللون والعرق (الإثنية) وبين المرأة والرجل. وفي هذا تضع كوبا الشعب والدولة، "الأصابع في عيون الديمقراطيات الرأسمالية التي تحصر حقوق الإنسان فقط بحرية الرأي والتعبير"، أي في الحدود السياسية البورجوازية اليمينية، تتجاهل حقوق الإنسان الاجتماعية والاقتصادية، يبرز هذا في الأزمات الاقتصادية والاجتماعية الطبقية في البلدان الصناعية الرأسمالية الكبرى في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية، الاضرابات والاحتجاجات الكبرى الاجتماعية، وآخر مثال على ذلك صراع إدارة أوباما لإجراء وتطبيق "قانون الضمان الصحي لفقراء الولايات المتحدة، وإعلان ترامب في حملته الانتخابية والآن بعد فوزه عزمه على إلغاء قانون الضمان الصحي المذكور".
وفق تقارير صندوق التعليم والصحة التابع للأمم المتحدة: نسبة الأمية والجهل بالقراءة والكتابة في كوبا الآن "صفر" وتحديداً 0.02 في المئة، مقابل84% في عام 1959 عام انتصار الثورة وسقوط دكتاتورية باتستا.
أنشأت الثورة بزعامة كاسترو 45 جامعة ومعهداً للأبحاث، لا يقل مستواها عن الموجودة في الغرب، 15% من الناتج القومي لإقامة جهاز صحي حكومي مجاني، ورغم الحصار الأمريكي والدكتاتوريات في أمريكا الجنوبية لأكثر من أربعة عقود لكوبا، فإن معدل موت الأطفال الصغار في كوبا الأقل في العالم، والتعليم من الروضة وحتى الجامعة، بما فيه أدوات التعليم مع متوسط 15 طالباً في الصف مجاني بالكامل.
ديمقراطية العدالة الاجتماعية في كوبا من أبرز أسرار صمود كوبا الثورة، وكسر الحصار حتى مطلع القرن الواحد والعشرين وإنهيار دكتاتوريات أمريكا الجنوبية والوسطى، والتحولات اليسارية والتقدمية الكبرى في معظم بلدان أمريكا الجنوبية.
أسئلة احتجاجات شعوب أوروبا وأمريكا تطرح على الأنظمة الديمقراطية الرأسمالية الغنية تطبيق حقوق إنسان إجتماعية واقتصادية كما في كوبا وبلدان عديدة ديمقراطية سياسية تعددية، وعدالة اجتماعية في أمريكا الجنوبية، بدلاً من التفكك الاحتجاجي الاجتماعي، والزلازل السياسية والاجتماعية الداعية للخروج من الاتحاد الأوروبي كما بريطانيا، وترامب في الولايات المتحدة، وتفاقم نفوذ ودور اليمين المتطرف والعنصري في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.
كوبا الثورة والدولة بنت دولة ومجتمع العدالة الاجتماعية، لم تبني بعد دولة الرفاه الاجتماعي ففي ظل خمسين عاماً من الحصار الإمبريالي الأمريكي والدكتاتوريات اليمينية التابعة لها في أمريكا الجنوبية والوسطى.
الآن كسر الحصار وانهيار الدكتاتوريات المحيطة بها، يفتح أمام كوبا خطط ومحاولات التطور من دولة العدالة الاجتماعية إلى دولة الرفاه الاجتماعي، بعد أن خسرت على يد حصار الجار الشمالي الجبار 1.2 تريليون دولار على امتداد أكثر من خمسين عاماً منذ فشل غزو ومعركة خليج الخنازير عام 1962 على شواطئ كوبا قادمة من فلوريدا بسلاح وتمويل جبروت دولة الجار الشمالي الأغنى والأقوى في العالم.
فيديل خاض المعركة بسلاحه، قاتل في صف شعب وجيش الثورة، انهزمت القوى المضادة الغازية، أعلن الجار العدواني الجبار على كوبا الحصار، أعلن فيديل الخيار الاشتراكي للصمود وبناء العدالة الاجتماعية على طريق بناء تجربة اشتراكية من نوع جديد.
تحولت كوبا إلى منارة أمريكا الجنوبية والعالم الثالث والمضطهدين والمظلومين في البلدان الرأسمالية الغنية.
على طريق كوبا الثورة بزعامة فيديل قوة المثل الفكري والسياسي والأخلاقي، قوة ورافعة إلهام كبرى لحركات وثورات التحرر الوطني والديمقراطي والاشتراكية، والتضامن الأممي الكبير مع الشعوب والطبقات الفقيرة المظلومة.
نصف مليون كوبي أممي ناضل في العالم الثالث، على جبهات القتال في مواجهة الإمبريالية والتوسعية الاسرائيلية الصهيونية والأنظمة الظلامية والدكتاتورية، من أنغولا وناميبيا وأثيوبيا وأفريقيا الجنوبية إلى الجولان والجزائر واليمن...، آلاف الطلبة الفلسطينيين والعرب تعلموا في جامعات كوبا، بنوا أكثر من كلية طب في عدن وغيرها من بلدان عربية، وحتى اليوم 30 ألف طبيب كوبي منتشر في العالم الثالث، شكلت كوبا الثورة، الشعب والحزب، الدولة والجامعة بزعامة فيدل "مظلة الظل العالي" للمعذبين في الأرض وخصوصاً في أمريكا اللاتينية والوسطى، وفي أفريقيا.
في كتابي "اليسار الثوري ــ نقد وتوقعات" الصادر في العاصمة الفنزويلية كراكاس 2012، والذي انتشر في كوبا وبلدان أمريكا اللاتينية كتبت وقارنت ما جرى ويجري في كوبا وأمريكا الجنوبية، وبين ما جرى ويجري في البلدان العربية والثورة الفلسطينية.
لماذا في كوبا النصر، كسر الحصارات، التقدم إلى الأمام، في ثورتنا الفلسطينية أزمات وانقسامات وتراجعات، في بلداننا العربية التخلف التاريخي، اهتراء وهزائم وحروب أهلية، حصار وتطويق وإفراغ الانتفاضات والثورات العربية الجديدة من أعمدتها الكبرى "خبز (عيش)، حرية، دولة مدنية، عدالة اجتماعية، كرامة انسانية" هذا ما طرحته الثورات في الميادين من "تونس والمغرب إلى مصر ميدان التحرير، إلى اليمن وليبيا، وما بينها من المحيط إلى الخليج غارق في الحروب الأهلية موت وجوع ودموع بالملايين".
وعليه، جاء الكتاب عن "كوبا وأمريكا الجنوبية بالإسبانية"، وجاء كتاب "الثورات العربية لم تكتمل ..." بالعربية.
مع فيديل كوبا منذ أول زيارة وحوار طال بيننا في ديسمبر/ كانون ثاني 1972، والحوار الطويل مع راؤول كاسترو في 29 نوفمبر 2014، والحوار المتواصل يتواصل.

رحل فيديل ولم يرحل فالأفكار الثورية لا تموت.
وداعاً يا صديقي فالثوريون لا يموتون.

نايف حواتمة






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حواتمة يعزي القائد والصديق الكبير رأؤول كاسترو
- رسالة تهنئة الى الرفيق فيدل كاسترو
- التحولات المجتمعية الداخلية الاسرائيلية نحو المزيد من السطوة ...
- حواتمة في حوار شامل: الأزمة الفلسطينية والأزمات العربية
- الثورة الجزائرية المجيدة ملهمة لشعب فلسطين
- الصراع في سوريا بات صراعاً دولياً
- حركات الإسلام السياسي ركبت موجة الثورات العربية واستغلت نتائ ...
- المصالح الفئوية الضيقة أخرت المصالحة الفلسطينية
- الانقسام بين فتح وحماس سببه مصالح ضيقة
- المشروع السياسي الإسلامي الدموي خطر على الدولة المدنية الوطن ...
- سبتمبر الأسود كان دافعاً أساسياً للمراجعة النقدية الصريحة وا ...
- الثورة الفلسطينية استفادت من تجارب الثورة الجزائرية
- حواتمة مع فضائية «برايم» الأردنية - الجزء الثاني
- حواتمة في حوار مع فضائية «برايم»
- نايف حواتمة في حوار مع فضائية «روسيا اليوم»
- حواتمة في حوار مع فضائية A.N.B»» في برامج « منبر للحوار»..
- حواتمة في حوار مع قناة «برايم» الأردنية برنامج «حوار صريح مع ...
- حواتمة في حوار مع قناة «برايم» الأردنية «الجزء الثاني»
- حواتمة في حوار مع فضائية «الغد العربي» في برنامج «أوراق فلسط ...
- حواتمة في لقاء ساخن وشامل مع فضائية -الوطنية التونسية- الرسم ...


المزيد.....




- 4 طرق للتعامل مع الكمية الزائدة من الخبز بلا هدر الطعام
- خامنئي يبين ما تسعى له أمريكا بمفاوضات -النووي- وما يقوله ال ...
- خامنئي يبين ما تسعى له أمريكا بمفاوضات -النووي- وما يقوله ال ...
- روسيا تؤكد ان لقاح -سبوتنيك في- لا يتسبب بجلطات دموية
- كندا تكشف تفاصيل منحها إقامات دائمة لـ90 ألف أجنبي
- كندا تكشف تفاصيل منحها إقامات دائمة لـ90 ألف أجنبي
- روسيا تؤكد ان لقاح -سبوتنيك في- لا يتسبب بجلطات دموية
- روسيا بصدد صنع راجمة صواريخ مصغرة
- أنباء عن عقوبات أمريكية ضد روسيا سيعلن عنها اليوم
- أمر ملكي بتعيين أمير مستشارا للعاهل السعودي سلمان بن عبد الع ...


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - نايف حواتمة - وداعاً فيديل.. الثوريون لا يموتون