أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جبهة التحرير الوطني - البحرين - في ذكرى السابع من ديسمبر يوم التضامن العالمي مع شعب البحرين














المزيد.....

في ذكرى السابع من ديسمبر يوم التضامن العالمي مع شعب البحرين


جبهة التحرير الوطني - البحرين

الحوار المتمدن-العدد: 5364 - 2016 / 12 / 7 - 13:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في ذكرى السابع من ديسمبر يوم التضامن
العالمي مع شعب البحرين
كلما مر السابع من ديسمبر من كل عام توقفنا أمامه. فمنذ السابع من ديسمبر عام 1973م ، تاريخ النصر السحيق الذي أحرزته الحركة الوطنية والجماهيرية في أول انتخابات نيابية شهدتها البحرين، أضحى هذا اليوم رمزا لنضال شعبنا الممتد لسنوات طوال، في سبيل الديمقراطية وإطلاق الحريات العامة ووضع حد لسياسة التسلط العشائري وكبت الحريات وتكميم الأفواه التي عانى منها شعبنا طيلة عقود!
وقد اكتسب هذا اليوم قيمة إضاقية هامة عندما اختارته منظمة التضامن الآفرو – آسيوية يوما عالميا للتضامن مع شعب البحرين تقديرا منها لمكانة هذا اليوم في تاريخ النضال الوطني الديمقراطي لشعبنا ، وتثميناً لأهمية النصر الكبير الذي أحرزته القوى والعناصر الوطنية في أول انتخابات تشهدها بلادنا في 7 ديسمبر 1973م عندما حققت كتلة الشعب الانتخابية والمرشحون الوطنيون الآخرون نصراً ساحقاً في تلك الانتخابات ، حيث برهنت جماهير شعبنا بتصويتها للمرشحين الوطنيين على توقها للديمقراطية وإطلاق الحريات العامة، فالتاريخ النضالي لشعبنا حافل بالنضالات والانتفاضات الجماهيرية التي قامت للمطالبة بالديمقراطية وتسليم السلطة التشريعية للشعب ، وإذا كانت الحكومة قد وجدت نفسها مجبرة ، بعد طول مكابرة، إلى وضع دستور للبلاد والدعوة لانتخابات المجلس النيابي ، فلأن سياسة الإرهاب والقمع ومنطق السجون والتغذيب واضطهاد الأصوات المعارضة قد أثبتت فشلها في تحطيم طموح الشعب للديمقراطية، ومن هنا لم يكن من باب المصادفة ان هذه الحطوة جاءت مباشرة بعد التحرك العمالي الواسع في مارس 1972م التي طالبت بإطلاق حرية العمل النفابي ، هذا من جهة ومن جهة أخرى كشفت الحركة الوطنية وبشكل خاص جبهة التحرير التي خاضت المعركة الانتخابية بفعالية وحماس ، عن النفوذ الكبير الذي أصبحت تتمتع به في صفوف الجماهير، حيث أسقطت جماهير الشعب غالبية الأحصنة التي راهنت الحكومة على نجاحها كي يتسنى لها إقامة مجلس صوري من مؤيديها ومريديها وحملة بخورها.. وهكذا جاء المجلس الوطني ليس كما أرادته السلطة، إذ حوّله النواب التقدميون إلى منبر لفضح وتعرية نهج السلطة القمعي وسياستها العرجاء في مختلف الميادين.
لقد ضاقت السلطة وسادتها في الخارج ذرعاً بهذا المجلس ، بشكل أدق بالحضور التقدمي فيه، خاصة في ظل المتفيرات الاقتصادية التي تشهدها البلاد وتميزت بتضاعف هجوم الاحتكارات الأجنبية على البحرين، محوّلة إياها إلى مركز مالي واقتصادي لعملياتها في المنطقة. وهكذا أتت خطوة حل المجلس الوطني إيذاناً بمرحلة جديدة في بلادنا، تميزت باشتداد حملات الإرهاب والتنكيل وكبت الحريات بشكل لم يسبق أن شهدت البلاد مثيلاً له.
ولكن من قال ان هذا النهج قادراً على تصفية الحركة الوطنية التي أصبحت تمتلك تقاليد نضالية راسخة ، وأرست وجودها القوي في صفوف ووجدان الجماهير، في الوقت الذي يتطلع فيه شعبنا إلى المزيد من الانجازات الديمقراطية من خلال السلطة التشريعية التي ناضل من أجلها سنوات طويلة، نجد الأداء البرلماني لا يعود بالنفع المطلوب على المواطنين الذبن يعانون من الغلاء وانخفاض مستوى الأجور ، وارتفاع تكاليف المعيشة ، وفرض الرسوم ، والضرائب على السلع والخدمات، وارتفاع معدل البطالة ، والتضخم، وهو ما أدى إلى انخفاض القيمة الشرائية للدينار، واتباع حزمة من السياسات الاقتصادية وفي مقدمتها تقليص الانفاق على الخدمات، وهو ما فرض أعباء كثيرة على الطبقة العاملة والفئات الاجتماعية الفقيرة والطبقة الوسطى.
وإذا ما تحدثنا عن عجز الموازنة العامة للدولة فحدّث ولا حرج ، إذ بلغ العجز في السنتين الماليتين 2016 – 2015 ، 3 مليار و 33 مليون دينار ، في حين ارتفع الدّين العام إلى6,6 مليار دينار ، ومن المتوق أن يصل إلى 9 مليارات دينار في 2018 !!
أما الأزمة السياسية التي مضت عليها ست سنوات لاتزال تراوح في مكانها دون حلول سياسية ناجعة ، ويبدو واضحاً ان استمرار هذه الأزمة التي بحاجة إلى حوار وطني فاعل بين جميع الأطراف لا تعود أسبابها إلى أعمال العنف والإرهاب وقدرة القوى الوطنية والديمقراطية على تطوير أساليب نضالها وإلى التدخلات الايرانية فحسب، بل تعود أيضاً إلى عدم تقيّد السلطة بالمواد الدستورية وميثاق العمل الوطني الذان يؤكدان الضمانة الحقيقية للحريات والديمقراطية!!
إن الخروج من هذه الأزمة الطاحنة التي قادت البلاد إلى اخفاقات كثيرة وإلى انقسامات مذخبية طائفية راهنت عليها ولاتزال أطراف من السلطة بحاجة إلى تنازلات سياسية بين جميع الأطراف وإلى مشاورات وحوارات وطنية من أجل الوصول إلى حلول تقطع الطريق أمام المتاجرين بالأزمة والمستفيدين منها وهم كثر من بينهم المتنفذين في السلطة والإسلام السياسي بكافة أطرافه، ولم تكن تلك الحلول بعيدة عن اطلاق سراح المعتقلين السياسيين ووقف المطاردات البوليسية وأساليب التعذيب في السجون ووقف أعمال العنف!!
عاشت الذكرى.. السابع من ديسمبر يوم التضامن العالمي مع شعب البحرين
عاشت القوى الديمقراطية والتقدمية
المجد والخلود لشهداء شعبنا الأبطال

جبهة التحرير الوطني – البحرين
7 ديســـــمبر 2016






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بيان جبهة التحرير الوطني البحرانية بمناسبة وفاة قائد الثورة ...
- بيان جبهة التحرير الوطني البحرانية حول الجريمة النكراء أمام ...
- نداء من شعب البحرين
- بيان بمناسبة الذكرى الواحدة والستون لتأسيس جبهة التحرير الوط ...
- جبهة التحرير تحيي السابع من ديسمبر
- سياسات اقتصادية واجتماعية متعثرة !
- بيان جبهة التحرير الوطني البحرانية حول الجريمة الدموية في مس ...
- بيان جبهة التحرير الوطني البحرانية بمناسبة عيد العمال العالم ...
- بيان جبهة التحرير الوطني البحرانية بمناسبة يوم المرأة العالم ...
- بيان جبهة التحرير الوطني البحرانية بمناسبة الذكرى 50 لانتفاض ...
- بيان للشعب البحريني
- بيان جبهة التحرير الوطني البحرانية بمناسبة الذكرى ال 60 لتأس ...
- بمناسبة الذكرى 60 لتأسيس جبهة التحرير الوطني البحرانية ( الح ...
- بمناسبة الذكرى 60 لتأسيس جبهة التحرير الوطني البحرانية ( الح ...
- بمناسبة الذكرى 60 لتأسيس جبهة التحرير الوطني البحرانية (الحل ...
- بمناسبة الذكرى 60 لتأسيس جبهة التحرير الوطني البحرانية (الحل ...
- الذكرى الستين لتأسيس حزبنا المجيد
- تعزية الجبهة بوفاة المناضل عبدالله خليفة
- بيان بمناسبة عيد العمال العالمي 2014
- تهنئة -الجبهة- للشيوعيين العراقيين بمناسبة عيد حزبهم الثماني ...


المزيد.....




- وزيرا الخارجية الأردني والفلسطيني: القدس خط أحمر.. وإخلاء سك ...
- وزيرا الخارجية الأردني والفلسطيني: القدس خط أحمر.. وإخلاء سك ...
- وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن رسائل بين إسرائيل وقطر لمنع ا ...
- مصر.. مصرع شابين غرقا في بئر بسوهاج
- مسلحون يقتلون 7 شرطة بولاية ريفرز النيجيرية الغنية بالنفط
- الحرب الوطنية العظمى
- حرس الحدود السعودي يحبط تهريب 802 كغم من الحشيش و25.4 طن من ...
- مصادر لـRT: شركة أمريكية تشرف على صيانة طائرات F16 تقرر مغاد ...
- شاهد: البلجيكيون يعودون إلى المقاهي والحانات بعد 7 أشهر من ا ...
- البابا فرنسيس يدعو إلى رفع براءات اختراع اللقاحات لكورونا مو ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جبهة التحرير الوطني - البحرين - في ذكرى السابع من ديسمبر يوم التضامن العالمي مع شعب البحرين