أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد عبدالله الحسن - المسرح الضروري














المزيد.....

المسرح الضروري


حميد عبدالله الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 5345 - 2016 / 11 / 16 - 21:00
المحور: الادب والفن
    


إن المسرح هو فن التصوير بالحركات في موضوع ما ، يجسد ويحاكي إما حدثا أو أمرا يشغل بال الكاتب أو المؤلف الذي يثري الجماد القصصي بحوارات فعالة وقد يتنوع الفن المسرحي حسب الذوق والرؤية ووجهات النظر ، ولكن اين الكتابة المسرحية ذات البعد الديني الذي يعالج التطرف والنفاق والتلاعب بالدين؟
إن الأمة يلزمها أن تركز على أمورها التي تؤدي إلى ازدهارها وإذا تم تسليط الضوء على الفن نجد انه بالإمكان أن يوظف كعامل بنيوي في الرقي والتقدم للأمة ، إن التمثيليات المسرحية المصاغة في محور خاص بالدين يمّكن من استنتاج مؤثر يأخذ سواء المهتم أو الدارس أو الباحث أو المتلقي أو الهاوي او المحترف غلى فهم الواقع وتقبله للفكرة يعطيه ذلك الدافع التحفيزي في اكتشاف النقائص التي يسعى إلى معالجتها.
وهنا يظهر التفاهم من المسرح الموعظي بشفافيته ، والمسرح الموعظي لا بد منه دون النظر داخل الإطار الفني لأن هذا النوع من المسرح سياخذ آفاقا تعود بالفائدة سواء من الجانب الأخلاقي أو الجانب الفني ، لما لا تكون مسرحيات هدفها الدعوة إلى الله ونشر الإسلام ، دون مراعاة لتقبل الناس أورفضهم لمثل هذا النوع المسرحي ، لأن الموعظة في المسرح تأخذ بعدا يختلف عن أشكال الحياة اليومية ، كمسرحيات تعود بنا إلى الصراع بين الحق والباطل أو مسرحيات التحذير من النفاق والكفر والإنشقاق عن هدي الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ،والمسرح الموعظي يمكن تشخيصه إما في : مسرح الشارع أو مسرح العرائس وخيال الظل ، وهذا الإستغلال لمثل هذه الأنواع يفهمه المتفرجين وهكذا يزيد المتفرج شغفا إلى المزيد من المشاهدات للمسرحيات من هذا النوع . فلماذا لا تؤسس لمثل هذا النوع المسرحي فرق خاصة .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أمة وأمة أخرى


المزيد.....




- سفير المغرب بالمكسيك يتباحث مع رئيس مجلس الشيوخ
- بعد خرجة وهبي.. رسالة توضيحية مشفرة من اخنوش الى مهاجميه
- صور عن وجع عوائل سجناء فلسطينيين تفوز بجائزة عالمية
- أولمبياد طوكيو 2020 : لماذا استبدلت روسيا نشيدها الوطني ب ...
- شاهد: بثوب من القبلات الحمراء.. فنانة صينية تنشر الحب والوعي ...
- -مقدمة لدراسة بلاغة العرب- تأليف أحمد ضيف
- موقع محتويات.. مرجع المواطن الأول في السعودية
- تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة.. والفضل لجائحة كورو ...
- تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة.. والفضل لجائحة كورو ...
- أولمبياد طوكيو 2020 : لماذا استبدلت روسيا نشيدها الوطني ب ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد عبدالله الحسن - المسرح الضروري