أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كرار عزالدين ثجيل - متلازمة ستوكهولم















المزيد.....

متلازمة ستوكهولم


كرار عزالدين ثجيل

الحوار المتمدن-العدد: 5311 - 2016 / 10 / 11 - 20:38
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


متلازمة ستوكهولم

في عام 1973 النصف الثاني من القرن المنصرم , هروب سجين من السجن ويدعى "جان ايريك أولسون" و قام بتنفيذ عملية سطو على احد بنوك ستوكهولم السويدية, قام اولسون باحتجاز 4 موظفين كرهائن لمدة 6 ايام, وعند محاولة انقاذ المخطوفين حدث شيء ليس بالحسبان قاوموا رجال الامن الذين يريدون انقاذ حياتهم و رفضوا ان يتركوا خاطفيهم وبعد تحريرهم و رغم ما عانوه على يد خاطفهم الا انهم دافعوا على اولسون لدرجة انهم قاموا بجمع التبرعات للدفاع عن الخاطفين امام القضاء
بعد دراسة حالة المختطفين النفسية و حالات لاشخاص اخرين واجهوا ظروف شبيهة, تم التعرف على هذا الاضطراب النفسي

ولأكن قريب من المشهد اكثر نأخذ احد الحالات في العراق
ذات يوم احد المخطوفين من قبل القاعدة في العراق اصيب بهذا الاضطراب بشكل واضح تم اختطافه مع احد زملاءه اثناء قيادتهم لشاحنات تم نحر زميله امامة وبشكل بشع جداً بينما تم اخلاء سبيله... عندما عمل معه لقاء كانت ردت الفعل مفاجأة جداً فقد دافع على الخاطفين بشكل يجعل من يشاهده يحس بانه لا يزال في اسر يد تنظيم القاعدة ويخشى القتل و الذبح فيضطر بأن يدافع عنهم, وغير هذه الحالات في العراق كثيرة و لاحظت ان متلازمة ستوكهولم تنتشر في دول العالم الثالث بشكل يدهش الباحث في الامراض النفسية

متلازمة ستوكهولم هي عبارة عن ظاهرة نفسية او عارض نفسي يصيب المخطوفين او الغير مخطوفين بالتعاطف مع الخاطفين او مع الشخصيات المجرمه
و تجد الكثيرين ممن خرجوا من المعتقلات السياسية وبالذات الذين تعرضوا الى التعذيب الجسدي او النفسي الشديد يخرجون بصورة مغايرة تماماً او هناك من يدخل السجن بسبب انتمائه لجهة فهذا السجن قد يولد لديه القناعه بأنه على حق وعند خروجه تجده يتعصب في المعتقد الذي يتخذه نهج مثال ابو بكر البغدادي وغيره من المجرمين الذين كانوا اشخاص عاديين واصبحوا اشخاص ارهابيين على مستوى عالمي يهددون امن دول كبرى

ولابد أنك شاهدت مسلسلاً من حلقات يقوم فيه أحد الممثلين بدور المجرم، ثم يفعل فعلاً إيجابياً في آخر حلقة، فيفرح المشاهدون، ويصفونه بالإنسان الطيب وبل يصل الى حد يتأثر به الاشخاص على مدى السنين ويصبح رمز مثال في فلم تايتنك تشاهد جاك السارق تعاطف الناس معه بل تأثروا به وهناك من احمرت عيناه من شدة البكاء على موت جاك ولم يهتم الى موت الناس في باقي السفينة واغلبهم من اطفال ونساء ورجال كبار بالسن لم يكونوا سارقين او ما شابه و على رغم تشاهد جاك هو بطل الفلم
وغيره من الاسماء مثل من يعشق صدام حسين انا شاهدت بعض الاشخاص لا يؤمن بوجود اله خالق و عندما يكون في حالة غضب تشاهده يلعن الله ولكن لا يستطيع ان يلعن صدام حسين رغم افعال صدام حسين ضد الشعب الاكراد او الشيعه او الشيوعيين

اغرب الحالات من تشاهده يكون ضد بلده في الحرب مثال احد قادة الحشد الشعبي في العراق حالياً وهو هادي العامري في الحرب الايرانية العراقية كان في صفوف الجيش الايراني ضد الجيش العراقي على الرغم ان هادي العامري عراقي ليس ايراني وتشاهده يحارب ضد العراق

وهناك من يعشق هتلر ويعتبر شعار النازية رمز على الرغم هتلر كان قائد الحرب العالمية وكانت الحرب العالمية الثانية أكثر الصراعات العسكرية دموية على مر التاريخ والذي قدر إجمالي عدد ضحاياها بأكثر من 60 مليون قتيل مثلوا في ذلك الوقت أكثر من 2.5% من إجمالي تعداد السكان العالمي

و لحظة اغرب الحالات عجباً , الجميع يعرف الخلاف الكبير بين الشيوعيين والاسلاميين
ويعتبر المسلميين ان الحركة الشيوعية هي حركة شاذة كافرة ومن يتبع الفكر الماركسي كافر مرتد وقرأة كثير من الكتب اشاهد بها ردود المسلمين الكتاب على الفكر الشيوعي والحقيقة كانت حرب ليست فقط مسألة رد, وهنا يأتي الشيء العجيب كل العجب اشاهد 90% من العرب ان كان مسلم او غير مسلم يعشق جيفارا بشكل لا يصدق اطلاقاً على الرغم ان جيفارا شيوعي و اشاهد هؤلاء الكتاب الذين يحاربون الفكر الشيوعي متأثرين في شخصية جيفارا بل قدوة لهم في الثورة

اتفق كثيراً مع فريدريك نيتشه عندما يقول "هناك أوثان في هذا العالم أكثر من الحقائق"
ارنستو جيفارا ذاك المجمرم الذي حولته الدعاية الى بطل . جيفارا الذي اطاح مع رفيقه كاسترو بنظام باتيستا, وظهرت شخصية جيفارا كباقي الرموز التي تهيج الجماهير "صنم منزه" على امتداد خمسة عقود بفضل الة الدعاية الشيوعية و الاستغلال المركوتينع الرأسمالي لصور "التشي" وسيرته "المنقحة" تم رفع الرجل الى درجة القديسين ونال من البطولة ما لم يناله من العظماء لدرجة لو تسأل شخص هل تعرف انجلز و كارل و جيفارا سيجيبك لا اعرف انجلز و كارل ولم اسمع بهم ولكن جيفارا نعم فأنه بطل ثوري, ولو تسأله ما انتماء جيفارا سيجيبك على الفور شيوعي على الرغم ان انجلز و كارل هم مؤسسين الشيوعية

ولنذكر لقبين من القاب الثائر العظيم
الاول , كان يلقب بـ "Chancho" والذي يعني الخنزير لان كانت ريحته معفنه كان نادراً ما يسبح.
الثاني , كاسترو اطلق عليه لقب "The Butcher of La Cabaña" والذي يعني جزار او سفاح الكابانا
"الكابانا سجن انسجن به 100 الف كوبي والذي اعدم منهم جيفارا 16-30 الف بين تنفيذ احكام او ماتوا من الظروف الحيوانية التي عيشهم بها الثائر جيفارا !

الثورة الكوبية 1959 لم تكن كما يصورها . فلول اليسار الراديكالي مثالية ونقية ولم يكن الثوار الحالميين بوطن احمر تسوده يوتوبيا ماركسية لينينية , ملائكة ينشرون الحب و السلام فوق الارض, قادة الثورة الكوبية حاكوا الدسائس واغتال بعضهم بعضا, و اعدموا المعارضيين , وقاموا بنفي من لم يسبح في فلكهم

كان جيفارا المناضل العسكري الثوري يزور المعتقلين السياسين و يردد عبارته الشهيرة :
ان الحقد هو احد وسائل الصراع, ثم يأمر بأعدام من لايروق له من المعتقلين

حتى لو تسأل احد الثوار و ساعي البريد الخاص بـ كاسترو وهو لوسيانو ميدينا
عن جيفارا سيقول لك كان اكثرهم سوء وكان يقتل بدم بارد الموت بالنسبة له لعبة

حتى الصحفي اوغستين الز سوبرورون يقول ان اهالي كوبا هم ربما الاقل حماسة وحب وتقبل صورة جيفارا الاسطورية لانهم يعرفونه على حقيقته وما زال الجيل الثالث منهم يذكر كل التفاصيل ويقول اغستين ان جيفارا كان متعجرفاً وقاسياً كان يقتل كل يوم العشرات و احياناً المئات من المعتقلين

وحتى رماندو لاغو اكد ما قاله اوغستين فقد امر جيفارا بقتل ما لا يقل عن 216 معتقلاً وسجيناً وهناك من المعتقلين و السجناء لا دخل لهم بالثورة و النزاع في تلك الفتره,

كان جيفارا يسخر ويقول بازدراء "كلهم يلبسون قميصاً ازرق قميص السجن وبالتالي فسيموتون"

اكتفي بهذا الكلام

في دول العالم الثالث مثل بلدي العراق وغيره تشاهدهم يتعاطفون و يقعون في حب المجرمين بشكل سريع بل تصل بهم الحال لتمجيد المجرم و يعبر بطل
ويرفض الحقيقة التي توضح اجرام هذه الشخصيات
ولو تقل لهم عن فرانسيس بيكون و رينيه ديكارت وغيرهم من العظماء
سوف يسخرون منك ويقولون من هؤلاء الحمقى التي تتخذهم قدوة
ويبدأون بالسب والشتم عليهم على الرغم انهم لا يعرفونهم وتشاهدهم يلعنون هؤلاء الفلاسفة

واترك للقارئ خيار الاختيار هناك من يتخذ النبي محمد افضل المخلوقين في الكون
و صاحب رسالة سماوية لنشر السلام و الحرية
على الرغم ان هذا النبي نشر دينه بالسيف و الدم
ولحد هذه الحظة ومنذ 1400 سنه تشاهد المسلمين يتقاتلون فيما بينهم
لكن يجتمعون اكثر من مليار مسلم على ان الاسلام دين رحمه و سلام

من يصاب بهذه الضاهرة اكثرهم هم
المخطوفون , افراد الطوائف و المذاهب الدينية , اسرى الحروب , افراد العصابات , المعتقلون , ضحايا الاغتصاب , العاهرات (مع شديد احترامي السبب الذي جعل بعض النساء عاهرات هو المجتمع و النظام الحاكم الذي لم يوفر المستبدلات لهذه الظاهرة او الحالة التي تجعل النساء يلجئن الى هذا العمل فأغلب العاهرات لو تسألها ما هو حلمكِ ستجيب بناء عائلة و اطفال وتكون كباقي النساء) , النساء اللاتي يتعرضن للضرب المبرح او الاضطهاد الشديدين

في النهاية تعتبر أعراض متلازمة ستوكهولم هي وسيلة هروب من ضغط نفسي رهيب ولكنها تتم بالتأقلم معه

يصاب لاحقا بتغير في سلوكه مثل الاستغراق في العمل أو التأمل أو أي نشاط آخر كالقراءة بشكل غريب أو الهروب بواسطة النوم لساعات طويلة جدا
يتطلب التعامل معها جهدا كبيرا كالعلاج الجمعي وتقديم الدعم والمساندة وإخراج المصاب من عزلته. يجب إعادة صياغة معاني السلوك الأخلاقي ومفاهيم الشر والخير من جديد للمصاب بمتلازمة ستوكهولم




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,233,797
- وهم الطموح في دوامة الصراع
- البقاء لمن ؟!


المزيد.....




- التضحية بما يقرب من 900 رأس ماشية بعد شهرين في البحر
- وزيرا الخارجية المصري والسوداني: اتفقنا على التحرك المشترك ف ...
- مايكل روبنز.. باحث ينظر في بلورة البيانات لقراءة مستقبل العر ...
- مدير الإف بي آي: نعتبر اقتحام الكونغرس هجوما إرهابيا نفذه من ...
- كورونا.. لقاح فايزر قد يكون أقل فعالية لدى الأشخاص المصابين ...
- متظاهر ينعي توأمه بعد أن نزف حتى الموت.. في أكثر الأيام دموي ...
- -أقسم ألا ينام في الرياض-.. وزير سعودي يروي قصة -طرد- الملك ...
- بعد الهجمات الأخيرة على السعودية.. أمريكا تفرض عقوبات على قي ...
- سألها القاضي إذا ما كانت نادمة.. شقيقة لجين الهذلول تكشف جوا ...
- -أقسم ألا ينام في الرياض-.. وزير سعودي يروي قصة -طرد- الملك ...


المزيد.....

- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي
- صيرورة الإنسان العاقل (منعرجات تطور الجنس البشري) / مصعب قاسم عزاوي
- أسرار الدماغ البشري / مصعب قاسم عزاوي
- الفلسفة الأوروبية نهاية القرون الوسطى / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كرار عزالدين ثجيل - متلازمة ستوكهولم