أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ليث الجادر - (طواشة) الشيوعيه ..الشيوعي العراقي














المزيد.....

(طواشة) الشيوعيه ..الشيوعي العراقي


ليث الجادر

الحوار المتمدن-العدد: 5301 - 2016 / 10 / 1 - 21:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لايمكن ان تتحق قيمه الدعايه التحرريه وهي تكتفي بنقد الواقع ..ولكن لابد منها ان تقود هجوما قاسيا وصلب وجريء ضد الدعايه الاصلاحيه التي يستميل القائمين بها كل من يبحث عن طريق سهل لتغيير الواقع ولايستمرء صعوبه الحلول الحقيقيه ..واثناء تسويق الدعايه التحرريه لابد وان يعمد القائميين بها الى مهاجمه اعضاء الدعايه الاصلاحيه الشاخصين بكياناتهم الفرديه ليمزقوا عنهم تلك السرابيل الكاذبه والفضفاضه والتي يزكرشونها بزخرف الشعارات والجمل الشعريه الثوريه التافه ..ان خطوره العداء الواقعيه لحاله التحرر لاتكمن فقط بممارسات وتوجهات قوى الرجعيه والاسلام السياسي ..انما تتقاسم هذه الخطوره وتتشارك معها كل من ادعى التقدميه وقدم حلول اصلاحيه متذرعه بالوان الحجج الشاحبه القيمه من كل معنى ثوري كمثل مراعاه مشاعر الجماهير ,,محاكاه الوعي الجماهيري الذي يعاني من التخلف ,, مدارات أمن الوطن ..الخ ...في حين ان الدعايه الثوريه والتحرريه لايمكن ان تتجاوز صيغه هدفها النهائي ..بشعار لاسلطه الا سلطه ممثلي الطبقه الأجيره ..ولكن هذا الشعار يفزع المتميعيين والمتميعات اللذين في مكنون عقولهم يعتقدون بصحته .ولكن فساد سلوكياتهم وقاعدتها السيوكلوجيه دجنتهم ..ودجنت تلك المعرفه لتخلق منهم كائنات تعاني على مر الوقت من الازدواجيه والتخبط في عراك التناقض بين ما يريدون ان يصلوا اليه وبين نتائج نشاطهم السياسي والاجتماعي ..هؤلاء المرضى السلوكيين هم القاعده المسخ التي أرست منصه الخطاب الاصلاحي الترتيقي المتامر بالنيه أو بنتيجه التطبيق
...في هذه التوقيتات من زمننا ..من هذا الواقع الكارثي ..لايمكن ان يكون النقد التحرري موجها نحو السلطه ..ان الواقع
تكفل بانجاز النسبه الاعظم من النقد ولم يبقي للدعايه التحرريه سوى مهمه طرح التفاصيل التي يتضمنها مشروع البديل ..اما نشاط النقد النظري فان جله الان يجب ان يتوجه الى احجار العثره ..الى مثاباه الاصلاح والحلول الترتيقيه التي يزعق بها ..اؤلئك المرضى السلوكيين ممن يحسب على خانه التحرريه ..واولهم ...الشيوعيون المنظميين ..هؤلاء اللذين تسرطنت الازدواجيه فيهم كتنظيم حزبي وكسلوكيه فرديه ..فعلى الصعيدي الفردي صار كل من يهتم في مواقع التواصل الاجتماعي يعرف ما معنى ان تكون شيوعيا منظما او حتى شيوعي متعاطف مع التنظيم ..صاروا معروفيين بذاك التكرار الفج لاسطوانه التضحيات التاريخيه وتصديها للرجعيه وكيف ان هذه الاخيره ارتكبت مجازر بحقهم ..ومع التكرار تتوازى مباركتهم لنشاط حزبهم التحالفي مع التيار الصدري الغارق في الرجعيه وممارسات العنف الطائفي ...أن هؤلاء المهووسين يشتتون الرؤيه الثوريه التي من المفترض ان يحصل عليها المعترضون والمحتجون على الواقع ..هذا الشبه شيوعي ..يقوم بفعل تخريبي اكثر بكثير وبما لايقاس من الدعوجي واي اسلاموي اخر لم تتبقى له امكانيات الكذب والتلفيق ..أما على الصعيد الحزبي واذا ما حوصروا بالسؤال عن مغزى التحالف مع هذا التيار الديني فان اجابتهم تمرر تحت عنوان التكتيك النضالي ومهمه الحشد الجماهيري ..مع الحرص الجبان على انتقاء التعابير التي قد تثير غضب الاسلامويين ...(طواشي الشيوعيه ) هؤلاء يجب ان تعلن الحرب النقديه التي لاتعرف حدود لمداياتها ضدهم ..من الاشاره الى تناقضاتهم الحاليه ..ومرورا بشخصنه النقد اتجاه قياداتهم ورموزهم ..وليس انتهاءا بنشر الوثائق التاريخيه الشفيه منها والمدونه التي تؤشر الى ماضي قياده التنظيم الاسود ..صاحب دكانه العمل الجبهوي الذي لم يترك حسره في قلب قوموي كردي او عربي الا وجعله يواقع الشيوعيه الخرقاء هذه ثم يصرفها راكلا مؤخرتها ..والذي يدفع الثمن كان على الدوام اؤلئك المخدوعيين المغرر بهم ...الحزب الشوعي وبدافع التقرب من قوى النفوذ الطائفي الشيعي يتعامل اعلاميا مع اياد علاي بتهمه البعثيه وهو الذي كانوا في بدايه مرحله (التغيير ) منظويا تحت جناحه ...لكن هذا الحزب نسى تاريخ خدمته الطويل لنظام البعث ونسى وشايته بمحاوله اللواء عبد الغني الراوي الانقلابيه وكيف انه زود نظام احمد حسن البكر بالمعلومات عنها وتم احباطها واعدام كل المشتركين فيها !!
* الطواش :- عامل زراعي غير محترف ..مهمته ان يجمع ما تناثر من الثمار اثناء الجني وكسر السنابل اثناء الحصاد






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مفاعل أيران نو نووي ..مفاعل العراق نووي
- بدو القمر
- من نافق ...محمد ..أم عبدالله بن سلول
- خامنئي يبيع قاعده القياره ب400مليون دولار لأمريكا ..
- ما بين ..تيلتاوه ..وبعقوبه ..
- انقلاب الرأسمال على الدوله ...الى أين ؟....1
- مختصرات بحق ثوره 14 تموز
- لاهوتيه ..حركه النقد والمعارضه العراقيه
- ملف للتحقيق ..في ملف تحقيق سقوط الموصل
- مقتدى قادم ..ايها المدنيون تنحوا جانبا ..
- جمعه العراق ..سبوت للثوره والتغيير....ج4
- جمعه العراق ..سبوت للثوره والتغيير....ج3
- جمعه العراق ..سبوت للثوره والتغيير....ج2
- جمعة العراق ..سبوت للثوره والتغيير ...ج1
- مع طرح سامان كريم ..وليس ضد سلامه كيله بالكامل
- المالكي وداعش يتأمران على مصادرة موقف الجماهير
- أحتضارات ..الوجع
- من الديمقراطيه الى الثيوقراطيه الشيعيه
- اليسار الجبان..وفتوى الصمت السيستانيه
- لنقاطع الانتخابات ..لكن بشرط


المزيد.....




- تغير المناخ: فرنسا ماضية باتجاه حظر رحلات الطيران الداخلية ا ...
- فتاة تتعرض لموقف ساخر أثناء ركن السيارة... فيديو
- مقتل شخص في إطلاق نار بولاية تينيسي الأمريكية
- هل يصبح اليمن بؤرة لجائحة كورونا.. بعد تفشى الوباء بصورة مرع ...
- الكويت تحدد لمواطنيها الشروط المطلوبة للراغبين بأداء العمرة ...
- فون دير لاين محذرة: لن نسمح بتكرار ما حصل في أنقرة
- دولة عربية ثانية تعلن الأربعاء أول أيام رمضان
- تركيا وليبيا.. التزام باتفاق الحدود البحرية
- لافروف: كييف تخوض قتالا ضد شعبها
- العراق.. مرسوم رئاسي يحدد موعد الانتخابات


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ليث الجادر - (طواشة) الشيوعيه ..الشيوعي العراقي