أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هشام اعبابو - أحزاب المغرب و أضحية العيد














المزيد.....

أحزاب المغرب و أضحية العيد


هشام اعبابو

الحوار المتمدن-العدد: 5286 - 2016 / 9 / 15 - 16:27
المحور: كتابات ساخرة
    


أصوت أم أقاطع ؟ و حتى و إن أردت التصويت عن أي حزب سأصوت الحدثي الشيوعي الإسلامي أم المعاصر ...؟ و لماذا أنتخب أحدهم ؟ ماذا قدموه للوطن و للمواطن ؟ لا شيء يذكر اللهم انتكاسات متتاليات و مخططات و قرارات أثقلت كاهل المواطن المغربي فأصبح بمخططاتهم الشيطانية أكثر فقرا و جعلوا الغني أكثر غنا و الفاسد أكثر فسادا و حصنوه تحصينا و كلما تارت حفيظة مواطن أسكتوه بمقولة عفى الله عما سلف, فنا عساهم يقولون له في المستقبل إن المواطن المغربي مصاب و قل لن يصيبنا إلا ما كتبه الله لنا ...من أختار منهم ؟ كثرت علي ألوانهم و رموزهم المهراز أم الدكاكة ؟ الصقر أم اليمامة ؟ الكتاب المدنس أم الطعريجة ؟ فأجابني التاريخ يا هذا أو لا تعير للتاريخ حسابا ؟ كلهم كومبرس يشاركون في فيلم هوليودي يصور و تجري أحداثه في هوليود العرب ورزازات, و خير دليل على ذلك تهافتهم يوم العيد على القصر, فقلت له صدقت يا صاح ذاكرتنا نحن المغاربة ضعيفة و تسيطر علينا العواطف و الأحاسيس, فعجبا لمواطن ينتظر الخير من أحزاب تتدافع على باب القصر لنيل أضحية العيد,فشكرا لك يا عيد, فقد أظهرت للناخب المغربي صورة الأحزاب الحقيقية فما عدت تحتاج لفرزها لا لرموزها و لا للألوان, فلقد ضحوا يوم العيد بالمواطن و اختاروا أضحية العيد, فهنيئا لهم بأكباش العيد...









أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صحراء إسمها المغرب
- الأسد المنوم
- الشيطان و حزبه
- السيد يوتيوب
- القبايل المستعمرة
- ملك يعمل و أحزاب في العسل تنام
- حافلاتنا انعكاس لحالنا
- الحرية النسائية على المقاييس الأوروبية
- حقيقة المركب الغذائيE120
- جائزة نوبل للسلام الجديدة
- الرايليون
- صدق الله العظيم
- ** أمثال القرن 21 الهشامية**
- البيشكليطا أو الدراجة
- ماء جعل منه كل شيء ميت..
- مرض الملك عاش الملك
- بنت بلادي نلتمس منك العذر..
- حكايا الطاكسي الأبيض---- المدونة الطرقية الجديدة ---
- حكايا الطاكسي الأبيض---- الزوجة المعذبة ---
- فنانات عربيات مستنسخات


المزيد.....




- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...
- اتهام إمام مغربي معتقل في إيطاليا بنشر الدعاية الإرهابية
- فنانة مصرية تعلن تعرضها للتحرش الجنسي
- فنانة مصرية تروي تفاصيل تحرش طبيب بيطري بها‎
- حي الشيخ جراح: بين ضريح طبيب صلاح الدين الأيوبي ومقبرة العصا ...
- فنان كويتي يكشف كواليس تدخل الأمن خلال تصوير أغنية في لندن.. ...
- عَن حالِنا قُل ما شئت
- -فلسطين_قضيتنا_الأولى-.. فنانون ورياضيون يعربون عن تضامنهم م ...
- عايدة الأيوبي: من الغناء التقليدي إلى الإنشاد الصوفي
- -فلسطين_قضيتنا_الأولى-.. فنانون ورياضيون يعربون عن تضامنهم م ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هشام اعبابو - أحزاب المغرب و أضحية العيد