أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الحزب الجديد المناهض للرأسمالية - فرنسا - أوقفوا اسلاموفوبيا الدولة! لا لمنع البوركيني!














المزيد.....

أوقفوا اسلاموفوبيا الدولة! لا لمنع البوركيني!


الحزب الجديد المناهض للرأسمالية - فرنسا

الحوار المتمدن-العدد: 5267 - 2016 / 8 / 27 - 12:20
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ترجمه‫/‬ته الى العربية‫:‬ وليد ضو

‫”أنا أتفهم رؤساء البلديات، الذين، في هذه اللحظة من التوتر، ‬كانت ردة فعلهم البحث عن حلول، لتجنب الاضطرابات في النظام العام (…) لذلك أنا أدعم أولئك الذين أصدروا تلك القرارات، إذا كانت دوافعهم ترتبط بتشجيع العيش معا، دون أفكار سياسية مسبقة” قال [رئيس الوزراء الفرنسي] مانويل فالس من البروفانس [منطقة في جنوب شرقي فرنسا]. كم هو دليل متقن لقول عكس ما فعل! لأن رؤساء البلديات الذين أصدروا القرارات التي تمنع “البوركيني” ودعمهم من قبل فالس لم يحلوا أي مشكلة، إنما خلقوا مشكلة من لا شيء.
كذلك جان بيار شوفانمون الذي رشح وسط جو من الوحدة الوطنية لرئاسة مؤسسة الديانة الإسلامية في فرنسا نصح المسلمين، منذ مداخلته الأولى بالـ”الاتزان”، يا لهذا البرنامج! هذه التصريحات تحافظ بوعي على مناخ العنصرية والاسلاموفوبيا، الذي يسمح لمئات الأشخاص في باستيا [كورسيكا] بالتظاهر وهم يهتفون “نحن في وطننا”. كل ذلك يحضر لانفجار العنف في الشوارع ويمد السجادة الحمراء للجبهة الوطنية التي ليس عليها سوى جني الثمار في الانتخابات.
الحزب الجديد المناهض للرأسمالية يرفض التصرف الأداتي حيال حقوق النساء ويدافع عن حقهن بالتصرف بكل حرية بأجسادهن ضد كل الذين يريدون إجبارهن على كشف أجسادهن أو تغطيتها.
باسم مكافحة الارهاب تخلق الحكومة حالة طوارئ دائمة. العنصرية والاسلاموفوبيا تهدفان إلى جعل الاعتداءات على الحريات مقبولة من خلال تهميش فئة من الشعب وخاصة المستغلين والمقموعين الموصومين بأنهم يشكلون خطرا محتملا.
إقامة الحواجز لعزل كل امرء في “جماعته” المفترضة ومنع التضامن والمقاومة المشتركة ضد السياسات المعادية للحقوق الاجتماعية والقمعية، هو فخ خطير!
بمواجهة هذا الفورة المقيتة والهجوم الأمني، لا بد من رد شعبي ضد العنصرية والاسلاموفوبيا، وضد القمع وحالة الطوارئ، من أجل المساواة في الحقوق.
مونتروي، 17 آب/أغسطس 2016
الحزب الجديد المناهض للرأسمالية- فرنسا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,080,821,814
- حروبهم، موتانا: البربرية الامبريالية مولدة بربرية الإرهاب
- سيريزا في السلطة، الرأسماليون أصيبوا بالذعر! إحداث قطيعة مع ...
- مد شعبي ساخط وتلاعب من الدولة باسم الوحدة الوطنية
- ضد كل تدخل أجنبي، وكل الدعم لثورة الشعب السوري


المزيد.....




- الكنيسة ومجتمع الميم... أبناء الرب المزعجون؟
- مدير CIA السابق يكشف عن دور إسرائيل في تصفية بن لادن
- الجامعة الإسلامية بغزة تعلن وقف المحاضرات الوجاهية
- الفاتيكان يتخذ قرارا بإغلاق متاحفه حتى 15 يناير
- بالصور.. مئات من اليهود الإثيوبيين يصلون الكيان المحتل
- 15 ألف مصل يؤدون -الجمعة- في المسجد الأقصى
- داخلية فرنسا تقرر تفتيش عشرات المساجد وقاعات صلاة
- قوات الاحتلال تقمع تظاهرة بمحافظة سلفيت بالضفة الغربية
- يوما ما في الجنة سنلعب سويا في الفريق نفسه.. بيليه لم يتقبل ...
- عبر إجراءات حازمة - الاتحاد الأوروبي يعتزم حماية أفضل لحياة ...


المزيد.....

- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الحزب الجديد المناهض للرأسمالية - فرنسا - أوقفوا اسلاموفوبيا الدولة! لا لمنع البوركيني!