أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلال فوراني - من دون حتى اعتذار .. هذا شعب حمار ...؟؟














المزيد.....

من دون حتى اعتذار .. هذا شعب حمار ...؟؟


بلال فوراني

الحوار المتمدن-العدد: 5239 - 2016 / 7 / 30 - 18:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




كنت أقفُ دوماً ودائماً ليلاً ونهار
الى صفّ الشعب المسكين المنهار
أقول شعب غلبان مغلوب على أمره
يعيش على حافة الموت و الاحتضار
شعب نصفه فقير مسكين لا يجد اللقمة
والنصف الآخر تماسيح وحيتان وتجار
كنتُ ألعنّ الملك والرئيس والأمير والوزير
لأنه يظنّ نفسه هارون الرشيد أو شهريار
وبعد البحث والتمحيص في أوطان عربية
صار ترابها رخيصاً وبنيتها التحتية كلها دمار
وبعد أن صار الجهاد جهاد نكاح والقتل واجب
والخيانة وجهة نظر والتدمير فيه أكبر انتصار
وبعد أن القتل للتكبير والخنزير في جماعته أمير
وكل إبن حرام لم يعرف الله يقول يا الله يا جبّار
وبعد أن رأيت الشماتة في عيون شعوب عربية
تضحك على موت أخوتهم العرب في عملية انفجار
وبعد أن رأيت كيف تحول النقاش العقلي الى ساحة حرب
وصار الاتهام والتخوين أسهل من شربة ماء في جو حار
بعد أن رأيت كيف تحول الشعبّ من شعب مسكين غلبان
الى شعب يعرف كيف يدمر بلده ويتحول الى مجاهدين وثوّار
بعد أن صار كل واحد يدافع عن تراب وطنه خائن وعميل
والذي يبيع وطنه ويتاجر بشرفه يصير قمراً يدور مع الأقمار
بعد أن صار التخوين عنوان كل من ليس لديه حجة شافية
فيقول هؤلاء شيوعيون لا بل علمانييون لا بل هؤلاء كفّار
بعد أن صار من يحمل راية الدين شيخ قذر بلحية أقذر منه
يقول قال الرسول وقال الله .. وبينه وبين الدين آلاف الأمتار
أكتشفت يا سادة يا كرام
وحتى من دون أسف ولا حتى اعتذار
أنه لا يوجد فقط حمار في الشعب
بل يوجد اليوم بين كل ألف بينهم .... ألف ألف حمار وحمار ..؟؟

-
-
-

على حافة الشعوب العربية

شعوب عربية حقيرة تشمتّ ببعضها البعضّ
شعوب صار الذبّح عندها واجب والاجرام عينّ فرضّ
صار الحوار عندها من يمسّح كرامة الاخر بالطول والعرضّ
شعوب عربية لو وضعتها في ميزان الأخلاق والشرفّ
لوجدتهم اليوم أوسخّ وأنذلّ وأحقرّ ما خلقَ الله على هذه الأرضّ ...؟؟

بلال فوراني



#بلال_فوراني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل هو الموت أم الوحدة .. تلك التي تفصلك عن ضجيج الحياة ...؟؟
- صباح .. وجهك وقلبك وضحكتك ...؟؟
- هذا رأيي .. وكذبَ من قال : أن الاختلاف في الرأيّ لا يُفسد لل ...
- كارول معروف .. حين يصير الإعلام .. اسطبلّ قذر للحيوانات ...؟ ...
- أنا ... الحرف الذي سقط سهواً من الأبجدية ...؟؟
- بين أردوغان والأسد ... صلاة استسقاء .. ولكن لمن المطر ...؟؟
- الرصاصة كانت على بعد أصبع من عنقه .. مرحبا بكم في سورية ...؟ ...
- معك حقّ .. أنا رعدّ .. ولكن لم تكوني يوماً برقّ ..؟؟
- في زمن الحربّ .. يصير الوطن بلا شعبّ ... والدين بلا ربّ ...؟ ...
- حين يضيع الوطن .. لنّ تجد حنجرة تليقُ بصراخك ..هذه قصّة مواط ...
- بين الوطن والدين .. معجزة من رب العالمين...؟؟
- يا زمن الماع ماع .. يا زمن الجبنّ والخزيّ والخداع ... مرة أخ ...
- يوسف أيها الصدّيق المُنتجبّ .. أخبرني ماذا يحدث في حلبّ ..؟؟
- أين العلّة .. ونحن شعوب عربية أخلاقها منحلّة ..؟؟
- قصيدة ممنوعة في بلاد الجهل مصنوعة والى التخلف مرفوعة ..؟؟
- يا زمن الماع ماع .. يا زمن الجبنّ والخزيّ والخداع ..؟؟
- أنا قارئ الفنجان .. ونهدك فنجاني المقلوب ..؟؟
- اذا كنت أميّاً .. فتعال واقرأ ..؟؟
- استفيقوا ياعربّ .. باعوا رسولهم وتاجروا باسمّ الربّ ..؟؟
- صباح وطن .. ما عاد وطن ..؟؟


المزيد.....




- -رقصة على طرف طاولة-.. حمد بن جاسم متحدثًا عن احتمال اجتياح ...
- فيديو | عاصفة ثلجية قوية تضرب اليونان وتركيا
- بركان تونغا: وكالة ناسا تقول إن انفجاره كان أقوى مئات المرات ...
- واشنطن تعلن استعدادها لمفاوضات -مباشرة وعاجلة- مع طهران
- الأزمة الأوكرانية: ماكرون سيقترح على بوتين خطة لخفض التصعيد ...
- الولايات المتحدة ساعدت الإمارات على إسقاط صواريخ أطلقها الحو ...
- تعد الذراع اليمنى لسعيّد..استقالة مديرة الديوان الرئاسي في ت ...
- الجزائر تعرب عن إدانتها لـ-توالي الاعتداءات- ضد السعودية وال ...
- شاهد.. شرطة إسرائيل تفتح تحقيقا مع أرفع مسؤول عربي مسلم في ص ...
- تعيين أول قاضية في المحكمة العليا في باكستان


المزيد.....

- صبوات في سنوات الخمسينات - وطن في المرآة / عيسى بن ضيف الله حداد
- المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلال فوراني - من دون حتى اعتذار .. هذا شعب حمار ...؟؟